كوتش للرعاية الصحية… تميّز في زراعة الأعضاء في تركيا

كوتش‭ ‬للرعاية‭ ‬الصحية‭

‬تميّز‭ ‬في‭ ‬زراعة‭ ‬الأعضاء‭ ‬في‭ ‬تركيا

البروفيسور الدكتور منجي كالايوغلو
رئيس مركز زراعة الأعضاء في كوتش للرعاية الصحية

الدكتور مونجي كالايوغلو رئيس مركز زراعة الأعضاء في Koc Healthcare، هو من أفضل الجراحين في هذا المجال. كان يعمل في مستشفى الأطفال في بيتسبرغ حيث أتيحت له فرصة العمل مع البروفيسور توماس ستارزل، رائد زراعة الكبد في أميركا، ثم أسس برنامج زراعة الكبد في جامعة ويسكنسون. وقد أجرى الدكتور كالايوغلو أكثر من 1500 عملية زراعة كبد، بما في ذلك أول عملية من هذا النوع في ويسكنسون، وأول عملية زراعة كبد مصغّر في الولايات المتحدة، وأول عملية زراعة عنقودية، وأول عملية زراعة كبد من متبرع حي من بالغ إلى بالغ، وأول عملية زراعة كبد للأطفال، وأول عملية زراعة كبد لأصغر متلقٍ لمثل هذه الزراعة في الولاية. وهو قام أيضا بعملية الفصل الوحيدة في ويسكونسن لتوأمين متلاصقين، كما أنه رائد في اعتماد حل بلزر سيلسيور ويسكنسون للحفاظ على الأعضاء في عمليات زراعة الكبد الإكلينيكية.

معدل نجاحنا في زراعة الكلى %99.4

البروفيسور الدكتور بوراك كوشاك
مسؤول برنامج زراعة الكلى والبنكرياس في مركز زراعة الأعضاء في كوتش للرعاية الصحية 

مؤسسة كوتش للرعاية الصحية التي يمكنها إجراء عمليات زراعة الكبد والكلى بأعداد كبيرة، توفر بسرعة تنفيذ أحدث التطورات في العالم، وذلك عن طريق تكييفها في بنيتها. حيث أنه إلى جانب الطرق التنظيرية بمناظير البطن يوفر مركز كوتش أيضا إجراء العمليات الجراحية الروبوتية للمتبرعين.

في هذا السياق، تحدثنا إلى أخصائي زراعة الكلى والبنكرياس البروفيسور بوراك كوشاك عن زراعة الكلى وأهميتها، والأمور التي يجب معرفتها في ما يخص عمليات الزراعة وأهمية زراعة الكلى عند الأطفال.

من هم المناسبون لتطبيق زراعة الكلى؟

تكون هناك حاجة إلى علاج زراعة الكلى لدى المرضى الذين يعانون من الفشل الكلوي المزمن مع انخفاض وظائف الكلى إلى أقل من 20-15٪. يتم إجراء الزراعة للمرضى الذين ليس لديهم حالة طبية تمنع زراعة الكلى بعد تقييم حالهم الصحية في مركز زراعة الأعضاء.

ما هو الفرق بين العيش مع غسيل الكلى والعيش مع زراعة الكلى؟

زراعة الكلى تعوّض عن المتطلبات التي تأتي مع غسيل الكلى، مثل اتباع نظام غذائي صارم للغاية، والحد من شرب السوائل، والحاجة الى الآلات وغيرها من الآثار السلبية لغسيل الكلى. يوفر غسيل الكلى قدرة الإستمرار للمرضى الذين لا يمكنهم الخضوع لعملية زراعة الكلى، او الذين عليهم الانتظار حتى يخضعوا للعملية في وقت لاحق.

من هم المناسبون للتبرّع الحي؟

يجب أن يكون عمر الأشخاص الذين يريدون أن يكونوا متبرعين أحياء، أكبر من سن 81 عاما بموجب القانون. كما يجب تواجد صلة قرابة بين المريض والمتبرع حتى الدرجة 4. يمكن تطبيق الزراعة من الأشخاص بدون صلة القرابة القانونية بعد موافقة لجنة الأخلاقيات.

كيف يتم تطبيق الزراعة من جثة المتبرع المتوفى؟

يتقدّم المريض الى مركز زراعة الأعضاء الذي يفضّله. حيث يتم تسجيل المريض في قائمة انتظار للحصول على الكلى من المتبرع المتوفى، وذلك بعد ان يثبت عدم وجود أي عوائق أمام زراعة الكلى بناء على المعطيات الصحية ونتائج الفحوصات والتقييمات اللازمة.

ما هي الزراعة بالتبادل الاقتراني؟

في بعض الأحيان لا يمكن إجراء عملية زراعة بين المريض والمتبرع من الناحية الطبية (لأسباب مثل عدم توافق فصيلة الدم والمخاطر المناعية). في مثل هذه الحالات، يتم البحث عن تطابق بين ثنائي من المتبرعين والمتلقين، فيوفر عندها المتبرع الأول الكلى للمتلقي الثاني ويوفر المتبرع الثاني الكلى للمتلقي الأول.

ما هي الطرق التي يتم من خلالها تطبيق الجراحة للمتبرع؟

جميع العمليات الجراحية التي أجريناها على المتبرعين حتى الآن تم تنفيذها باستخدام طريقة مناظير البطن (مغلقة). حيث يمكن استئصال الكلى بعدة طرق باستخدام مناظير البطن. نختار إحدى هذه الطرق بحسب ما يتلاءم مع وضع المتبرع وحالته. يوفر مركز زراعة الأعضاء في كوتش للرعاية الصحية، أيضا إجراء العمليات الجراحية الروبوتية للمتبرعين.

هل يمكن تطبيق الزراعة لمرضى السكري؟

يعاني واحد من كل ثلاثة مرضى من الفشل الكلوي بسبب مرض السكري. لذلك يعتبر مرض السكري هو المرض الأكثر شيوعا بين الذين يخضعون لزراعة الكلى. يستفيد مرضى السكري أكثر من زراعة الكلى بالمقارنة مع المرضى الآخرين.

هل من الضروري الخضوع لغسيل الكلى قبل الزراعة؟

الوقت الذي يتم قضاؤه في متابعة علاج غسيل الكلى، يؤثر سلبا على نجاح زراعة الكلى. حيث تتم التوصية بعدم الخضوع لغسيل الكلى على الإطلاق إذا أمكن ذلك. ومع ذلك وفي بعض الأمراض قد تكون هناك حاجة لغسيل الكلى لفترة معينة من الوقت لمنع انتكاس المريض بعد زراعة الكلى.

كيف يتم تطبيق زراعة الكلى لدى الأطفال؟

في عمليات الزراعة لدى الأطفال يتعاون معاً كل من البروفيسور الدكتور بوراك كوشاك المسؤول عن برنامج زراعة الكلى، بالإضافة الى البروفيسور الدكتور منجي كالايوغلو والبروفيسور الدكتور توران كانماز المتخصصان في الجراحة لدى الأطفال.  يعتبر مستشفى كوتش الجامعي المركز الوحيد الذي يضم إثنين من أطباء جراحة الأطفال ذوي الخبرة العالية في مجال الزراعة لدى صغار السن. كما يتم إجراء عمليات متابعة المرضى ما بعد الزراعة من قبل متخصصي أمراض الكلى لدى الأطفال البروفيسور الدكتور إلماي بيلجي والبروفيسور الدكتور محمد طاشدمير. أما أصغر مريض أجرينا له جراحة زراعة الكلى حتى الآن فكان طفلا لا يتعدى وزنه الـ 6 كيلوجرام.

ما هي معدلات النجاح في مثل هذه العمليات؟

يعتبر‭ ‬مستشفى‭ ‬كوتش‭ ‬الجامعي‭ ‬المركز‭ ‬الوحيد‭ ‬في‭ ‬بلادنا‭ ‬الذي‭ ‬يمكنه‭ ‬إجراء‭ ‬عمليات‭ ‬زراعة‭ ‬الكبد‭ ‬والكلى‭ ‬بأعداد‭ ‬ كبيرة‭. ‬وصل‭ ‬معدل‭ ‬نجاح‭ ‬زراعة‭ ‬الكلى‭ ‬إلى‭ ‬حوالى‭ %‬99.4‭.‬

لماذا يجب اختيار كوتش للرعاية الصحية؟

  • تقوم كوتش بتنفيذ التطورات الجديدة في العالم وتتكيف معها بسرعة.
  • معدلات بقاء الأعضاء والمرضى بعد زراعة الكلى تعتبر أعلى مما هو عليه المتوسط في الولايات المتحدة الأميركية. كما أن معدلات النجاح مرتفعة.
  • تعمل مع أول مختبر لنمذجة الأنسجة وهو معتمد من قبل الاتحاد الأوروبي للمناعة (EFI).
  • توفر الزراعة بأمان للمرضى الذين يعانون من الحساسية المرتفعة بفضل مختبر المناعة الناجح.
  • تتمتع بطبيبين للجراحة لدى الأطفال في فريق الزراعة المخصص للأطفال.
  • تنفذ جراحات الزراعة الناجحة للمرة 2، 3 وحتى 4 لدى المرضى الذين يعانون من الحساسية المرتفعة والذي خضعوا للزراعة من قبل.
  • تنفذ عمليات زراعة آمنة وناجحة للمرضى الذين يعانون من مشاكل القلب والأوعية الدموية المتقدمة، وذلك بفضل فريق جراحة القلب والأوعية الدموية المتمتع بالخبرات العالية في هذا المجال.
  • تنفيذ عمليات الزراعة الناجحة مثل عمليات الزراعة بالتبادل الاقتراني، وعمليات الزراعة لمرضى الحساسية المرتفعة، وزراعة الكلى للمرضى الذين يعانون من مرض المثانة ومرضى السكري.

كوتش للرعاية الصحية تحتل المركز الأول والوحيد في تركيا في عمليات المتبرعين بمناظير البطن 

البروفيسور الدكتور توران كانماز
مدير زراعة الكبد في مركز زراعة الأعضاء في كوتش للرعاية الصحية

تبرز كوتش للرعاية الصحية من خلال تطبيق ممارسات زراعة الأعضاء المتطورة في البلدان المتقدمة والتي أصبحت حاجة ماسة في مجال زراعة الأعضاء. تشمل خبراتنا أكثر من 0001 حالة في زراعة الكبد وأكثر من 0003 حالة في زراعة الكلى. تحدثنا مع البروفيسور الدكتور توران كانماز، مدير زراعة الكبد في مركز زراعة الأعضاء في كوتش للرعاية الصحية، حول زراعة الأعضاء وأهميتها، والموضوعات التي يجب على المرضى الانتباه إليها لزراعة الأعضاء.

مركز كوتش لزراعة الأعضاء يعتبر مركزا قويا للغاية. كيف تفسر أساس هذه القوة؟ ما هو الفرق لديكم؟ وما هي مبادئكم؟

لدينا خبرات كبيرة مع أكثر من 1000 حالة من حالات زراعة الكبد وأكثر من 3000 حالة من حالات زراعة الكلى. ونعتبر المركز الأول، وما زال المركز الوحيد في تركيا في تطبيق عملية استئصال الكلى من المتبرع باستخدام مناظير البطن بشكل روتيني، كما نوفر تطبيق هذه الجراحة بنجاح منذ فبراير/شباط 2019. بالإضافة إلى ذلك يوفر المركز إجراء عمليات الزراعة المعقدة، مثل زراعة الكبد بالتبادل الاقتراني (دومينو) وزراعة الكبد المجزّأ (اي بتقسيم كبد المتبرع المتوفى ونقله الى متلقيين مختلفين).

من هم المناسبون لجراحات زراعة الكبد؟ من هم المؤهلون؟ من هم غير المناسبين للجراحة؟

يتم إجراء عملية زراعة الكبد للمرضى الذين يعانون من تليف الكبد، أو الأورام السرطانية في الكبد والمناسبين للمعايير المحددة، أو مرضى فشل الكبد الحاد مع الحاجة الى زراعة طارئة أو الامراض العائدة الى عدم وجود بعض الانزيمات التي يجب توافرها في الكبد مما يؤدي الى فشل أعضاء مختلفة.

ما هي معايير الجودة لجراحة زراعة الأعضاء؟ ما هو الوقت والمكان المناسبين لهذا الإجراء؟

إذا تم التخطيط لجراحة زراعة الكبد بشكل اختياري، فإنه يجب تقييم المريض في كافة الفروع ذات الصلة، مع إجراء فحص طبي كامل وفحوصات المختبرات والأشعة. يتم تحديد التوقيت المناسب للجراحة في مجلس زراعة الكبد بمشاركة كل الفروع ذات الصلة ويتم إعلانه للمرضى وفقا لذلك.

هل هناك فرق بين الاستعدادات للمرشحين للزراعة، سواء من المتبرعين الأحياء أو تلك من المتبرعين المتوفين؟

في كلتا عمليات الزراعة، يتم إعداد المتلقي خطوة بخطوة وفقا للبروتوكول من قبل منسق زراعة الأعضاء. الفرق هو أنه قد يكون من الممكن برمجة يوم ووقت الجراحة في عمليات زراعة الأعضاء من المتبرع الحي، بينما يتم تطبيق بروتوكول جراحة الطوارئ في عملية الزراعة من المتبرع المتوفى. ومع ذلك فإنه في الزراعة من المتبرع المتوفى يتم الانتهاء من جميع الفحوصات والاختبار للمتلقي حيث يتم تطبيق جميع الفحوصات ليتم ادراج المريض في قائمة انتظار الأعضاء من المتبرعين المتوفين. بالإضافة إلى ذلك يمكن تطبيق الزراعة في حالة المتبرع الحي سواء من الأقارب حتى الدرجة 4 أو من خارج الأقارب بموافقة لجنة الأخلاقيات.

ما الذي ينتظر المريض الذي يختار إجراء عملية زراعة الأعضاء في المستشفى؟

إذا لم يكن هناك أي عائق يمنع عملية الزراعة، يتم اتخاذ قرار الجراحة في مجلس زراعة الأعضاء، ويتم الإعلان عنه للمريض ولذويه، ويتم تحديد وقت الجراحة. يُعِد المريض وذويه الوثائق ذات الصلة التي تطلبها وزارة الصحة ويقوم بتسليمها إلى منسق زراعة الأعضاء. يتم تسجيل جميع التفاصيل والمخاطر المتعلقة بالعملية في شكل فيديو بعد موافقة المريض وذويه. المريض الذي يتم نقله في الغالب إلى المستشفى في اليوم السابق للجراحة يكمل علاجاته بعد الجراحة في وحدة العناية المكثفة أولا ثم في الغرفة الخاصة في العيادة الداخلية.

ما هو الاجراء الذي يتم تطبيقه على المرضى الذين سيأتون لإجراء عمليات زراعة الأعضاء من الخارج، وما هي التوصيات في هذا الصدد؟

في حين أنه لا يمكن في بلدنا إجراء عملية زراعة الأعضاء إلا من متبرع حي للمرضى من الخارج، إلا أن خطوات التحضير هي نفسها. يتقدم المرضى والمتبرعون الذين ليست لديهم مشكلة صحية بطلب الاوراق اللازمة من قنصليتهم العامة، كما عليهم زيارة منسق زراعة الأعضاء في المستشفى.

كيف تتم المتابعة ما بعد الجراحة لدى المرضى الأجانب؟

يتم تطبيق البروتوكول نفسه لجميع المرضى. حيث يكون من الكافي تطبيق فحوصات الدم والأشعة ذات الصلة في مواقعهم، وإرسال النتائج الى منسق زراعة الأعضاء. حيث يتم توجيه المرضى وفقا للنتائج التي تم تقييمها من قبلنا.

متى يمكن للمرضى استعادة صحتهم وحياتهم اليومية الطبيعية بعد الجراحة؟

يمكن للمتبرعين العودة إلى حياتهم الروتينية في غضون شهر في المتوسط ولكن تتم التوصية بالراحة لفترة شهرين لأولئك الذين يعملون في مهن شاقة. من ناحية أخرى يمكن للمتلقين العودة إلى حياتهم الطبيعية خلال 3-2 أشهر ما لم تحصل مضاعفات.

0 replies

Leave a Reply

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *