مريض السكري في شهر رمضان

image-16200

مريض السكري في شهر رمضان

مع حلول شهر رمضان الفضيل، يتم تسليط الضوء على مرضى السكري كونهم أكثر الفئات المرضية انتشارا في العالم العربي والإسلامي وغالبيتهم يرفضون ان يفطروا في هذا الشهر. 

الأطباء هنا لا يمنعون مريض السكري من الصيام، باستثناء الحالات غير المنتظمة والمعتمدة على الانسولين بشكل اكبر من غيرها، الا ان الأمر في المقابل يستدعي بعض التحذيرات منها ضرورة فحص معدل السكري خمس مرات يوميا للتأكد من استقرار الحالة، وفي حال وصل معدل السكر الى ما دون 70 أو ارتفع عن 300 يتوجب على المريض هنا كسر صيامه.

كما هو معروف، فإن مرض السكري نوعان ولكل منهما علاجه الخاص. وعليه، لكل نوع حكم طبي في ما يتعلق بالصيام من عدمه وقد أجريت العديد من الدراسات في هذا الشأن. فقد أشارت الدراسات ان مرضى السكَّري من النوع الثاني، غير المعتمد على الأنسولين، بإمكانهم الصيام حيث من المتوقع ان تتحسن نسبة السكري لدى البعض منهم.  بالنسبة لمرضى السكَّري من النوع الأوَّل، المعتمد على الأنسولين والأقل شيوعا، فإن بعض المرضى بإمكانهم الصيام مع اخذ الحيطة والحذر واتّباع الإرشادات الصحية حيث ينبغي ان تكون الحالة الصحية العامة للمريض مستقرة وان لا يكون السكري لديه من النوع المتذبذب الذي تُصاحبه حالاتُ انخفاض أو حموضة كيتونية متكرِّرة.

اما توقيت الدواء، فمن البديهي ان تتغير أوقاته في شهر رمضان حيث يجمع الأطباء على أنَّ جرعة الصباح قبلَ رمضان تصبح مع وجبة الإفطار، وتصبح جرعةُ المساء مع السحور.

إدارة الحالة

على مريض السكري في هذا الشهر الفضيل التنبه جيدا لحالته الصحية العامة وتجنب كل ما يمكن ان يؤذيه او يسبب له ارتفاعا او هبوطا في معدل السكري لكي لا يضر نفسه او سائر اعضاء جسمه بالدرجة الاولى، ولكي لا يصل الى مرحلة يضطر فيها الى كسر صيامه والتوقف عن الصيام بالدرجة الثانية. ادارة الحالة تعتبر هي حجر الاساس لصيام آمن خال من العقبات والمشاكل الصحية؛ ان اول ما يجب فعله في هذا الشهر الفضيل هي زيادة مراقبة معدل السكري الى خمس مرات في اليوم، وهو امر ضروري للمرضى الذين يعتمدون على الأنسولين. 

ومن النصائح الواجب اعتمادها لإدارة الحالة بشكل جيد تجنب التمارين الرياضية او أي نشاط بدني خلال ساعات الصيام وتحديدا قبل موعد الإفطار لأنها قد تكون سببا في هبوط معدل سكر الدم، كما ينبغي عدم النوم خلال الساعات الاخيرة من نهار الصوم لان المريض في هذا الوقت معرض لخطر انخفاض معدل السكري واذا كان نائما فقد لا يشعر بذلك؛ عليه اذن ان يكون متيقظا لمؤشرات فرط هبوط سكر الدم. واذا تبين له وجود مؤشرات على حدوث فرط هبوط سكر الدم أو فرط ارتفاع سكر الدم، يتوجب كسر الصيام والإفطار على الفور، للحفاظ على مستوى طبيعي من  سكر الدم، ومنعًا لحدوث مضاعفات السكري الخطيرة. اما غذاء مريض السكري خلال هذا الشهر الفضيل، فهو ضرورية جدا وعلى المريض هنا ان يكون حريصا جدا ويتجنب الحلويات التي تكثر في بيوتنا في هذا الشهر. 

ومن اهم النصائح والارشادات لغذاء صحي لمرضى السكري:

• عدم تناول كميات كبيرة من الطعام عند

وجبة الإفطار.

•  تناول أغذية تحتوي على نسبة عالية من الدهون أو الكربوهيدرات، ويجب البدء بتناول كمية صغيرة من غذاء غني بالكربوهيدرات البسيطة يمكن للجسم امتصاصه بسرعة مثل التمر.

• على مريض السكري ان يتناول ثلاث وجبات، الاولى عند الإفطار واخرى عند السحور على ان يتخللهما وجبة ثالثة.

• الاكثار من شرب الماء والسوائل والابتعاد عن العصائر المحلاة نظرا لما تحتويه من نسب عالية من السكر؛ يجب ايضا توزيع كمية السوائل طوال الليل وعدم شربها دفعة واحدة.

• تناول حصة صغيرة من الحلويات الرمضانية. 

• ضرورة إجراء فحص السكري بوتيرة أعلى من الأيام العادية، ويُنصح بإجراء الفحص قبل كل وجبة وبعدها بساعتين.

• الحد من استهلاك الملح لأنه يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بأمراض الكلى والقلب لدى الأشخاص المصابين بالسكري بشكل ملحوظ.

متى يمتنع مريض السكري عن الصيام؟

كما ذكرنا سابقا، فان بعض الحالات المرضية لا يجب ان تصوم. ما هي تلك الحالات المرضية؟ ومتى يتوجب عليها الإفطار؟

بعض مرضى السكري من النوع الأول لا ينبغي عليها صيام شهر رمضان؛ أما مرضى السكري من النوع الثاني فتعتمد قدرة المريض على الصيام، وسبب حالته الصحية العامة وما اذا كان هناك امراض اخرى ترافق مرض السكري.

ومن تلك الحالات:

مرض السكري المرافق لمرض القصور الكلوي والقدم السكرية واعتلال شبكية العين وتصلب شرايين القلب.

عدم استقرار معدل السكري وحدوث نوبات متكررة من الهبوط المفاجئ (غيبوبة السكر) او الارتفاع المفاجئ.

المرضى الذين يعتمدون على حقن الانسولين بشكل متكرر طوال اليوم في علاج السكري لديهم.

كبار السن الذين يعتمدون على حقن الانسولين.

Comments

comments

Pin It on Pinterest

Share This