السكتة الدماغية لدى الرجال والنساء

عوامل خطر مشتركة بين الجنسين 

السكتة الدماغية لدى الرجال والنساء

من المعروف ان الرجال هم الأكثر إصابة بالسكتة الدماغية من النساء، إلا ان الدراسات الحديثة أثبتت ان المرأة عرضة أكثر من الرجل للوفاة جراء إصابتها بسكتة دماغية؛ والسبب هو ان النساء معرضات لارتفاع ضغط الدم أكثر من الرجال، كما ان الحمل ووسائل تنظيم النسل هي بدورها من العوامل التي ترفع خطر الإصابة؛ ثم انه من المعروف ان النساء يعشن أكثر من الرجال ومعلوم ان التقدم في السن لاسيما مع انقطاع الدورة الشهرية يزيد من خطر تعرض المرأة للسكتة الدماغية.الدراسات الحديثة في هذا الشأن تتحدث عن ارتفاع في عدد السّكتات الدماغية بين النساء، بسبب توافر العديد من عوامل الخطر منها ما هو مرتبط بنمط الحياة غير الصحي، ومنها ما له علاقة بوجود أمراض مزمنة كالسكري او ارتفاع ضغط الدم. 

المشكلة هنا تكمن في ان النساء لا يدركن ان ما يحدث لهن هو من أعراض السكتة الدماغية، بل يعتبرن ان ذلك أمر طبيعي كونهن دخلن مرحلة انقطاع الدورة الشهرية، فمن الطبيعي ان تصاب بنوبات من الهبات وضيق في الصدر وغيرها من الأعراض العامة؛ فتستخف بالأمر ولا تعيره أهمية الى ان تتطور الحالة ويصل الأمر لدى بعضهن الى الوفاة، وهذا ما تؤكده الدراسات التي تشير الى ارتفاع نسبة وفيات النساء إثر إصابتهن بسكتة دماغية.

ولكن، كيف تعرف المرأة انها معرضة لحدوث سكتة دماغية؟ 

توصلت الدراسات الحديثة الى وجود بعض الأعراض الخاصة بالنساء والتي تنذر بخطر حدوث سكتة دماغية؛ وعلى النساء ان يعرفن تلك الأعراض ويدركن أهمية التوجه الفوري لأقرب مستشفى او مركز طبي لإسعافهن من اجل الحد من الضرر الذي سيحصل في الدماغ.

من الأعراض الخاصة بالنساء:

  • ضعف ووهن عام في الجسم.
  • صعوبة وضيق في التنفس.
  • الغثيان أو القيء.
  • النوبات.
  • الألم.
  • الإغماء أو فقدان الوعي.

قد يعتبر البعض هذه الأعراض عامة وهي أمر طبيعي لا يحتمل اعتباره إنذارا بقرب حدوث السكتة الدماغية، إلا ان وجود أكثر من عامل خطر مع تعب مستمر وضيق في التنفس لفترة أكثر من المعتاد تستدعي القلق. فالأبحاث الحديثة تشير الى أن النساء غالباً ما يتحسنّ بشكل أفضل عند تحديد علامات السكتة الدماغية بشكل صحيح وبشكل مبكر.

أبرز الأسباب

أسباب السكتة الدماغية عند النساء عديدة ومتنوعة، منها مثلا الخمول وقلة الحركة وما يرافقها من زيادة في الوزن؛ والخطر الأكبر يكمن فيما إذا ترافقت مع نمط حياة غير صحي مثل التدخين وتناول الأطعمة الدسمة والدهنيات بشكل دائم لأن ذلك يجعلها عرضة لارتفاع ضغط الدم والكوليسترول الضار وهما من مخاطر السكتة الدماغية. من الأسباب أيضا استخدام النساء لحبوب منع الحمل او أي علاج هرموني بديل، او ارتفاع مستوى (Homocysteine) وهو نوع من الأحماض الأمينية.

عوامل الخطر

يوجد عوامل خطر مشتركة لدى الجنسين بشأن الإصابة بالسكتة الدماغية مثل ارتفاع ضغط الدم وزيادة مستوى الكوليسترول الضار والتدخين. ولكن، هناك بعض العوامل الإضافية تسبب إصابة النساء بالسكتة الدماغية منها الحمل لاسيما اذا ما ترافق وارتفاع لضغط الدم خلال الأشهر التسعة وتناول الاسبرين بجرعات بسيطة أو المكملات الغذائية لتجنب خطر الإصابة بحالة مرضية من أعراضها ارتفاع ضغط الدم ومستوى البروتين في البول والتي تسبب بدورها السكتة الدماغية أثناء الحمل أو بعد الولادة. أما من سبق وعانين من جلطة دماغية، فإن احتمالات إصابتهن بالسكتة الدماغية تصل الى الضعف وفرص الإصابة بارتفاع ضغط الدم في السنوات المقبلة الى أربعة أضعاف. 

ومن بين عوامل الخطر التي تكثر بين النساء أكثر من الرجال إصابتهن بالصداع النصفي المرتبط بالنوبات العصبية والارتجاف الأذيني أكثر من الرجال، بالإضافة الى داء السكري والاكتئاب والاضطرابات الانفعالية. هذه الفئة من النساء عليهن تجنب التدخين والسمنة وارتفاع الكوليسترول لأنها عوامل خطر تزيد من تعرضهن للسكتة الدماغية خلال مراحل حياتهن. والأهم من ذلك هو الخضوع للفحوصات الدورية للاطمئنان على الصحة بشكل عام.

0 replies

Leave a Reply

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *