نزوف الخلاص هو نزف تناسلي غزير يترافق مع انخفاض في الضغط الشرياني

نزوف‭ ‬الخلاص

نزف‭ ‬تناسلي‭ ‬غزير‭ ‬يترافق‭ ‬مع‭ ‬انخفاض‭ ‬في‭ ‬الضغط‭ ‬الشرياني

د‭ .‬اسماء‭ ‬عبد‭ ‬السلام

أمراض‭ ‬النساء‭ ‬والتوليد /  المستشفى الاهلي –  الدوحة – قطر

تعرف‭ ‬نزوف‭ ‬الخلاص‭ ‬بحدوث‭ ‬نزف‭ ‬تناسلي‭ ‬أثناء‭ ‬الطور‭ ‬الثالث‭ ‬للمخاض‭ ‬–‭ ‬طور‭ ‬إنقذاف‭ ‬المشيمة‭- ‬وحتى‭ ‬شهر‭ ‬بعد‭ ‬الولادة‭ ‬وتقدر‭ ‬كميته‭ ‬بخمسمائة‭ ‬ملل‭ ‬أو‭ ‬أكثر‭ ‬الولادة‭ ‬الطبيعية‭ ‬وألف‭ ‬ملل‭ ‬أو‭ ‬أكثر‭ ‬في‭ ‬الولادة‭ ‬القيصرية‭ ‬أو‭ ‬أي‭ ‬كمية‭ ‬نزف‭ ‬قد‭ ‬تؤثر‭ ‬في‭ ‬الحالة‭ ‬العامة‭ ‬للسيدة‭.‬

يتم‭ ‬تصنيف‭ ‬نزوف‭ ‬الخلاص‭ ‬بالبكارة‭ ‬في‭ ‬حال‭ ‬حدوثها‭ ‬خلال‭ ‬الأربع‭ ‬وعشرون‭ ‬ساعة‭ ‬الأولى‭ ‬من‭ ‬الولادة‭ ‬وهي‭ ‬الأكثر‭ ‬شيوعاً‭ ‬والمتأخرة‭ ‬والتي‭ ‬تحدث‭ ‬بعد‭ ‬انقضاء‭ ‬الأربع‭ ‬وعشرين‭ ‬ساعة‭ ‬الأولى‭ ‬من‭ ‬الولادة‭  ‬وحتى‭ ‬شهر‭ ‬بعدها‭.‬

تتظاهر‭ ‬نزوف‭ ‬الخلاص‭ ‬بنزف‭ ‬تناسلي‭ ‬غزير‭ ‬يترافق‭ ‬مع‭ ‬انخفاض‭ ‬في‭ ‬الضغط‭ ‬الشرياني‭ ‬وتسارع‭ ‬في‭ ‬نبضات‭ ‬القلب‭ ‬والتعرق‭ ‬وبرودة‭ ‬الأطراف‭ ‬والشحوب‭ ‬واضطراب‭ ‬وفقدان‭ ‬الوعي‭ ‬مع‭ ‬الشعور‭ ‬بالعطش‭ ‬وعسرة‭ ‬تنفس‭ .‬نزوف‭ ‬الخلاص‭ ‬قد‭ ‬يكون‭ ‬القاتل‭ ‬وهو‭ ‬المسبب‭ ‬الأول‭ ‬لوفيات‭ ‬الأمهات‭ ‬في‭ ‬دول‭ ‬العالم‭ ‬الثالث‭.‬

من‭ ‬أهم‭ ‬العوامل‭ ‬التي‭ ‬تؤدي‭ ‬لحدوث‭ ‬نزوف‭ ‬الخلاص‭:‬

  1. المخاض‭ ‬العنيف‭ ‬الطويل‭ ‬والشاق‭.‬
  2. الاستخدام‭ ‬غير‭ ‬الواعي‭ ‬والجائر‭ ‬للاوكسيتيسين‭ ‬(محرض‭ ‬المخاض)‭.‬
  3. الحمل‭ ‬التوأمي‭  ‬الاستسقاء‭ ‬الأمنيوسي ‭)‬زيادة‭ ‬شديدة‭ ‬في‭ ‬السائل‭ ‬الأمنيوسي‭ (‬ووجود‭ ‬الأورام‭ ‬الليفية‭.‬
  4. الولادات‭ ‬المساعدة‭ ‬باستخدام‭ ‬ملقط‭ ‬الجنين‭ ‬أو‭ ‬المحجم‭  ‬(الشفط).
  5. خزع‭ ‬الفرج‭ ‬الواقي‭ ‬وخاصة‭ ‬اذا‭ ‬تم‭ ‬اجراؤه‭ ‬باكرا‭ ‬وقبل‭ ‬مرحلة‭ ‬التتويج‭ ‬لرأس‭ ‬الجنين‭ ‬وكذلك‭ ‬إذا‭ ‬تسبب‭ ‬في‭ ‬أورام‭ ‬دموية‭.‬

آليات‭ ‬نزوف‭ ‬الخلاص‭ ‬تنحسر‭ ‬في‭ ‬أربع‭ ‬مجموعات‭ ‬رئيسية‭:‬

  1. العطالة‭ ‬الرحمية (عدم‭ ‬قدرة‭ ‬الرحم‭ ‬على‭ ‬الانقباض‭  ‬والإبقاء‭ ‬على‭ ‬حالة‭ ‬الانقباض‭ ‬بعد‭ ‬ولادة‭ ‬المشيمة)‭ ‬ويعتبر‭ ‬الأكثر‭ ‬شيوعا‭ ‬على‭ ‬الإطلاق‭.‬
  2. تمزقات‭ ‬السبيل‭ ‬التناسلي‭ ‬بدءا‭ ‬من‭ ‬تمزق‭ ‬الرحم‭ ‬–‭ ‬عنق‭ ‬الرحم‭ ‬–‭ ‬المهبل‭ ‬والعجان‭ ‬أو‭ ‬حدوث‭ ‬انقلاب‭ ‬الرحم‭ ‬أو‭ ‬المشيمة‭ ‬الملتحمة‭.‬
  3. بقاء‭ ‬فلق‭ ‬مشيمية‭ ‬داخل‭ ‬الرحم‭ ‬وبعد‭ ‬الولادة‭.‬
  4. اعتلال‭ ‬تخثر‭ ‬الدم‭  ‬(فشل‭ ‬الدم‭ ‬في‭ ‬التخثر‭ ‬كآلية‭ ‬لإيقاف‭ ‬النزف)‭.‬

إن‭ ‬حجر‭ ‬الأساس‭ ‬في‭ ‬علاج‭ ‬نزوف‭ ‬الخلاص‭ ‬يكمن‭ ‬في‭ ‬مهارات‭ ‬المولد‭ ‬و‭‬قدرته‭ ‬على‭ ‬تحديد‭ ‬عوامل‭ ‬الخطر‭ ‬لحدوث‭ ‬نزوف‭ ‬الخلاص‭ ‬والاحتياط‭ ‬لها‭ ‬والتعامل‭ ‬بالسرعة‭ ‬الكافية‭ ‬في‭ ‬حال‭ ‬حدوثها‭ ‬وقبل‭ ‬ان‭ ‬تدخل‭ ‬السيدة‭ ‬في‭ ‬تلك‭ ‬المرحلة‭.‬

هناك‭ ‬تدابير‭ ‬طبية‭ ‬أثبت‭ ‬الطب‭ ‬المسند‭ ‬بالبراهين‭ ‬فعاليتها‭ ‬للحد‭ ‬والوقاية‭ ‬من‭ ‬نزوف‭ ‬الخلاص‭ ‬وهي‭ ‬كما‭ ‬يلي‭:‬

  1. التدبير‭ ‬الفعال‭ ‬للطور‭ ‬الثالث‭ ‬للمخاض‭ ‬ويعني‭ ‬أن‭ ‬تعطى‭ ‬السيدة‭ ‬جرعة‭ ‬من‭ ‬انقباضات‭ ‬الرحم‭ ‬مباشرة‭ ‬بعد‭ ‬ولادة‭ ‬رأس‭ ‬الجنين‭ ‬وظهور‭ ‬كتفه‭ ‬الأمامي‭ ‬يعقبها‭ ‬شد‭ ‬المشيمة‭ ‬للخارج‭ ‬بعد‭ ‬قطع‭ ‬الحبل‭ ‬السري‭.‬
  2. تجنب‭ ‬اجراء‭ ‬خزع‭ ‬الفرج‭ ‬الواقي‭ ‬قدر‭ ‬الامكان‭ ‬وحتى‭ ‬في‭ ‬حال‭ ‬الاضطرار‭ ‬إليه‭ ‬يجري‭ ‬مع‭ ‬مرحلة‭ ‬التتويج‭ ‬لرأس‭ ‬الجنين‭.‬
  3. المراقبة‭ ‬المشددة‭ ‬لحدوث‭ ‬نزف‭ ‬في‭ ‬الساعتين‭ ‬التاليتين‭ ‬لولادة‭ ‬المشيمة‭ ‬أو‭ ‬ما‭ ‬يعرف‭ ‬بالطور‭ ‬الرابع‭ ‬للمخاض‭ ‬وقبل‭ ‬نقل‭ ‬السيدة‭ ‬لغرفتها‭.‬

في‭ ‬حال‭ ‬حدوث‭ ‬نزف‭ ‬الخلاص‭ ‬يكمن‭ ‬إنقاذ‭ ‬المريضة‭ ‬بالتشخيص‭ ‬المبكر‭ ‬قدر‭ ‬الامكان‭ ‬والتدخل‭ ‬بالسرعة‭ ‬القصوى،‭ ‬آخذين‭ ‬بعين‭ ‬الاعتبار‭ ‬انه‭ ‬عمل‭ ‬فريق‭ ‬وليس‭ ‬عمل‭ ‬فردي‭ ‬ويجب‭ ‬أن‭ ‬تستدعى‭ ‬أعلى‭ ‬خبرة‭ ‬طبية‭ ‬متوافرة‭ ‬للتعامل‭ ‬مع‭ ‬الموقف‭ ‬بالسرعة‭ ‬والكفاءة‭ ‬اللازمة؛‭ ‬وبالتالي‭ ‬يجب‭ ‬فتح‭ ‬اوردة‭ ‬كبيرة‭ ‬عبر‭ ‬قثاطر‭ ‬وريدية‭ ‬لنقل‭ ‬السوائل‭ ‬لحين‭ ‬توافر‭ ‬الدم‭ ‬وذلك‭ ‬للحفاظ‭ ‬على‭ ‬حجم‭ ‬الدم،‭ ‬ويتم‭ ‬سحب‭ ‬عينات‭ ‬الدم‭ ‬اللازمة‭ ‬للفحوصات‭ ‬المخبرية‭ ‬والانتباه‭ ‬للعلامات‭ ‬الحيوية‭ ‬وقياسها‭ ‬بشكل‭ ‬مستمر‭ ‬وضغط‭ ‬الرحم‭ ‬بقبضتي‭ ‬اليد‭ ‬أحدهما‭ ‬في‭ ‬المهبل‭  ‬والأخرى‭ ‬على‭ ‬البطن‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬إعطاء‭ ‬مقبضات‭ ‬الرحم‭.‬

في‭ ‬حال‭ ‬فشلت‭ ‬التدابير‭ ‬السابقة،‭ ‬تنقل‭ ‬السيدة‭ ‬لغرفة‭ ‬العمليات‭ ‬وتوضع‭ ‬تحت‭ ‬التخدير‭ ‬العام‭ ‬ويتم‭ ‬استقصاء‭ ‬الجهاز‭ ‬التناسلي‭ ‬بطريقة‭ ‬ممنهجة‭ ‬وبالتالي‭ ‬التدخل‭ ‬الجراحي‭ ‬المناسب‭ ‬من‭ ‬استخراج‭ ‬بقايا‭ ‬مشيمية‭ ‬أو‭ ‬خياطة‭ ‬التمزقات‭ ‬وحتى‭ ‬استئصال‭ ‬الرحم‭. ‬ينبغي‭ ‬التأكيد‭ ‬على‭ ‬توافر‭ ‬خدمات‭ ‬نقل‭ ‬الدم‭ ‬بشكل‭ ‬سريع‭  ‬فهي‭ ‬الفاعل‭ ‬الرئيسي‭ ‬في‭ ‬إنقاذ‭ ‬حياة‭ ‬السيدة‭ ‬والحد‭ ‬من‭ ‬الاختلاطات‭ ‬في‭ ‬ما‭ ‬بعد‭.‬

بالخلاصة‭ ‬فإن‭ ‬تصنيف‭ ‬السيدات‭ ‬حسب‭ ‬عوامل‭ ‬الخطورة‭ ‬لحدوث‭ ‬نزف‭ ‬الخلاص‭ ‬وأخذ‭ ‬التدابير‭ ‬الاحترازية‭ ‬لتوقي‭ ‬حدوثه‭ ‬مع‭ ‬التدريب‭ ‬الجيد‭ ‬للطواقم‭ ‬الطبية‭ ‬وتوافر‭ ‬خدمات‭ ‬نقل‭ ‬الدم‭ ‬هي‭ ‬الأسباب‭ ‬التي‭ ‬أدت‭ ‬لتراجع‭ ‬نزوف‭ ‬الخلاص‭ ‬كسبب‭ ‬من‭ ‬أسباب‭ ‬وفيات‭ ‬الأمهات‭ ‬في‭ ‬الدول‭ ‬المتقدمة‭.‬

مجلة المستشفى العربي – عدد نيسان (أبريل) 2018  رقم 139 – صفحة 42

0 replies

Leave a Reply

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *