وحدات السكتة الدماغية الشاملة تؤكد على أهمية تأمين الرعاية المتكاملة للسكتة الدماغية

وحدات‭ ‬السكتة‭ ‬الدماغية‭ ‬الشاملة

تؤكد‭ ‬على‭ ‬أهمية‭ ‬تأمين‭ ‬الرعاية‭ ‬المتكاملة‭ ‬للسكتة‭ ‬الدماغية

الدكتور‭ ‬سهيل‭ ‬عبدالله‭ ‬الركن

MD‭, ‬FRCPC‬ إستشاري‭ ‬طب‭ ‬الأعصاب‭ ‬ورئيس‭ ‬برنامج‭ ‬السكات‭ ‬الدماغية

تعد‭ ‬السكتة‭ ‬الدماغية‭ ‬إحدى‭ ‬أكثر‭ ‬الحالات‭ ‬المرضية‭ ‬خطورةً‭ ‬وجديةً،‭ ‬حيث‭ ‬يصاب‭ ‬كل‭ ‬عام‭ ‬حوالي‭ ‬17‭ ‬مليون‭ ‬شخص‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬بالسكتة‭ ‬الدماغية،‭ ‬يموت‭ ‬ثلثهم‭ ‬نتيجة‭ ‬لذلك‭ ‬بينما‭ ‬تؤثر‭ ‬هذه‭ ‬السكتات‭ ‬على‭ ‬الثلث‭ ‬الآخر‭ ‬وتتركهم‭ ‬بإعاقات‭ ‬دائمة‭.‬ وتتسبب‭ ‬السكتة‭ ‬الدماغية‭ ‬بوفاة‭ ‬أو‭ ‬إعاقة‭ ‬شخص‭ ‬كل‭ ‬30‭ ‬دقيقة،‭ ‬ويعود‭ ‬السبب‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬إلى‭ ‬عدم‭ ‬حصولهم‭ ‬على‭ ‬العلاج‭ ‬المناسب‭ ‬الذي‭ ‬توفره‭ ‬الوحدات‭ ‬المتخصصة‭ ‬بالسكتة‭ ‬الدماغية‭   ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬المناسب‭.‬

أصبحت‭ ‬السكتة‭ ‬الدماغية‭ ‬وبشكل‭ ‬متزايد‭ ‬مشكلة‭ ‬صحية‭ ‬خطيرة‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬أنحاء‭ ‬منطقة‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬وشمال‭ ‬أفريقيا،‭ ‬وتشير‭ ‬التوقعات‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬عدد‭ ‬الوفيات‭ ‬الناتجة‭ ‬عنها‭ ‬ستتضاعف‭ ‬تقريباً‭ ‬بحلول‭ ‬العام‭ ‬2030. ‬ وتفاوتت‭ ‬نسبة‭ ‬الإصابة‭ ‬بالسكتة‭ ‬الدماغية‭ ‬بشكل‭ ‬واسع‭ ‬بين‭ ‬أغلب‭ ‬الدراسات،‭ ‬حيث‭ ‬أفادت‭ ‬هذه‭ ‬الدراسات‭ ‬أن‭ ‬معدلات‭ ‬الإصابة‭ ‬في‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬سجلت‭ ‬29‭,‬8‭ ‬عن‭ ‬كل‭ ‬100‭ ‬ألف‭ ‬شخص،‭ ‬بينما‭ ‬سجلت‭ ‬نسبة‭ ‬الإصابة‭ ‬في‭ ‬البحرين‭ ‬57‭ ‬عن‭ ‬كل‭ ‬100‭ ‬ألف‭ ‬شخص‭. ‬كما‭ ‬أظهرت‭ ‬الأرقام‭ ‬أن‭ ‬50‭% ‬من‭ ‬مرضى‭ ‬السكتة‭ ‬الدماغية‭ ‬في‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬هم‭ ‬دون‭ ‬سن‭ ‬الـ‭ ‬45‭ ‬عاماً،‭ ‬بالمقارنة‭ ‬مع‭ ‬المتوسط‭ ‬العالمي‭ ‬الذي‭ ‬يشير‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬80‭% ‬من‭ ‬مرضى‭ ‬السكتة‭ ‬الدماغية‭ ‬هم‭ ‬فوق‭ ‬سن‭ ‬الـ‭ ‬65‭ ‬عاماً‭.‬

لقد‭ ‬أظهرت‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الدراسات‭ ‬فعالية‭ ‬وحدات‭ ‬السكتة‭ ‬الدماغية‭ ‬في‭ ‬رعاية‭ ‬وإدارة‭ ‬حالات‭ ‬المرضى‭ ‬المصابين‭ ‬بها‭.‬ وتعتبر‭ ‬الحاجة‭ ‬إلى‭ ‬وجود‭ ‬استجابة‭ ‬سريعة‭ ‬لإدارة‭ ‬حالة‭ ‬المرضى‭ ‬أمرٌ‭ ‬بالغ‭ ‬الأهمية،‭ ‬ويقدم‭ ‬نهجاً‭ ‬تعاونيا‭ ‬قوياً‭ ‬في‭ ‬جوهره‭.‬

من‭ ‬جهة‭ ‬أخرى،‭ ‬فإن‭ ‬التأهب‭ ‬لاستقبال‭ ‬الحالات‭ ‬في‭ ‬وحدات‭ ‬السكتة‭ ‬الدماغية‭ ‬يعد‭ ‬عنصراً‭ ‬مهماً‭ ‬في‭ ‬إنقاذ‭ ‬حياة‭ ‬المرضى‭ .‬وبناءً‭ ‬على‭ ‬ذلك‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬تتضمن‭ ‬وحدات‭ ‬السكتة‭ ‬الدماغية‭ ‬فرقاً‭ ‬متخصصة‭ ‬لعلاج‭ ‬السكتة‭ ‬الدماغية‭ ‬الحادة‭ ‬وبروتوكولات‭ ‬مكتوبة‭ ‬علاوة‭ ‬إلى‭ ‬الخدمات‭ ‬الطبية‭ ‬الطارئة‭ ‬المدمجة‭ ‬بوحدة‭ ‬السكتة‭ ‬الدماغية،‭ ‬فضلاً‭ ‬عن‭ ‬الإجراءات‭ ‬السريعة‭ ‬للفحوصات‭ ‬وعمليات‭ ‬تطوير‭ ‬مستمرة‭ ‬للوحدة‭ .‬وفي‭ ‬هذا‭ ‬السياق‭ ‬فقد‭ ‬تم‭ ‬تطوير‭ ‬برامج‭ ‬اعتماد‭ ‬لتحديد‭ ‬المستشفيات‭ ‬التي‭ ‬أنشأت‭ ‬وحدات‭ ‬للسكتة‭ ‬الدماغية‭ ‬بحيث‭ ‬تلبي‭ ‬المعايير‭ ‬المحددة‭ ‬في‭ ‬إدارة‭ ‬وعلاج‭ ‬السكتة‭ ‬الدماغية‭.‬

ومن‭ ‬هنا‭ ‬تبرز‭ ‬الحاجة‭ ‬الملحّة‭ ‬لوضع‭ ‬استراتيجيات‭ ‬خاصة‭ ‬لحماية‭ ‬ورعاية‭ ‬مرضى‭ ‬السكتة‭ ‬الدماغية‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬أنحاء‭ ‬منطقة‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬بشكل‭ ‬أفضل‭.‬‭ ‬وتمكنت‭ ‬شركة‭ ‬بوهرنجر‭ ‬إنجلهايم‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬شراكاتها‭ ‬مع‭ ‬الهيئات‭ ‬الصحية‭ ‬والأطباء،‭ ‬وبدعم‭ ‬من‭ ‬مختلف‭ ‬الجمعيات‭ ‬الألمانية‭ ‬والمحلية‭ ‬المعنية‭ ‬بالسكتة‭ ‬الدماغية،‭ ‬من‭ ‬تطوير‭ ‬شبكة‭ ‬قوية‭ ‬من‭ ‬وحدات‭ ‬جاهزة‭ ‬للسكتة‭ ‬الدماغية‭ ‬عبر‭ ‬المنطقة‭.‬

وكانت‭ ‬مذكرة‭ ‬التفاهم‭ ‬التي‭ ‬وقعتها‭ ‬شركة‭ ‬بوهرنجر‭ ‬إنجلهايم‭ ‬مع‭ ‬وزارة‭ ‬الصحة‭ ‬ووقاية‭ ‬المجتمع‭ ‬في‭ ‬الإمارات‭ ‬خير‭ ‬مثال‭ ‬على‭ ‬هذه‭ ‬الشراكات،‭ ‬حيث‭ ‬كان‭ ‬الهدف‭ ‬من‭ ‬هذا‭ ‬التعاون‭ ‬هو‭ ‬إطلاق‭ ‬برامج‭ ‬قوية‭ ‬للوقاية‭ ‬من‭ ‬السكتة‭ ‬الدماغية‭ ‬وتقديم‭ ‬أفضل‭ ‬رعاية‭ ‬صحية‭ ‬لإدارة‭ ‬حالات‭ ‬المرضى‭ ‬في‭ ‬الدولة‭.‬

أما‭ ‬في‭ ‬مصر‭ ‬،‭‬فقد‭ ‬اقتضت‭ ‬الشراكة‭ ‬مع‭ ‬وزارة‭ ‬الصحة‭ ‬بمساعدتها‭ ‬على‭ ‬إنشاء‭ ‬50‭ ‬وحدة‭ ‬للسكتة‭ ‬الدماغية،‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬أصبحت‭ ‬تشكل‭ ‬هاجساً‭ ‬كبيراً‭ ‬لدى‭ ‬السكان‭ ‬المحليين‭ .‬وتشجع‭ ‬أهداف‭ ‬هذه‭ ‬المبادرة‭ ‬على‭ ‬إنشاء‭ ‬وتطوير‭ ‬وحدات‭ ‬السكتة‭ ‬الدماغية،‭ ‬وذلك‭ ‬نظراً‭ ‬إلى‭ ‬انتشارها‭ ‬في‭ ‬مصر‭ ‬والمنطقة‭.‬

عموماً،‭ ‬تركز‭ ‬المبادرات‭ ‬المشتركة‭ ‬على‭ ‬تبادل‭ ‬المعرفة‭ ‬والتعاون‭ ‬عبر‭ ‬تنظيم‭ ‬ورش‭ ‬عمل‭ ‬تعليمية‭ ‬حول‭ ‬إدارة‭ ‬السكتة‭ ‬الدماغية،‭ ‬فضلاً‭ ‬عن‭ ‬تأسيس‭ ‬البنية‭ ‬التحتية‭ ‬اللازمة‭ ‬لتحسين‭ ‬شبكات‭ ‬علاج‭ ‬السكتة‭ ‬الدماغية‭ ‬بدعم‭ ‬من‭ ‬الشركاء‭ ‬المحليين‭ ‬والدوليين‭.‬

وحتى‭ ‬تكون‭ ‬المستشفيات‭ ‬قادرة‭ ‬على‭ ‬إنشاء‭ ‬وحدة‭ ‬للسكتة‭ ‬الدماغية،‭ ‬فإنها‭ ‬بحاجة‭ ‬إلى‭ ‬جهاز‭ ‬تصوير‭ ‬مقطعي‭ ‬ومختبر‭ ‬طبي‭ ‬وأسرّة‭ ‬مخصصة‭ ‬لمرضى‭ ‬السكتة‭ ‬الدماغية،‭ ‬بالإضافة‭ ‬غلى‭ ‬خطة‭ ‬علاجية‭ ‬صحيحية‭ ‬واختصاصيين‭ ‬مسؤولين‭ ‬عن‭ ‬متابعة‭ ‬التنفيذ‭ ‬في‭ ‬المستشفى‭. ‬كما‭ ‬وتحتاج‭ ‬المستشفيات‭ ‬إلى‭ ‬وجود‭ ‬بروتكولات‭ ‬وقوائم‭ ‬مرجعية‭ ‬محددة‭ ‬وواضحة‭ ‬لاتباعها‭.‬ إن‭ ‬هذه‭ ‬الوحدات‭ ‬المخصصة‭ ‬لعلاج‭ ‬حالات‭ ‬السكتة‭ ‬الدماغية،‭ ‬تهدف‭ ‬بالدرجة‭ ‬الأولى‭ ‬إلى‭ ‬توفير‭ ‬تقنيات‭ ‬مبتكرة‭ ‬بالتعاون‭ ‬مع‭ ‬الفرق‭ ‬متعددة‭ ‬التخصّصات‭ ‬التي‭ ‬تدير‭ ‬حالات‭ ‬مرضى‭ ‬السكتة‭ ‬الدماغية‭ ‬في‭ ‬جناح‭ ‬خاص،‭ ‬وقد‭ ‬تبين‭ ‬أن‭ ‬توفير‭ ‬الإدارة‭ ‬المناسبة‭ ‬للسكتة‭ ‬الدماغية‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬أخصائيي‭ ‬الرعاية‭ ‬الصحية‭ ‬يسهم‭ ‬بشكل‭ ‬مباشر‭ ‬في‭ ‬تحقيق‭ ‬نتائج‭ ‬أفضل‭ ‬وأسرع‭ ‬للمريض‭.‬

تجدر‭ ‬الإشارة‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬أعراض‭ ‬السكتة‭ ‬الدماغية‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تشمل‭ ‬الخدر‭ ‬المفاجئ‭ ‬أو‭ ‬ارتخاء‭ ‬في‭ ‬عضلات‭ ‬الوجه‭ ‬أو‭ ‬الذراعين‭ ‬أو‭ ‬الساقين‭ ‬في‭ ‬أحد‭ ‬جانبي‭ ‬الجسم،‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬صعوبة‭ ‬النطق‭ ‬وضعف‭ ‬الرؤية‭ ‬وفقدان‭ ‬الاتزان‭ ‬والصداع‭ ‬الحاد‭.‬

مجلة المستشفى العربي – عدد نيسان (أبريل) 2018  رقم 139 – صفحة 51

0 replies

Leave a Reply

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *