القطاع الصحي في تونس

image-16677

القطاع الصحي في تونس

إجراءات جديدة لفائدة المؤسسات الصحية

تحرص وزارة الصحة في تونس على توفير سبل الراعية الصحية المتطورة والحديثة الى كل مواطن، وتعمل وفق سياسة صحية أعدتها الحكومة لتكون موضع تطبيق في سائر المستشفيات والمراكز الطبية حيث انها تهدف بشكل أساسي الى توفير سبل الوقاية من الأمراض وتأمين العلاجات اللازمة لكل من هو بحاجة. وتحرص الدولة على توفير التجهيزات الصحية المتطورة وتنميتها مع إدخال كل ما هو جديد ومستحدث ليكون موضع استفادة لكل مريض.

لقد حرصت الحكومة التونسية على توفير سبل الرعاية الصحية الأساسية والتي تدخل في صلب عمل وزارة الصحة من اجل هدف واحد وهو توفير الرعاية الصحية الشاملة للجميع؛ فالوزارة تقوم بتقييم البرامج الطبية المعمول بها ومتابعة مدى تطور المؤشرات الصحية من خلال إجراء العديد من البحوث والدراسات، بالإضافة الى حرصها على جمع المعطيات الصحية الخاصة بالبرامج وتحليلها.

وقد حرصت الحكومة التونسية، على إعداد برامج تثقيفية صحية ومتابعة إنجازها وتقييم مدى تأثيرها على سلوك المواطن؛ كما تسعى الى تعزيز الخارطة الصحية بهدف تقريب الخدمات الوقائية والعلاجية من المواطن، كما تعمل جاهدة على متابعة الحالة الوبائية ومقاومة الأوبئة والإستعداد لكل المستجدات والمتغيرات. 

ومن المهام الموكلة الى وزارة الصحة في إطار الوقاية، فان دورها يتمحور حول تنشيط الأساليب التي تسهم في تحسين سلوك السكان في ميدان حفظ الصحة واتّباعهم العادات الصحية للوقاية من الأمراض من خلال التعاون مع الهيئات العامة أو الخاصة التي يمكن أن تؤثر على صحة السكان، لاسيما في ميادين مراقبة السكن وماء الشراب والإنتاج الغذائي وغيرها، سواء بالمشاركة في إعداد القواعد والنصوص المتعلقة بهذه الميادين أو بواسطة المراقبة التي تجريها الوزارة على هذه النشاطات.

كما تعمل وزارة الصحة على توفير كل ما يتعلق بسبل الوقاية مثل توفير اللقاحات، المراقبة الصحية في الحدود، الصحة المدرسية،  صحة الأم والطفل، وضع سياسة تخطيط عائلي والسهر على تنفيذها في نطاق حماية الأسرة وغيرها.

تضطلع وزارة الصحة العمومية في جميع الميادين بمسؤولية إقرار أسس سياسة تكوين الإطارات الصحية اللازمة لممارسة النشاطات المشار إليها سواء مباشرة أو بالاشتراك مع وزارات أخرى أو منظمات معنية بالأمر وتتولى وضع تلك السياسة موضع التنفيذ. كما انها تحث على البحث العلمي ورفع مستوى إطاراته تقنيا ومهنيا ومواصلة تكوينهم باستمرار. 

إجراءات جديدة 

من ضمن النشاطات التي تقوم بها وزارة الصحة،  أعلنت وزيرة الصحة سميرة مرعي، مؤخرا خلال المجلس الجهوي للصحة بولاية سوسة، عن جملة من الإجراءات التي تم اتخاذها لفائدة القطاع الصحي شملت توسعة قسم الطوارئ بالمستشفى المحلي ببوفيشة وتجهيزه بالكامل، الى جانب إعادة فتح قسم الطب العام المغلق منذ 18 سنة وتجهيز قسم العيادات الخارجية لطب العيون. 

كما شملت الإجراءات إعادة هيكلة المخبر للعمل بنظام 12 ساعة بالمستشفى المحلي بالنفيضة وتوفير كرسي أسنان لمركز الصحة الأساسية بالمنطقة وكذلك توفير طاولة ثابتة للتصوير الطبي فضلا عن تأهيل وتوسعة قسم الطوارئ وتجهيزه وذلك بالتوازي مع وضع برنامج لتأهيل المستشفى المحلي لتطويره الى مستشفى جهوي. تم الإعلان كذلك عن إحداث قسم استعجالي ودعمه بسيارة إسعاف وكذلك دعم المخبر وتجهيزه للعمل بنظام 12 ساعة بمركز الصحة الأساسية بكندار. اما المستشفى المحلي بالقلعة الكبرى، فقد تقرر فتح قسم الأطفال به ودعم المستشفى بكرسي أسنان ومنظار، إضافة إلى توفير كرسي أسنان بالمستشفى المحلي بالقلعة الصغرى.

وقررت وزيرة الصحة الشروع في العمل في قسم الطوارئ بالمستشفى المحلي في سيدي بوعلي ودعمه بكرسي أسنان وآلة ثابتة للتصوير. ومن الإجراءات المعلنة، أيضا، دعم قسم الطوارئ بالمستشفى الجهوي بمساكن بالموارد البشرية وفتح قسم طب الطوارئ الخاص بالأطفال والعمل على تجهيز المستشفى بآلة للتصوير المغناطيسي وبآلة تصوير الثدي سنة 2018 الى جانب دعم قسم تصفية الدم بالموارد البشرية للعمل بحصص مسائية. وحظي مركز الصحة الأساسية بسيدي الهاني بقرارات تتعلق بتهيئته وتوسيعه ليتطور الى مركز وسيط يضم عيادات لطب الاختصاص ودعمه بالموارد البشرية وبسيارة إسعاف.

ولدى إشرافها على المجلس الجهوي للصحة بولاية قابس، اتخذت وزيرة الصحة  جملة من القرارات الصحية تمثلت بالإجراءات الآتية:

– إعطاء الصبغة الجامعية للمستشفى الجهوي الحالي بقابس بعد فتح 5 خطط جديدة للأطباء الإستشفائيين الجامعيين.

دعم الجهة الصحية بتجهيزات طبية بقيمة 4526,1 مليون دينار.

– البدء بمشروع تطوير المستشفى المحلي بمارث إلى مستشفى جهوي خلال السدادي الثاني من سنة 2017 بكلفة 5 مليون دينار.

– إحداث وحدة طبية متنقلة بكل من الحامة ومارث ومنزل الحبيب ابتداء من سنة 2018.

دعم الجهة الصحية بـ3 سيارات لتحسين خدمات حفظ الصحة والطب المدرسي والجامعي.

انطلاق الأشغال لتعويض المستشفى المحلي بمطماطة سنة 2018 بكلفة 5 مليون دينار واحداث قاعة قسطرة بالمستشفى الجهوي بقابس مع بداية العام 2018 بكلفة 1,2 مليون دينار.

– تطوير خدمات مراكز الصحة الأساسية صنف 4 بالمطوية وشننّي ومطماطة القديمة وبوشامة إضافة إلى توفير طب الاختصاص.

كما تم الإعلان عن موافقة الطرف الصيني على أحداث مشروع المحطة الاستشفائية بالخبايات بكلفة 750 مليون دينار والتي ستمكن من ايجاد 3500 فرصة عمل. بالنسبة للمستشفى المتعدد الاختصاصات الجديد الذي يعد مكسبا مهما للجهة، أكدت الوزارة أنه من المنتظر أن تكون لمجموعة المستشفيات الدولية البريطانية، زيارة إلى تونس بعد شهر رمضان للقيام بالدراسات اللازمة حول الحاجيات الصحية للجهة، وتقديم مقترح المثال الهندسي للمشروع بناء على حاجيات الجهة بكلفة 180 مليون دينار، مع إضافة قسم الحروق البليغة ضمن البرنامج الوظيفي للمستشفى.

Comments

comments

Pin It on Pinterest

Share This