اكتئاب ما بعد الولادة… أسبابه وطرق علاجه

اكتئاب ما بعد الولادة… أسبابه وطرق علاجه


د‭. ‬عبير‭ ‬محمود‭ ‬عيسي
استشاري‭ ‬الطب‭ ‬النفسي‭ ‬في‭ ‬المستشفى‭ ‬الأهلي‭  ‬الدوحة‭ – ‬قطر

يُعرف الاكتئاب بأنّه اعتلال عقلي يعاني فيه الشخص من المشاعر السلبية والحزن لفترات طويلة، وعدم الاكتراث للعديد من الأمور، وفقدان الحماس، ما يؤدي للشعور بالتشاؤم والقلق والحزن والذنب وانعدام وجود هدف للحياة، كما أنّه يعدّ من أكثر الاضطرابات النفسية شيوعاً.

أسباب اكتئاب ما بعد الولادة 

تعاني معظم السيدات، أي ما يعادل 80% من الأمهات الجدد، من كثرة البكاء وتقلّبات المزاج بعد الولادة، إلا أنها تعد من الحالات الطبيعية، وعادةً ما تستمر لمدّة أسبوعين بعد الولادة، حيث تقلّ مع مساندة العائلة والزوج؛ إلا أنّ هذه الحالة قد تستمرّ لأكثر من ثلاثة أسابيع، ما يتطلّب التدخل لتجنّب زيادة وضعها سوءًا.

من العوامل التي تزيد من شعورها بالحزن العوامل الجسدية نتيجة تغير شكل الجسم، وانخفاض مستوى الهرمونات فيه، أو نتيجة الإصابة باحتقان في الثدي، ما يزيد من الشعور بالتعب، إضافةً إلى العوامل النفسيّة، حيث يزداد شعورها بالقلق على صحّة طفلها، ونتيجة انتقالها إلى مرحلة الأمومة، وزيادة المسؤولية عليها.

أعراض إكتئاب ما بعد الولادة:

  • الشعور بقلق زائد.
  • فقدان القدرة على التركيز.
  • زيادة الشعور بالحساسية والبكاء المستمرّ.
  • زيادة الشعور بالغضب.
  • الشعور بالحزن وفقدان الأمل.
  • قلة الاهتمام بالأنشطة اليوميّة والمفضّلة.
  • عدم القدرة على النوم.
  • التعب والإرهاق المستمرين.
  • فقدان الشهية.
  • الصداع المستمر.
  • المعاناة من آلام في منطقة الظهر والمعدة. 

عوامل زيادة خطر الإصابة باكتئاب ما بعد الولادة:

  • الإصابة السابقة بالاكتئاب خلال فترة الحمل، أو في الوضع الطبيعيّ.
  • المعاناة خلال مرحلة الولادة.
  • فقدان الأم في الصغر.
  • فقدان الزوج، وعدم وجود قريب مساند.
  • ولادة الطفل ضعيفاً وقبل موعد الولادة.
  • المعاناة من مشاكل عائلية أو اضطرابات أخرى. 

طرق علاج اكتئاب ما بعد الولادة:

  • الاعتناء بالنفس والنوم لوقت كافٍ أي ما يعادل ثماني ساعات يومياً. 
  • تناول الأطعمة الصحية والغنية بالعناصر اللازمة لسدّ احتياجات الجسم، من معادن، وفيتامينات، وألياف، وبروتينات، وكربوهيدرات.
  • تجنب الشعور بالذنب تجاه مشاعر النفس، فالشعور بالاكتئاب لا يقلّل من كونك أم كباقي الأمهات. 
  • طلب المساعدة من العائلة والأصدقاء لرعاية المولود الجديد ولتحضير وجبة الغذاء.
  • التعبير عن المشاعر للأم أو الصديقات. 
  • الاهتمام بالشكل الخارجي لزيادة الثقة بالنفس.
  • أخذ حمام ماء ساخن للاسترخاء. 
  • الذهاب للتسوق في حال القدرة على ذلك، ما يسهم في تحسين المزاج.
  • تجنب إرهاق النفس بأعمال المنزل، كقضاء معظم الوقت في التنظيف والطهي. 
  • أخذ الأمور بمنتهى البساطة.
  • ممارسة التمارين الرياضية بشكلٍ يومي، مما يساهم في تحسين المزاج، مثل رياضة المشي، والسباحة.

وفي حال عدم التحسن أو سوء الأعراض يجب على الأم استشارة الطبيب النفسي للمساعدة ووضع خطة علاجية مناسبة سواء كانت دوائية أو علاج نفسي سلوكي معرفي. 

0 replies

Leave a Reply

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *