الأمراض النفسية الجسدية

الأمراض النفسية الجسدية

ظاهرها عضوي وباطنها نفسي

الأمراض النفسية الجسدية هي تلك الأمراض التي يشكو فيها المريض من أعراض جسمانية ولكن السبب الحقيقي وراءها هو نفسي وليس عضوياً. الجسد والنفس يشكلان وحدة متكاملة داخل جسم الإنسان فيؤثر كل منهما على الآخر، ما يسبب ظهور تغيرات وأعراض جسدية عديدة بسبب مرض نفسي ما.

مرض الكآبة اليوم لم يعد محصورا بالجانب النفسي أو الحالة النفسية العامة للمريض، بل هو مرض يحمل في طياته آثارا سلبية على صحة المريض عموما وربما يحدث بسبب وجود مشكلة صحية ما. فالأمراض النفسية الجسدية هي مجموعة من الأمراض الجسدية الناتجة عن اضطراب نفسي يؤدي الى حدوث خلل وظيفي في أحد أعضاء الجسم.

هو أكثر من الشعور بحزن شديد، بل الكآبة مرض يؤثر على مختلف الوظائف الحيوية في الجسم فيرفع نسبة التعرض لمرض القلب، ويخل بعمل جهاز المناعة وغيرها الكثير من الأمراض العضوية.

تشير الإحصائيات إلى أن مرض الكآبة يصيب أكثر من 121 مليون شخص حول العالم، ويصاب به 15% -25% من النساء و10% -15 % من الرجال. يحدث الاكتئاب نتيجة نقص أو عدم توازن في المواد الكيميائية الموجودة بالمخ والجسم كافة، حيث ينتج المخ المواد الكيميائية والأكثر أهمية منها هي السيروتونين، والنورأدرينالين، والدوبامين؛ وتعرف هذه المواد الكيميائية بالناقلات العصبية، وإذا استنفدت هذه الناقلات العصبية، أو كان هناك إفراط في نشاطها، فسوف يحدث خلل وظيفي في النشاط الكهربي للمخ، وقد يؤدي ذلك إلى الاكتئاب، أو القلق، أو كليهما معا.

الكآبة واضطرابات النوم

حوالى 80 بالمائة من مرضى الإكتئاب يواجهون مشاكل في النوم تتمثل في الأرق وصعوبة الخلود للنوم والاستيقاظ كثيرا خلال الليل والأحلام المزعجة أو الاستيقاظ خلال ساعات الصباح الباكر، مع العجز عن العودة مجددا للنوم.  يعاني مرضى الكآبة من الأرق وقلة النوم والأحلام المزعجة، كما يمكن للمريض أن ينام لساعات طويلة، تصل لـ17 ساعة، لكن نوم متقطع وغير مريح. في بعض الأحيان الأخرى، قد يعجز المريض عن النوم ويخاف من تلك الكوابيس التي تطارده خلال نومه؛ وعلى العكس تماما تجد البعض يستغرقون في النوم بشكل غير طبيعي لكي يهرب من الواقع ويبعد عن الحياة القاتمة. هناك فئة أخرى من المرضى على العكس من ذلك تكثر ساعات النوم بالليل عن الحدود الطبيعية، ويزيد عندهم النعاس والخمول خلال النهار، وفي كلتا الحالتين اضطراب النوم يؤثر تـأثيرا سلبيا في المرض ويساهم في زيادته.

الصداع والإكتئابعلاقة وثيقة

الصداع هو أكثر الأعراض الجسدية المقترنة بالاكتئاب، فأكثر الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب غالبًا ما يشكون من الصداع. كما تتضاعف إمكانية الإصابة بالصداع النصفي ثلاث مرات للأشخاص الذين يعانون من الكآبة مقارنة بالأشخاص العاديين.

تغيرات في الوزن

تختلف هذه المشكلة من شخص إلى آخر، فالبعض يشعر برغبة شديدة في تناول الطعام فيكسب كيلوغرامات زائدة، والبعض الآخر يرفض تناول الطعام فيصبح أكثر عرضة للنحافة الشديدة. فقد يلجأ البعض للأكل بنهم أثناء الحالة النفسية السيئة ما يؤدي لزيادة ملحوظة في الوزن تصل في بعض الأحيان للإصابة بالسمنة؛ الخطر هنا يكمن في ما قد يصاب به المريض من أمراض أخرى نتيجة إصابته بالسمنة.

اضطرابات الجهاز الهضمي

تكثر اضطرابات الجهاز الهضمي عند الشعور بالقلق والتوتر الذي يصاحب مرض الكآبة، فالكثير منا يسمع عن القولون العصبي بحيث يصاب المريض بهياج شديد بالقولون فيؤثر على العادات الغذائية؛ وكذلك يمكن أن يصاب مريض الكآبة بعسر الهضم لأن القناة الهضمية لا تعمل بشكل منتظم، ما يجعل عملية الهضم غير منتظمة هي الأخرى.

والأخطر من ذلك قرحة المعدة والأمعاء، ذلك نتيجة للتغيرات الهرمونية الحاصلة كنتيجة للتوتر والقلق النفسي. ترتبط آلام البطن ارتباطاً وثيقاً باضطراب الاكتئاب، وتشير بعض الدراسات في هذا المجال أن نسبة عالية من الأشخاص الذين يعُانون من الاكتئاب يشكون في الوقت ذاته من آلام في البطن حيث يكون ألم في جميع نواحي البطن وهذا لا يتفق مع التوزيع التشريحي لآلام البطن والتي تكون تتوزّع حسب توزيع محدد للآلام التي تحدث في البطن حسب التشريح، ولكن الآلام التي تكون نتيجة اضطرابات نفسية تكون غير متناسقة مع هذا التخطيط التشريحي لهذه الآلام.  آلام البطن النفسية تكون عبارة عن شكوى عائمة غير محددة بمكان معين وتتنقل من مكانٍ إلى مكانٍ آخر ولا تثبت في منطقة معينة في البطن.

آلام في الصدر وأمراض القلب

يعاني مريض الكآبة من أمراض الجهاز القلبي الوعائي مثل حدوث احتشاء في عضلة القلب، وتشوش في أداء جهاز الغدد الصماء، وزيادة ترسب صفائح الدم، وحدوث هبوط في القلب، وخلل في عمليات استقلاب الدهون في الجسم، والإصابة بأمراض القلب التاجية.

كما يمكن أن يشعر مريض الكآبة بآلام في الصدر ويعتقد بأن هذا الألم نتيجة اضطرابات في القلب. يعتقد المريض أنه يعاني من مرض ما في القلب  إلا ان واقع الحال هو أنه يعاني من الكآبة.

آلام المفاصل والعضلات

قد يشكو مريض الكآبة من آلام متعددة بالمفاصل والعضلات؛ عند الفحص لا يجد الطبيب أي سبب عضوي للمرض، ولكن عند التمعن في تاريخ المريض والاضطلاع على ملفه الطبي يتضح أن السبب الكامن وراء تلك الآلام هو نفسي. يؤدي التوتر الشديد والاكتئاب في كثير من الأحيان إلى تشنج في عضلات الجسم، ما ينتج عنه بالتالي آلام في الظهر والمفاصل وآلام في عضلات العمود الفقري من العنق وحتى أسفل الظهر، وهناك الكثير من الأطباء يرشدون المرضى لبعض الأدوية المضادة للاكتئاب للتخلص من الألم، حيث إنها تؤثر على إشارات الألم في الجسم.

اكتئاب الدورة الشهرية

يرجع سبب الاكتئاب خلال الدورة الشهرية بشكل أساسي للتغيرات الهرمونية التي تحدث في الجسم، يؤثر ذلك على إنتظام الدورة الشهرية لدى السيدات فيشمل ذلك تغيرات في كمية الدم والمدة الزمنية للحيض. اكتئاب الدورة الشهرية أو اضطراب انزعاج ما قبل الحيض هي متلازمة ما قبل الدورة الشهرية تتعرض فيها المرأة إلى مجموعة واسعة من الأعراض الجسدية أو العاطفية التي غالبا ما تحدث قبل حوالي 5 إلى 11 يوم قبل أن تبدأ الدورة الشهرية، وفي معظم الحالات، تتوقف الأعراض عندما تبدأ الدورة الشهرية، أو بعدها بقليل. النساء اللواتي يعانين من اكتئاب الدورة الشهرية يشعرن بالقلق والاكتئاب حاد والحزن أو اليأس، إضافة الى الرغبة الشديدة في الطعام أو تناول الطعام، وكذلك تقلب المزاج، الانتفاخ، وآلام الثدي، والصداع، وآلام المفاصل أو العضلات، مشاكل النوم وصعوبة في التركيز.

الخمول والكآبة

الشعور الدائم بالتعب والخمول وعدم القدرة على فعل أي شيء هي مشاعر تترافق دائما مع مرض الإكتئاب حيث يتميز هذا المرض بالشعور الدائم بالحزن وفقدان الاهتمام في الأنشطة التي يقوم بها الشخص عادة، وهو يقترن بالعجز عن أداء الأنشطة اليومية لمدة أسبوعين على الأقل.

ويعتبر الاكتئاب والخمول من الأعراض النفسية العصبية التي غالبا ما يصعب تمييزها، ويسبب الاكتئاب تغيرات في المزاج والتفكير والراحة الجسدية والسلوك في حين أن الخمول هو فقدان الدافع غير المرتبط بالإحساس بالاكتئاب أو الحزن.

0 replies

Leave a Reply

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *