السعي نحو تعزيز صحة الأجيال الحالية والقادمة في أبوظبي مع منصة ملفي

السعي نحو تعزيز صحة الأجيال الحالية والقادمة في أبوظبي مع منصة ملفي

تضطلع البيانات بدور حيوي في تقديم خدمات الرعاية الصحية حول العالم، سواء كانت مستمدة من الأجهزة الطبية أو الأدوات الذكية المرتبطة بأسلوب الحياة. وبغية الاستفادة من هذا الكم الهائل من بيانات الرعاية الصحية، أطلقت دائرة الصحة أبوظبي بالتعاون مع شركة إنجازات لنظم البيانات منصة “ملفي”، النظام الأول من نوعه في المنطقة لتبادل المعلومات الصحية. تُجسد هذه الشراكة إنجازًا هامًا وحدثًا فريدًا من نوعه بالنسبة للإمارة والقطاع الصحي، وذلك لأهمية معلومات المرضى الطبية ودورها في اتخاذ القرار السليم وبالتالي تحسين جودة نتائج الرعاية الصحية والارتقاء بصحة المريض.  

كان مقدّمو خدمات الرعاية الصحية في السابق يعتمدون على تدوين معلومات المرضى في سجلات المرضى الإلكترونية، أي أن هذه المعلومات بقيت محفوظة ضمن حدود مقدم الرعاية الصحية  المعني ولم يستفد منها  أو يطّلع عليها أي مقدم رعاية صحية آخر. وهنا يأتي دور “ملفي”، وهي مبادرة على مستوى الإمارة تهدف إلى ربط مقدمي الرعاية الصحية من القطاعين العام والخاص في إمارة أبوظبي ضمن نظام آمن ومضمون ليتسنّى لهم تبادل معلومات المريض الطبية الهامة بما يُسفر عن إنشاء قاعدة بيانات مركزية تضم سجلات موحدة لكل مريض.  وعليه، فإن الدور الرئيسي لمنصة “ملفي” هو الربط بين  مقدمي الرعاية الصحية. 

بفضل منصة ملفي، يحظى المزودون والقطاع الصحي عمومًا بفرص قيّمة لتحسين خدمات الرعاية الصحية بطرق لم تكن متاحة بمثل هذا النطاق من قبل. وفي حديثه عن منصة ملفي، قال سعادة محمد حمد الهاملي، وكيل دائرة الصحة أبوظبي: “نلتزم التزاماً راسخاً بتقديم أفضل الحلول والتقنيات في مجال الرعاية الصحية لجميع سكان أبوظبي، ويشكل ربط المنشآت الصحية العامة والخاصة في الإمارة حدثاً هامّاً للغاية وفريداً من نوعه لأنه هدف تطمح إلى تحقيقه العديد من منصات تبادل المعلومات الصحية على المستوى العالمي، متطلعين إلى فتح المجال نحو المزيد من الخطوات البارزة في الأشهر المقبلة التي ستسهم في إنشاء نظام رعاية صحية أكثر ارتباطاً للوصول إلى هدفنا الأسمى المتمثل بتوفير رعاية صحية ذات جودة عالية في الإمارة”.

ومن جانبه ، قال عاطف البريكي الرئيس التنفيذي لشركة أبو ظبي لخدمات البيانات الصحية، المشغلة لنظام “ملفي”: «مع تنامي احتياجات الرعاية الصحية وتطورها بشكل مستمر – بدءًا من احتياجات النمو وصولًا إلى الشيخوخة وارتفاع معدل انتشار الأمراض المزمنة – كان لا بد من حدوث تغير في احتياجات الأطباء والمرضى  على حد سواء.  إن من شأن منصة تبادل المعلومات الطبية أن تضع بين يدي مقدمي  الرعاية الصحية معلومات هامّة تساعدهم في التنسيق بشكل أفضل فيما بينهم وتخصيص المصادر وتسخيرها بفاعلية أكبر. سعدنا للغاية برؤية هذا العدد الكبير من المهتمين بقطاع الرعاية الصحية يجتمعون معًا للارتقاء بجودة خدمات الرعاية الصحية ومنح المرضى نتائج أفضل عبر مختلف أنحاء الإمارة.  وكلنا أمل بترسيخ مزيد من التعاون والاعتماد على التكنولوجيا مستقبلًا لمواصلة مسيرة الدعم وتوفير خدمة عالمية المستوى في أبوظبي».  

انضم إلى منصة ملفي ما يزيد على 1,700 منشأة صحية حتى يومنا هذا، من بينها 350 منشأة بدأت فعلًا باستخدام المنصة. كما بلغ إجمالي عدد مستخدمي المنصة حوالي 15,500 مستخدم يستفيدون من 38 مليون سجل تقريبًا لأكثر من 3 مليون مريض. ومن المنشآت التي بدأت فعليًا بإستخدام نظام “ملفي”، شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة» والمجموعة الشرقية المتحدة للخدمات الطبية ومستشفى ميديكلينيك النور ومستشفى كند التي كانت تعرف سابقًا بمستشفى الواحة. ويجري حاليًا انضمام المزيد من المنشآت ومقدمي الرعاية الصحية للاستفادة من منصة “ملفي”.  

وفي تعليقه على إنجازات ملفي، قال الدكتور تشارلز ألسي، رئيس القسم السريري في الجمعية الدولية لأنظمة المعلومات والإدارة للرعاية الصحية: «عندما ننظر إلى ما حققته منصة “ملفي” حتى اليوم، لا يسعنا إلا أن نصفه بالإنجاز الملهم والمثير للإعجاب. ومن أبرز المنجزات الملحوظة هي سرعة التنفيذ والتشغيل. لقد رسخت أبوظبي مكانتها كمثال رائع لاعتماد منصات تبادل المعلومات الطبية بشكل فوري وناجح بما يثمر عن تحسين النتائج المحققة للمرضى». 

تجمع منصة “ملفي” معلومات المرضى الرئيسية بما في ذلك معلومات المريض الديموغرافية والأدوية التي يتناولها وما إذا كان يعاني من حساسية من أي نوع، بالإضافة إلى نتائج المختبرات والأشعة والعمليات الجراحية والمعاملات الطبية بدءًا من الاستشارة وحتى العلاج في قسم الطوارئ. مما يسهم في تحقيق منافع هائلة لكل من مقدمي  الرعاية الصحية  والمرضى والمجتمع ككل ومنها:

تمكين مقدمي الرعاية الصحية بالبيانات 

يقوم الأطباء والمختصون بتقديم خدمات الرعاية الصحية بدور أساسي في علاج المريض، وبالتالي فإن تعزيز كفاءة هؤلاء يسهم بتحقيق نتائج أفضل للمرضى، ومثال ذلك: 

الحد من الأخطاء الطبية تبلغ نسبة الأخطاء الطبية الجسيمة بما في ذلك تلك الناتجة عن سوء التواصل بين مقدمي الرعاية الصحية خلال نقل المرضى من منشأة صحية إلى أخرى ما نسبته 80%1، وهنا يبرز دور منصة “ملفي” في تمكين مقدم  الرعاية الصحية من الإطلاع على معلومات المريض وقراءة سجله الخاص وبالتالي التقليل من الأخطاء الطبية والتشخيص الخاطئ.   

الحد من الازدواجية  سيتوفر لدى مقدمي الرعاية الصحية  معلومات عن المريض أكثر من أي وقت مضى.  وعليه، سيصبح بإمكانهم الآن الاستغناء عن التشخيص وإجراءات العلاج المزدوجة.  

تعزيز الكفاءة والفعالية يثمر التواصل الجيد وانخفاض ازدواجية الإجراءات عن تعزيز الكفاءة والفعالية وبالتالي الارتقاء بتجربة المريض ومستوى رضاه. على سبيل المثل، أثمر تطبيق نظام تبادل المعلومات الطبية في الولايات المتحدة عن تقليل طلبات الاستشارات من أكثر من طبيب بنسبة 12%، وتقليل مدة الإقامة في غرفة الطوارئ بنسبة 7% وخفض احتمالات عودة دخول المريض خلال 30 يومًا2 بنسبة 4.5% وتقليل احتمالات تكرار إجراءات التصوير بنسبة 25%3.  

تعزيز مستوى رضا القوى العاملة بفضل تمكين مقدمي الرعاية الصحية  ومنحهم معلومات طبية شاملة وموثوقة، ستسهم منصة ملفي بالمساعدة في تقليل الضغط والوقت المطلوب لإتمام المهام الإدارية بحيث يحظى الطبيب بوقت أكبر للحديث مع مريضه والاستماع إليه.  

تعزيز تجربة المرضى  

قد تكون زيارة الطبيب أمر منهك جسديًا ونفسيًا بالنسبة للكثير من المرضى.  وغالبًا ما يجد المريض نفسه مضطراً لإجراء فحوصات غير ضرورية وزيارة الطبيب أكثر من مرة وتكرار الإجراءات لعلاج المشكلة الصحية ذاتها. يعزى ذلك إلى عدم توافر معلومات طبية سابقة عن المريض مثل التشخيص السابق أو نتائج الفحوصات التي لا يتم تبادلها بين مقدمي خدمات الرعاية الصحية ويتعذّر على الطبيب الحالي وفريق الرعاية الصحية الإطلاع عليها.  وبفضل منصة “ملفي”، لم يعد المرضى مضطرين للقلق بشأن حصول الطبيب على كافة المعلومات الطبية التي يحتاجها، الأمر الذي سيسهم في تقليل الضغط والتوتر على المريض والأهم من ذلك تحسين تجربة المريض منذ بدايتها وحتى النهاية.

كما ستسهم منصة “ملفي” بتحسين مستوى سلامة المرضى من خلال الحد من الأخطاء الطبية والعلاجية.  ومن خلال ضمان حصول مقدمي الرعاية الصحية على جميع البيانات المطلوبة، ستعمل منصة “ملفي” على تحسين رحلة المرضى المصابين بأمراض مزمنة أو خبيثة ممن يحتاجون لاستشارة عدد أكبر من الأطباء وبشكل منتظم.   

تزويد المرضى بإمكانية الإطلاع على معلوماتهم 

لمساعدة المرضى في إدارة شؤونهم الصحية بشكل أفضل، تعتزم منصة “ملفي” إطلاق تطبيق خاص بالمرضى على الهاتف النقال.  يسهم هذا التطبيق في تمكين المريض من الإطلاع على معلوماته الطبية بكل سهولة، بالإضافة إلى إمكانية التحقق من سجله الطبي على منصة “ملفي” في أي وقت وأي مكان وحتى خلال السفر. وبفضل واجهة المستخدم سهلة الاستعمال، يساعد التطبيق في إشراك المرضى بنظام رعايتهم الصحي تزويدهم بمعلومات حول الوقاية من الأمراض وبالتالي زيادة ثقافتهم الصحية. ستنشر منصة “ملفي” لمحة عن التطبيق في نسخة هذا العام من منتدى معرض ومؤتمر الصحة العربي، وبالتحديد في مقر “ملفي” الكائن ضمن جناح دائرة الصحة أبوظبي (القاعة 5، إتش 5. بي10)

المراجع

  1. اللجنة المشتركة- https://www.jointcommission.org/assets/1/6/tst_hoc_persp_08_12.pdf
  2. جاناكيرامان آر وآخرون (2017) تأثيرات إتاحة تبادل المعلومات الصحية على جودة الرعاية الصحية وكفاءتها: استقصاء تجريبي. كلية مايز للأعمال، ورقة بحثية رقم  2915190
  3. فيست وآخرون (2014)، تبادل المعلومات الصحية ومعدل تكرار التصوير التشخيصي الطبي، المجلة الأمريكية للرعاية المدارة، 20: 16-24
0 replies

Leave a Reply

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *