في اليوم العالمي للأطفال الخدج … كيف تتعاملين مع طفلك في المنزل؟؟

في اليوم العالمي للأطفال الخدج… كيف تتعاملين مع طفلك في المنزل؟؟

شاءت منظمة الصحة العالمية ان تعد يوما عالميا للأطفال الخدج وهو في 17 نوفمبر\ تشرين الثاني من كل عام بعد ان أظهرت البيانات والدراسات الموثقة ارتفاع معدلات الولادات المبكرة الى ان بات الخداج هو السبب الأول والرئيسي لوفيات الأطفال حديثي الولادة.

يتم التركيز في هذا اليوم على توعية الأمهات ومقدمي الرعاية الصحية حول كيفية التعامل مع الطفل الخديج لحمايته ورعايته لتجنب الموت المبكر.

وفي هذا الاطار، لابد من التأكيد على اهمية الرعاية بصحة الحامل قبل الحمل وخلالها وبعده ايضا لتجنب الولادة المبكرة بالدرجة الاولى؛ واذا حدثت، ينبغي توعية الام حول كيفية التعامل مع الطفل الخديج بعد ان تخرج الام من المستشفى وتعود هي ومولودها الى المنزل.

كيف تتعاملين مع الطفل الخديج عند الانتقال الى المنزل؟

  • التغذية: من الممكن ان لا يبكي عندما يحتاج طعاما لأن جهازه العصبي ليس ناضجا بما يكفي لإخباره أنه جائع؛ عليك اذن ارضاعه كل ساعة ونصف حتى ثلاث ساعات، أو على الأقل 8-12 مرة في اليوم. من الافضل ارضاعه رضاعة طبيعية لان حليب الام سهل الهضم.
  • عليك ان تحافظي على التواصل النظري معه واحتضانه بين ذراعيك؛ اما اذا كان في السرير فيجب ان تحمليه بطريقة “الاحتضان الاحتوائي” أي عن طريق وضع إحدى يديك تحت رأسه واليد الثانية تحت ظهره أو على بطنه.
  • حاولي وضعه في غرفة خاصة ليتمتع بالهدوء والاضاءة الخافتة؛ فالطفل الخديج حساس اكثر من غيره وقد يشعر بالذعر من اقل الامور.
  • الحمام الاول للطفل تجربة تكاد لا تنسى بالنسبة لأي ام، وهنا ينبغي على الممرضات تعليمك هذه المهمة قبل الخروج من المستشفى.

 

  • الطفل الخديج، والطفل بشكل عام، عرضة اكثر من غيره لاتلتقاط الجراثيم والبكتيريا، لذا يجب ان تبقيه بعيداً عن الزحمة والأشخاص المصابين بالسعال والزكام، مع ضرورة غسر اليدين جيدا قبل حمله.

Comments

comments

Pin It on Pinterest

Share This