2020 عام التوعية بأهمية الكادر التمريضي والقابلات القانونيات

2020 عام التوعية بأهمية الكادر التمريضي والقابلات القانونيات

تكريما للذكرى السنوية المائتين 200 لميلاد “فلونس ناتيجيل” أول ممرضة في العالم، وتقديرا لدورها المشرف في إمتهان التمريض، صنفت منظمة الصحة العالمية العام 2020 بعام الكادر التمريضي والقابلة القانونية، ليكون هذا العام استثنائيا في رفع الوعي بأهمية وظيفة التمريض والقابلة القانونية من خلال إظهار أهمية الخدمات التي يقدمونها في رفع مستوى الرعاية الصحية والمساهمة في انقاذ الاوراح.

النقص في نسبة الطاقم التمريضي في جميع أنحاء العالم قد أثر سلباً على القطاع الصحي، لذلك يعمل القائمون عليه على استقطاب 9 مليون عامل وعاملة إضافيين في مجالي التمريض والقابلة القانونية بهدف تحقيق التغطية الصحية الشاملة لعام 2030.

يتحد الكادر التمريضي في جميع أنحاء العالم بهدف القضاء على الأمراض والتخفيف من معانات البشر، كما أنه يساهم بشكل كبير في رفع الوعي بالصحة العامة. في هذا الوقت ومع وجود هذا الوباء العالمي كورونا المستجد Covid-19 أصبح تركيز وسائل الإعلام المحلية والعالمية على الدور الكبير الذي يقوم به الطاقم التمريضي في التصدي لهذا الوباء ومدى تعرضهم للمخاطر أثناء تقديمهم خدمات الرعاية الصحية ولكن في الواقع هذا ما كان يحدث خلف الكواليس وبشكل مستمر خصوصا في الازمات التي تواجه الصحة.

يَعتبر المستشفى الأهلي العام 2020 فرصة كبيرة لإظهار الدور الحيوي والفعال الذي يقدمه طاقم التمريض كفريق دفاع في التصدي لفيروس كورونا وتقديم الرعاية الطبية بجودة عالية وفي بيئة آمنة للضيوف والعاملين فيها.

الجدير بالذكر أن طاقم التمريض في المستشفى الأهلي متمرس ومؤهل للقيادة والمساهمة في تقديم خدمات الرعاية الصحية في مختلف الظروف والمتغيرات التي يتعرض لها القطاع الصحي، فهم يخضعون للتدريب والتعليم المستمر الذي يمكّنهم من تطبيق أعلى معايير الجودة التي تمكنهم من تحقيق النجاح على المستوى الشخصي والمؤسسي.

 في هذا الوقت، ولمكافحة فيروس كورونا يقوم طاقم التمريض والقابلات في المستشفى الأهلي ببذل أقصى جهد مستطاع لتقديم أعلى مستوى من خدمات الرعاية على الرغم من المخاطر التي يوجهها بسبب إستمرار إنتشار الفيروس المستجد، وذلك خلال تطبيق جميع الإجراءات الاحترازية والالتزام بالزي الوقائي و باتباع التعليمات التي نصتها منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة العامة في دولة قطر، كما يعمل الطاقم على فرز الضيوف في  جميع مداخل المستشفى الأهلي من خلال تطبيق جميع التعليمات الصادرة من لجنة مكافحة العدوي لتأمين بيئة آمنة لجميع العاملين والضيوف، بالإضافة إلى كونه حلقة وصل بين المريض وجميع أعضاء فريق الرعاية الصحية في المستشفى الأهلي لتصدي للفيروس كرونا. 

يعمل المستشفى الأهلي على دعم الطاقم التمريضي من خلال المشاركة في الأنشطة الجماعية عبر الإنترنت كوسيلة لتخفيف من التوتر والقلق، كما يتم  مشاركتهم بالنشرة الإخبارية الإلكترونية من أجل تزويدهم بأحدث الإرشادات والنصائح التوعوية والوقائية الخاصة بفيروس كورونا المستجد 2019 والتي تعزز صحتهم العقلية والنفسية.
كما تم تخصيص مرشدا ممرضا لتقديم المساعدة والدعم من خلال الإستماع ومراقبة مستويات الإجهاد من أجل الحفاظ على مستويات السلامة الصحية وضمان المرونة في العمل. 

0 replies

Leave a Reply

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *