مجموعة الموسى

مجموعة الموسى

تكشف الستار عن خطط  إقامة واحة استشفائية  للتأهيل والرعاية الممتدة بالأحساء

كشف مالك الموسى، المدير التنفيذي لمجموعة الموسى الطبية، الستار مؤخرا عن التصميم النهائي للمعلم الصحي الجديدمستشفى الموسى للتأهيل والرعاية الممتدة، كجزء من رؤية المجموعة المستقبلية لتوسيع نطاق خدماتها وتلبية احتياجات المجتمع لضرورة وجود مستشفيات متخصصة في إعادة التأهيل والرعاية الممتدة في المنطقة.

سيكون المستشفى الجديد عبارة عن واحة استشفائية لإعادة التأهيل والرعاية الممتدة في المنطقة، بما في ذلك برامج إعادة التأهيل للإصابات الرياضية، وإصابات العظام للأطفال والبالغين، وإصابات العمود الفقري، فضلاً عن الإصابات العصبية والدماغية.

قامت شركة HDR (المصنفة من بين الأفضل في تصميم المستشفيات العالمية والخامسة بين أفضل 100 شركة تصميم عالمية)، بتصميم هذه المنشأة على يد نخبة من خبراء التصميم والتخطيط والتي ستنضم قريبا إلى مجموعة الموسى الطبية عاكسة أعلى مستوى من العمارة الحديثة وآخر ما توصل إليه العلم في مجال الرعاية الصحية والتأهيل.

تم تصميم المنشأة الصحية الجديدة في بيئة افتراضية (محاكية للطبيعة)، وفقًا لمعايير الريادة في التصميم  البيئي المستدام وكفاءة الطاقة باستخدام  تقنية الواقع الافتراضي -VR- والتي تتيح الفرصة لتجربة التصاميم بشكل متكرر، والتجول في المساحات إلى أن نصل إلى درجة الاقتناع التام بالتصميم، وبحيث يكون أيضا مؤهلاً للحصول على شهادة (ليد) الذهبية.

يقع المعلم الصحي الجديد في مدينة  الأحساء، شرق المملكة العربية السعودية، حيث تم تصميمه كقرية صغيرة مستوحاة من بيئة واحة الأحساء بعناصرها المختلفة الماء والنخيل والصحراء، وسيمثل هذا المبنى البوابة الشمالية للأحساء وأحد المعالم المعمارية البارزة فيها.

يقول مالك الموسى: “المشروع الجديد يتماشى مع رؤية المملكة -2030- لمستقبل الرعاية الصحية وتمكين القطاع الخاص، وستتحول مدينة الأحساء من واحة زراعية إلى واحة علاجية متكاملة يكون فيها المرضى وعائلاتهممحور الرعاية الصحية، فضلاً عن أنها ستكون وجهة الرعاية الصحية للمرضى من جميع أنحاء المملكة والخليج، وسوف يشعر المرضى وعائلاتهم بالترحيب والاحترام والراحة وسيشعرون وكأنهم في بيتهم”.

تم تصميم جميع المساحات بهدف خلق تجربة أكثر إيجابية للمرضى بأقل قدر ممكن من الضغط والتوتر، وسيصل المرضى والزوار من خلال قاعة كبيرة على طراز الفنادق الخمس نجوم مع مناطق انتظار واسعة تحيط بها منافذ البيع بالتجزئة وصيدلية ومقهى مفتوح، بالإضافة إلى حديقة مُعلَّقة وشلالات مائية، كما أن التوزيع الواضح يسمح للزوار والمرضى بالتنقل داخل المنشأة بكل يُسر وسهولة، كما تم تصميم غرف المرضى لتعزيز تجربة المريض والزوار من خلال إتاحة مساحة للعائلات للزيارة والتواصل فيما بينهم، مع إطلالات على المناظر الطبيعية المحلية.

يقول محمد أيوب، نائب الرئيس ومدير التصميم في شركة HDR): “يسُرنا العمل مع مجموعة الموسى لتلبية الحاجة المتزايدة إلى خدمات إعادة التأهيل والرعاية الممتدة في الأحساء”. وأضاف أن تصميم المشروع يرتكز على نموذج فعَّال للرعاية بأقصى استفادة من المساحات والموارد مع احتضان الثقافة والقيم المحلية لسكان المملكة في آن واحد.

روعي في تصميم المستشفى مبادئ الاستدامة وحفظ الطاقة والحفاظ على البيئة المحيطة، ويتضمن التصميم السمات الرئيسة التالية:

  • مساحات خضراء متعددة المستويات من الطابق الأرضي حتى مركز إعادة التأهيل الذي يحتوي على الجيم والمسبح، مع تظليل مواقف السيارات في الأسفل ما يتيح للمرضى التفاعل بصريا وجسديا معها كجزء من العلاج وإعادة التأهيل.
  • الصالة الرياضية وحمام السباحة المُطلة على مساحة خضراء فسيحة.
  • حديقة داخلية في البهو الرئيس، تتبعها حدائق مخصصة ومساحات خضراء تأهيلية موزعة في طوابق التنويم، تضمن إمكانية الوصول إلى الطبيعة بسهولة بغض النظر عن حالة المريض.
  • المبنى مغلف بالكامل بسياج واقي من الخلايا الشمسية تلتف حول كل من برج التنويم الأطول والصالة الرياضية وحمام السباحة بالأسفل، تم تصميم السياج بشكل متموج من الواجهة إلى الواجهة للاستغلال الأمثل لأشعة الشمس.
  • تبرز الحدائق المعلقة من بين السياج  في زوايا طوابق مبنى التنويم.

تتميز الوحدة المكونة من 300 سرير بالكفاءة والفعالية بحيث تسمح للمرفق بالمرونة والتغيير لاستيعاب التغيرات الديناميكية في تقديم الخدمات الصحية في المملكة. من المقرر أن يبدأ العمل بالمشروع قُبيل نهاية العام 2018م، وسوف يخلق أكثر من 850 فرصة عمل أثناء البناء، وسيتطلب تشغيله 1000 موظف على الأقل بعد الافتتاح.

0 replies

Leave a Reply

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *