السكري… مرض القلب والشرايين

السكري… مرض القلب والشرايين

السكري

مرض القلب والشرايين

تطال تأثيرات مرض السكري السلبية أعضاء الجسم كافة ما لم يتم السيطرة عليه وإبقائه ضمن المعدل الطبيعي، حيث يجمع الأطباء والمتخصصين في هذا المجال أن كثرة التعرض لنوبات شديدة من الإرتفاع او الإنخفاض لمرض السكري طوال سنوات الإصابة بالمرض يؤثر سلبا على الكثير من أعضاء الجسم وشرايينه منها العين والكلى والأطراف والقلب الذي يعتبر الأكثر تأثرا، حيث تشير بعض الدراسات الى أن خطورة مرض السكر تزيد في احتمالية حدوث جلطة القلب بنسبة 70 في المائة.

الدراسات والأبحاث العلمية تشير الى وجود علاقة وثيقة بين أمراض القلب وداء السكري لاسيما مرضى النوع الثاني حيث انه معظمهم مصابون فعليا بأحد أمراض القلب والشرايين، حيث أن أمراض القلب المسبب الرئيسي للوفيات بين مرضى السكري وفق ما توصلت إليه بعض الإحصاءات في هذا المجال والتي تبيّن أن مريضاً واحداً من كل خمسة مرضى مصابين بالسكري يصاب بالجلطة خلال عشر سنوات، كما ترتفع نسبة المخاطر للإصابة بالجلطات مع طول فترة المرض من 2-3 أضعاف مقارنة بالمرضى غير المصابين بالسكري.

وفي شرح للعلاقة بين هذين المرضين المزمنين، فإن مرضى السكري تنخفض قدرة الجسم لديهم على إفراز كميّات كافية من الإنسولين، أو لا يتمّ الاستفادة من الإنسولين الذي يتمّ إنتاجه. وبما أنّ الخلايا لا تستطيع إدخال الجلوكوز فإنّه يتجمّع في الدم ويلحق الضّرر بالأوعية الدمويّة الصّغيرة الموجودة في الكِلى أو القلب أو العيون أو الجهاز العصبيّ. تتمثل أسباب الإصابة بأمراض القلب بين مرضى السكر في أنه يرفع نسبة الكوليسترول في الدم ويزيد من تراكم الدهون في أوعية القلب وشرايينه، ما يؤدي للإصابة بأمراض تصلب الشرايين فينتج عنه الإصابة بالنوبات القلبية والسّكتات الدماغية. كما يتسبب مرض السكر في عدم وصول الدم للقلب بشكل كاف وهو ما يتسبب في عدم قدرة القلب على القيام بوظائفه الطبيعية.

إعاقة عمل الأوعية الدموية

مشكلة مرض السكري انه مع مرور الوقت والسنوات يعيق عمل الأوعية الدموية الكبيرة التي تروي القلب أو الرقبة أو الساقين، حيث تتراكم الدهون على جدران الشرايين وتتفاقم هذه الظاهرة مع ارتفاع ضغط الدم، والتدخين أو تناول الغذاء الغني جدًّا بالدهون. يزداد الأمر سوءا مع مرور الوقت فيصاب المريض بتصلب في الشرايين او حدوث جلطات.

والمشكلة لا تتوقف عند هذا الحد، فإن مرض السكري قد يسبب إحتشاء عضلة القلب، وذلك عندما تتم إعاقة الشريان الذي يروي القلب. كما يمكن أن يسبب مرض السكري السكتة الدماغية في حالات ارتفاع ضغط الدم الشرياني. ومرضى السكري هم كذلك أكثر عرضة بنحو مرتين إلى ثلاث مرات للإصابة بهذه السكتات الدماغية، أو الأمراض الشريانية. وعليه، فإن أكثر أمراض القلب التي تصيب مرضى السكري هي تصلب الشرايين والذبحة القلبية واعتلال عضلة القلب والذبحة الصدرية الصامتة والتصلب العصيدي.

الجلطات

كما أنه ووفق بعض الدراسات الحديثة، فإن ثلث المصابين بجلطات دماغية وقلبية تحدث بسبب مرض السكر، و50 في المائة من عمليات بتر الأرجل بسبب مرض السكر، و60 في المائة من حالات غسيل الكلى مصابون بمرض السكر، وعند ارتفاع مرض السكر بالجسم يؤدي إلى الإحساس بالعطش الشديد، التبول المتكرر، الجوع الشديد، فقدان الوزن غير الصحي، بطء التئام الجروح وغيرها، لاسيما أن مريض السكر معرض للإصابة بالجلطات الدماغية من ضعفين إلى أربعة أضعاف مقارنة بغير المصاب بالمرض.

تصلب الشرايين الدموية

مرضى السكري هم أكثر عرضة لتصلب الشرايين، ويعود ذلك الى أنهم معرضون أكثر من غيرهم لارتفاع معدل ضغط الدم ما يؤدي بالتالي إلى زيادة نسبة حدوث أمراض الشرايين التاجية لاسيما إذا ما ترافق مع البدانة والتدخين وعدم ممارسة الرياضة وغيرها من العوامل مثل ارتفاع نسبة الدهون وخاصة الكوليسترول التي تقوم بدور مهم في تلف الأنسجة المبطنة لشرايين الدم.

الذبحة الصدرية الصامتة

مشكلة الذبحة الصدرية بالنسبة لمرضى السكري انها تحدث بصمت بحيث أن المريض لا يشعر بأي أعراض تذكر، والسبب هو أن مرض السكري يسهم مع مرور الوقت في تلف الأعصاب فلا تتمكن من نقل إشارات الألم من القلب الى الجهاز العصبي. الدراسات التي تناولت هذين المرضين أثبتت أن مرض السكر قد يؤدي إلى تلف أعصاب القلب التي تقوم بتنظيم حركته وخاصة في مرضى السكر الذين ظهرت عليهم علامات تلف الأعصاب الطرفية في الرجلين واليدين. من الممكن أن يؤدي تلف أعصاب القلب إلى اضطراب في نبضاته، إضافة إلى ضعف حركة عضلة القلب ونقص كمية الدم المندفعة للجسم.

اعتلال عضلة القلب السكري

يمكن لداء السكري أن يسهم في فشل القلب، حيث تصبح عضلة القلب أكثر عرضة للتلف والفشل الوظيفي لأسباب عدة منها:

  • ارتفاع نسبة السكر في الدم وعدم انتظامه لفترات طويلة، ما قد يؤدي إلى تلف الشرايين الدقيقة.
  • التعرض لارتفاع ضغط الدم.
  • التعرض للإصابة بتصلب الشرايين القلبية.
  • احتمال وجود مواد متراكمة بين ألياف عضلة القلب ما قد تضعف من كفاءتها.

يُطلق عليه أيضا مرض عضلة القلب، ويظهر من خلال أعراضه الأكثر شيوعا كضيق التنفس أو تورم الساقين. ويؤدي إلى نتائج خطيرة عدم انتظام حاد بدقات القلب، أو إلى الموت القلبي المفاجئ.

مرض القلب التاجي

إن سبب حدوث مرض القلب التاجي لدى مرضى السكري هو  تراكم مادة شمعية موجودة في الدم يطلق عليها الصفائح الدموية داخل الشرايين التاجية التي تغذي القلب بالأوكسجين. فمع وجود مرض السكري في الدم، ترتفع نسبة ترسبات الدهون والكوليسترول لدى المريض ما يؤدي مع الوقت إلى تكوّن جلطات في الشرايين وتسمى في هذه الحالة تصلب الشرايين Atherosclerosis وفيها تحصل جلطات جزئية أو كلية في الشرايين التاجية. ما يؤدي إلى آلام في الصدر وحصول ذبحة صدرية.

الوقاية خير من العلاج

صحيح انه ليس بمقدور مريض السكري منع حدوث المرض ولكن بإمكانه التحكم به والسيطرة عليه بحيث يبقيه ضمن معدلاته الطبيعية لفترة طويلة ويتجنب الارتفاع والانخفاض الشديدين لما لهما من تأثير سلبي على أعضاء الجسم كافة؛ مريض السكري عليه أن يحاول قدر الإمكان:

  • الحفاظ على معدلات السكري مضبوطة لأطول فترة ممكنة.
  • التحكم بالنظام الغذائي.
  • عدم التعرض للتوتر والعصبية الزائدة او الحزن الشديد.
  • المتناع عن التدخين

كلها أمور تبقي السكري ضمن مستواه الطبيعي وتحافظ على صحة القلب ايضا. النظام الغذائي المعتدل وممارسة الرياضة والامتناع عن التدخين هي السبل للحفاظ على صحة الجسم بشكل عام والقلب والسكري بشكل خاص.

0 replies

Leave a Reply

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *