القلب وأمراضه

القلب وأمراضه‭ ‬

تقدّم علمي وتكنولوجي

تحدث‭ ‬أمراض‭ ‬القلب‭ ‬بسبب‭ ‬وجود‭ ‬خلل‭ ‬أو‭ ‬عجز‭ ‬سواء‭ ‬في‭ ‬الشرايين‭ ‬او‭ ‬العضلة،‭ ‬يؤثر‭ ‬على‭ ‬صحة‭ ‬القلب‭ ‬بشكل‭ ‬عام‭ ‬والجسم‭ ‬كله‭. ‬وتنقسم‭ ‬أمراض‭ ‬القلب‭ ‬الى‭ ‬ثلاث‭ ‬مجموعات‭ ‬هي‭ ‬أمراض‭ ‬الشرايين‭ ‬وأمراض‭ ‬الصمامات‭ ‬وأمراض‭ ‬عضلة‭ ‬القلب،‭ ‬ولكل‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬المجموعة‭ ‬مخاطر‭ ‬وعوارض‭ ‬وآليات‭ ‬علاج‭ ‬تختلف‭ ‬عن‭ ‬غيرها؛‭ ‬أمراض‭ ‬الشرايين‭ ‬هي‭ ‬المسؤولة‭ ‬عن‭ ‬غالبية‭ ‬حالات‭ ‬السكتة‭ ‬القلبية،‭ ‬اما‭ ‬أمراض‭ ‬الصمامات‭ ‬فتستدعي‭ ‬استبدال‭ ‬الصمام‭ ‬بعد‭ ‬تشخيص‭ ‬دقيق‭ ‬للحالة،‭ ‬والمجموعة‭ ‬الثالثة‭ ‬أي‭ ‬عضلة‭ ‬القلب‭ ‬تحدث‭ ‬بسبب‭ ‬عدوى‭ ‬فيروسية‭ ‬تؤثر‭ ‬على‭ ‬العضلة‭ ‬وليس‭ ‬الشرايين‭.‬

أمراض‭ ‬القلب‭ ‬التاجية

هي‭ ‬أكثر‭ ‬أمراض‭ ‬القلب‭ ‬انتشارا‭ ‬والخاصة‭ ‬بشرايين‭ ‬القلب‭ ‬التاجية،‭ ‬تحدث‭ ‬بسبب‭ ‬زيادة‭ ‬نسبة‭ ‬الدهون‭ ‬الضارة‭ ‬بالقلب‭ ‬وشرايينه؛‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬النوع‭ ‬من‭ ‬أمراض‭ ‬القلب‭ ‬يمكن‭ ‬الوقاية‭ ‬منه‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬اتّباع‭ ‬نمط‭ ‬حياة‭ ‬صحي‭ ‬يحد‭ ‬من‭ ‬فرص‭ ‬تضيق‭ ‬الشرايين‭ ‬التاجية‭. ‬فخطورة‭ ‬أمراض‭ ‬القلب‭ ‬التاجية‭ ‬تكمن‭ ‬في‭ ‬توافر‭ ‬عوامل‭ ‬خطرة‭ ‬يمكن‭ ‬تجنبها‭ ‬مثل‭ ‬التدخين‭ ‬السلبي‭ ‬وقلة‭ ‬الحركة‭ ‬والسمنة‭ ‬التي‭ ‬تقود‭ ‬الشخص‭ ‬الى‭ ‬الإصابة‭ ‬بأحد‭ ‬الأمراض‭ ‬المزمنة‭ ‬كالسكري‭ ‬او‭ ‬الضغط‭ ‬التي‭ ‬بدورها‭ ‬تعتبر‭ ‬من‭ ‬عوامل‭ ‬الخطر،‭ ‬ويبقى‭ ‬العامل‭ ‬الوراثي‭ ‬والتاريخ‭ ‬المرضي‭ ‬للعائلة‭ ‬هو‭ ‬عامل‭ ‬الخطر‭ ‬الذي‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬التحكم‭ ‬به‭.‬

وظيفة‭ ‬الشرايين‭ ‬التاجية‭ ‬تكمن‭ ‬في‭ ‬تغذية‭ ‬القلب‭ ‬بالدم‭ ‬المحمل‭ ‬بالأوكسجين‭ ‬اللازم‭ ‬ليقوم‭ ‬القلب‭ ‬بضخه‭ ‬الى‭ ‬باقي‭ ‬الجسم؛‭ ‬عندما‭ ‬يحدث‭ ‬نقص‭ ‬في‭ ‬الدم‭ ‬المحمل‭ ‬بالأوكسجين،‭ ‬يصاب‭ ‬القلب‭ ‬بالأمراض‭ ‬وتبدأ‭ ‬العضلة‭ ‬القلبية‭ ‬بالضعف‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬يتأثر‭ ‬عمل‭ ‬القلب‭ ‬وتصاب‭ ‬معه‭ ‬أجزاء‭ ‬الجسم‭ ‬الأخرى‭ ‬بالضرر‭ ‬نتيجة‭ ‬عدم‭ ‬وصول‭ ‬الدم‭ ‬بشكل‭ ‬كاف‭ ‬لها. ‬

والأمراض‭ ‬التاجية‭ ‬هي‭ ‬الأمراض‭ ‬الخاصة‭ ‬بالشرايين‭ ‬التاجية‭ ‬والتي‭ ‬تحدث‭ ‬نتيجة‭ ‬زيادة‭ ‬نسبة‭ ‬الدهون‭ ‬الضارة‭ ‬بالقلب‭ ‬وشرايينه‭ ‬أيضا،‭ ‬حيث‭ ‬تقوم‭ ‬الشرايين‭ ‬التاجية‭ ‬بتغذية‭ ‬القلب‭ ‬بالدم‭ ‬المحمل‭ ‬بالأكسجين‭ ‬اللازم‭ ‬له‭ ‬وليقوم‭ ‬القلب‭ ‬بضخه‭ ‬أيضآ‭ ‬لباقي‭ ‬الجسم‭  ‬وعندما‭ ‬يحدث‭ ‬نقص‭ ‬في‭ ‬الدم‭ ‬المحمل‭ ‬بالأكسجين‭ ‬يصاب‭ ‬القلب‭ ‬بالأمراض‭ ‬وتبدأ‭ ‬العضلة‭ ‬القلبية‭ ‬بالضعف‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬يتأثر‭ ‬عمل‭ ‬القلب‭ ‬وتصاب‭ ‬معه‭ ‬أجزاء‭ ‬الجسم‭ ‬الأخرى‭ ‬بالضرر‭ ‬،‭ ‬نتيجة‭ ‬عدم‭ ‬وصول‭ ‬الدم‭ ‬بشكل‭ ‬كاف‭ ‬لها‭.‬

تصاب‭ ‬الشرايين‭ ‬التاجية‭ ‬بعدد‭ ‬من‭ ‬الأمراض،‭ ‬تتمثل‭ ‬على‭ ‬النحو‭ ‬التالي‭:‬

  • ضيق‭ ‬الشرايين‭ ‬التاجية‭ ‬
  • تصلب‭ ‬الشرايين‭ ‬التاجية‭ ‬
  • قصور‭ ‬الشرايين‭ ‬التاجية
  • أمراض‭ ‬قلبية‭ ‬تؤثر‭ ‬على‭ ‬الشرايين‭ ‬التاجية‭ ‬

أما‭ ‬أسباب‭ ‬الإصابة،‭ ‬فهي‭ ‬عديدة‭ ‬منها‭ ‬زيادة‭ ‬نسبة‭ ‬الكوليسترول‭ ‬الضار‭ (‬LDL‭) ‬او‭ ‬البدانة‭ ‬المفرطة،‭ ‬او‭ ‬وجود‭ ‬احد‭ ‬الأمراض‭ ‬المزمنة‭ ‬كالسكري‭ ‬وضغط‭ ‬الدم‭ ‬المرتفع،‭ ‬او‭ ‬نتيجة‭ ‬الإفراط‭ ‬في‭ ‬التدخين‭. ‬من‭ ‬أسباب‭ ‬الإصابة‭ ‬ايضا‭ ‬التغذية‭ ‬الخاطئة‭ ‬والإفراط‭ ‬في‭ ‬تناول‭ ‬الأطعمة‭ ‬المشبعة‭ ‬بالدهون‭ ‬الضارة‭ ‬والتي‭ ‬ترفع‭ ‬من‭ ‬إحتمالات‭ ‬الإصابة‭ ‬بتصلب‭ ‬الشرايين،‭ ‬لاسيما‭ ‬إذا‭ ‬ما‭ ‬ترافقت‭ ‬مع‭ ‬قلة‭ ‬الحركة‭ ‬وعدم‭ ‬ممارسة‭ ‬الرياضة‭ ‬التي‭ ‬تؤدي‭ ‬بدورها‭ ‬الى‭ ‬كسل‭ ‬في‭ ‬عضلة‭ ‬القلب‭ ‬وتراكم‭ ‬الدهون‭ ‬الضارة‭ ‬بالقلب،‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬الإصابة‭ ‬بأمراض‭ ‬القلب‭ ‬التاجية‭.‬

أعراض‭ ‬الإصابة‭ ‬بأمراض‭ ‬القلب‭ ‬التاجية‭ ‬تتمثل‭ ‬في‭ ‬عدم‭ ‬إنتظام‭ ‬نبضات‭ ‬القلب‭ ‬مع‭ ‬الشعور‭ ‬بألم‭ ‬شديد‭ ‬بالصدر‭ ‬يرافقه‭ ‬ضيق‭ ‬بالتنفس‭. ‬بعض‭ ‬المشاكل‭ ‬الصحية‭ ‬قد‭ ‬تظهر‭ ‬بأجزاء‭ ‬أخرى‭ ‬في‭ ‬الجسم‭ ‬نتيجة‭ ‬عدم‭ ‬وصول‭ ‬الدم‭ ‬المحمل‭ ‬بالأوكسجين‭ ‬لهذه‭ ‬الأماكن‭ ‬بحيث‭ ‬يشعر‭ ‬المريض‭ ‬بألم‭ ‬في‭ ‬الأطراف‭.‬

ويكون‭ ‬علاج‭ ‬هذا‭ ‬النوع‭ ‬من‭ ‬أمراض‭ ‬القلب‭ ‬بتناول‭ ‬بعض‭ ‬الأدوية‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬يخضع‭ ‬المريض‭ ‬للقسطرة‭ ‬التشخيصية‭ ‬وتخطيط‭ ‬القلب‭ ‬الكهربائي‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬الفحوصات‭ ‬التشخيصية‭.  ‬ولكن‭ ‬أهم‭ ‬ما‭ ‬في‭ ‬علاج‭ ‬أمراض‭ ‬القلب‭ ‬التاجية‭ ‬هو‭ ‬تغيير‭ ‬نمط‭ ‬الحياة‭ ‬بشكل‭ ‬جذري‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬نوعية‭ ‬الغذاء‭ ‬والنشاط‭ ‬البدني‭ ‬والإقلاع‭ ‬عن‭ ‬التدخين‭ ‬لأنها‭ ‬السبيل‭ ‬الوحيد‭ ‬للحؤول‭ ‬دون‭ ‬عودة‭ ‬المرض‭.‬

تصلب‭ ‬الشرايين

لم‭ ‬يعد‭ ‬مرض‭ ‬تصلب‭ ‬شرايين‭ ‬القلب‭ ‬محصورا‭ ‬بكبار‭ ‬السن‭ ‬كما‭ ‬كان‭ ‬سائدا‭ ‬من‭ ‬قبل،‭ ‬بل‭ ‬إنه‭ ‬بات‭ ‬يطال‭ ‬فئة‭ ‬الشباب‭ ‬في‭ ‬الأربعينيات‭ ‬والسبب‭ ‬هو‭ ‬أنماط‭ ‬الحياة‭ ‬غير‭ ‬الصحية‭ ‬السائدة؛‭ ‬إنه‭ ‬حالة‭ ‬من‭ ‬تراكم‭ ‬مواد‭ ‬دهنية‭ ‬متأكسدة‭ ‬على‭ ‬جدران‭ ‬الشرايين‭ ‬وعندما‭ ‬تتفاعل‭ ‬مع‭ ‬جدار‭ ‬الشريان،‭ ‬تترسب‭ ‬الدهون‭ ‬وتتجمع‭ ‬الصفائح‭ ‬الدموية‭ ‬والمواد‭ ‬الليفية‭ ‬على‭ ‬جدار‭ ‬الشرايين‭ ‬فتتسبب‭ ‬في‭ ‬تضيقها‭. ‬ومع‭ ‬مرور‭ ‬الزمن‭ ‬وتراكم‭ ‬المواد‭ ‬الدهنية،‭ ‬تفقد‭ ‬الشرايين‭ ‬ليونتها‭ ‬وتبدأ‭ ‬بالانسداد‭  ‬فتنخفض‭ ‬كمية‭ ‬تدفق‭ ‬الدم‭ ‬والأوكسجين‭ ‬عبر‭ ‬هذا‭ ‬الشريان‭ ‬الى‭ ‬العضو‭ ‬الذي‭ ‬يغذيه،‭ ‬فيؤدي‭ ‬ذلك‭ ‬إلى‭ ‬ضعف‭ ‬حيوية‭ ‬ووظيفة‭ ‬هذا‭ ‬العضو‭. ‬وإذا‭ ‬حصل‭ ‬انسداد‭ ‬كامل‭ ‬للشريان‭ ‬فهذا‭ ‬يؤدي‭ ‬إلى‭ ‬موت‭ ‬العضو‭ ‬أو‭ ‬الجزء‭ ‬المعتمد‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬الشريان،‭ ‬كما‭ ‬يحدث‭ ‬عند‭ ‬موت‭ ‬جزء‭ ‬من‭ ‬عضلة‭ ‬القلب‭ ‬نتيجة‭ ‬انسداد‭ ‬الشريان‭ ‬التاجي‭ ‬الذي‭ ‬يغذي‭ ‬هذه‭ ‬العضلة،‭ ‬وقَد‭ ‬يسبب‭ ‬الانسداد‭ ‬في‭ ‬نهاية‭ ‬الأمر‭ ‬حدوث‭ ‬نوبة‭ ‬أو‭ ‬سكتة‭ ‬قلبية‭. ‬وفي‭ ‬الحالات‭ ‬الخطيرة‭ ‬يمكن‭ ‬علاجه‭ ‬بالتدخل‭ ‬الجراحي‭ ‬او‭ ‬بعمليات‭ ‬التوسعة‭.‬

أما‭ ‬عوامل‭ ‬الإصابة‭ ‬بتصلب‭ ‬شرايين‭ ‬القلب،‭ ‬فهي‭ ‬ارتفاع‭ ‬ضغط‭ ‬الدم،‭ ‬ارتفاع‭ ‬نسبة‭  ‬الكوليسترول،‭ ‬داء‭ ‬السكر،‭ ‬التدخين‭ ‬المزمن‭ ‬وعامل‭ ‬الوراثة؛‭ ‬وتبدأ‭ ‬الأعراض‭ ‬بالظهور‭ ‬عندما‭ ‬تتجاوز‭ ‬نسبة‭ ‬التضييق‭ ‬70‭% ‬من‭ ‬قطر‭ ‬الشريان‭ ‬المصاب‭.‬

هناك‭ ‬إمكانيات‭ ‬عديدة‭ ‬بفضل‭ ‬التقدم‭ ‬العلمي‭ ‬والتكنولوجي‭ ‬للطب‭ ‬المعاصر‭ ‬في‭ ‬معالجة‭ ‬المرضى‭ ‬المصابين‭ ‬بضيق‭ ‬شرايين‭ ‬القلب‭ ‬،‭ ‬فهناك‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الأدوية‭ ‬الحديثة‭ ‬التي‭ ‬تستعمل‭ ‬في‭ ‬علاج‭ ‬المرض‭ ‬وعلى‭ ‬المرضى‭ ‬المصابين‭ ‬أن‭ ‬يتناولوا‭ ‬الأدوية‭ ‬الموصوفة‭ ‬لهم‭ ‬بشكل‭ ‬منتظم‭ ‬ومستمر‭ ‬ومن‭ ‬ضمنها‭ ‬أدوية‭ ‬علاج‭ ‬ضغط‭ ‬الدم‭ ‬وتوسيع‭ ‬شرايين‭ ‬القلب‭ ‬وعلاج‭ ‬الكوليسترول‭ ‬والسكر‭.‬

صمامات‭ ‬القلب‭ ‬الأربعة‭ ‬وأمراضها

صمامات‭ ‬القلب‭ ‬الأربعة‭ ‬هي‭ ‬عرضة‭ ‬للكثير‭ ‬من‭ ‬الأمراض‭ ‬كالروماتيزم‭ ‬او‭ ‬الالتهابات‭ ‬الجرثومية‭ ‬او‭ ‬التكلس،‭ ‬وفي‭ ‬أحيان‭ ‬أخرى‭ ‬يتأثر‭ ‬الصمام‭ ‬بشكل‭ ‬تلقائي‭ ‬نتيجة‭ ‬مرض‭ ‬عضلة‭ ‬القلب‭ ‬او‭ ‬وجود‭ ‬مشكلة‭ ‬ما‭ ‬في‭ ‬صمام‭ ‬آخر‭. ‬وظيفة‭ ‬الصمامات‭ ‬في‭ ‬القلب‭ ‬هي‭ ‬الفصل‭ ‬بين‭ ‬أجزاء‭ ‬القلب،‭ ‬حيث‭ ‬نجد‭ ‬صماماً‭ ‬في‭ ‬مخرج‭ ‬كل‭ ‬جزء‭ ‬من‭ ‬أجزاء‭ ‬القلب‭ ‬حيث‭ ‬أنها‭ ‬تعمل‭ ‬للحفاظ‭ ‬على‭ ‬جريان‭ ‬الدم‭ ‬باتجاه‭ ‬واحد‭ ‬ومنع‭ ‬تسرب‭ ‬الدم‭ ‬بالاتجاه‭ ‬العكسي؛‭ ‬عند‭ ‬فتح‭ ‬الصمام‭ ‬يمر‭ ‬الدم‭ ‬‭ ‬من‭ ‬خلاله‭ ‬وعند‭ ‬انغلاقه‭ ‬لا‭ ‬يسمح‭ ‬بمرور‭ ‬الدم‭.‬

أمراض‭ ‬الصمامات‭ ‬تكون‭ ‬على‭ ‬نوعين؛‭ ‬الأول‭ ‬هو‭ ‬ضيق‭ ‬الصمام‭ ‬حيث‭ ‬يكون‭ ‬قطر‭ ‬فتحة‭ ‬الصمام‭ ‬أصغر‭ ‬من‭ ‬القطر‭ ‬الطبيعي،‭ ‬ما‭ ‬يجبر‭ ‬القلب‭ ‬عل‭ ‬الانقباض‭ ‬ضد‭ ‬مقاومة‭ ‬أعلى‭ ‬مسببا‭ ‬فشل‭ ‬بعضلة‭ ‬القلب،‭ ‬وتحدث‭ ‬نتيجة‭ ‬تصلب‭ ‬أو‭ ‬التحام‭ ‬أجزاء‭ ‬الشريان‭ ‬معا‭. ‬اما‭ ‬النوع‭ ‬الثاني‭ ‬فهو‭ ‬ارتجاع‭ ‬الصمام‭ ‬بحيث‭ ‬يسمح‭ ‬بتسريب‭ ‬كمية‭ ‬من‭ ‬الدم‭ ‬ويفشل‭ ‬في‭ ‬الإغلاق‭ ‬بشكل‭ ‬كامل،‭ ‬مما‭ ‬يتسبب‭ ‬بعودة‭ ‬الدم‭ ‬بالاتجاه‭ ‬العكسي‭. ‬أولى‭ ‬أعراض‭ ‬أمراض‭ ‬صمامات‭ ‬القلب‭ ‬تبدأ‭ ‬بضيق‭ ‬في‭ ‬التنفس‭ ‬جراء‭ ‬القيام‭ ‬بمجهود‭ ‬مهما‭ ‬كان‭ ‬بسيطا‭ ‬الى‭ ‬أن‭ ‬يتطور‭ ‬ليُحدث‭ ‬ألما‭ ‬في‭ ‬الصدر‭ ‬وفقدان‭ ‬الوعي،‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬الشعور‭ ‬الدائم‭ ‬بالتعب‭ ‬والإرهاق‭ ‬واضطراب‭ ‬نبض‭ ‬القلب‭ ‬وانتفاخ‭ ‬الأرجل‭.‬

ومن‭ ‬ابرز‭ ‬الأسباب‭ ‬التي‭ ‬تؤدي‭ ‬الى‭ ‬الإصابة‭ ‬بأمراض‭ ‬الصمامات‭ ‬الإصابة‭ ‬بمرض‭ ‬روماتيزم‭ ‬القلب‭ ‬نتيجة‭ ‬التعرض‭ ‬للحمى‭ ‬الروماتيزمية‭ ‬في‭ ‬سن‭ ‬الطفولة‭ ‬وفي‭ ‬سن‭ ‬مبكر،‭ ‬او‭ ‬نقص‭ ‬التروية‭ ‬القلبية‭ ‬بسبب‭ ‬تصلب‭ ‬شرايين‭ ‬القلب‭ ‬التاجية‭ ‬المغذية‭ ‬لعضلة‭ ‬القلب،‭ ‬او‭ ‬بسبب‭ ‬ما‭ ‬يحدث‭ ‬من‭ ‬تغيرات‭ ‬مع‭ ‬التقدم‭ ‬في‭ ‬السن،‭ ‬كما‭ ‬قد‭ ‬تتأثر‭ ‬الصمامات‭ ‬بالإلتهابات‭ ‬المباشرة‭ ‬بسبب‭ ‬التهاب‭ ‬بكتيري‭ ‬حاد‭ ‬أو‭ ‬مزمن‭.‬

رغم‭ ‬ان‭ ‬غالبية‭ ‬هذه‭ ‬الأسباب‭ ‬هي‭ ‬مكتسبة‭ ‬الا‭ ‬ان‭ ‬بعض‭ ‬الأشخاص‭ ‬قد‭ ‬يولدون‭ ‬بعيب‭ ‬خلقي‭ ‬في‭ ‬احد‭ ‬تلك‭ ‬الصمامات‭ ‬فيتم‭ ‬علاجه‭ ‬عبر‭ ‬التدخل‭ ‬الجراحي‭ ‬في‭ ‬الأيام‭ ‬الأولى‭ ‬أو‭ ‬الشهور‭ ‬الأولى‭ ‬من‭ ‬العمر‭.‬

اما‭ ‬أعراض‭ ‬أمراض‭ ‬الصمامات،‭ ‬فتختلف‭ ‬بحسب‭ ‬الصمام‭ ‬المصاب‭ ‬وبحسب‭ ‬درجة‭ ‬الإصابة،‭ ‬الا‭ ‬انه‭ ‬وفي‭ ‬اغلب‭ ‬الحالات‭ ‬لا‭ ‬تظهر‭ ‬الأعراض‭ ‬الا‭ ‬بعد‭ ‬تقدم‭ ‬الحالة‭ ‬المرضية‭ ‬وما‭ ‬ان‭ ‬تظهر‭ ‬الأعراض‭ ‬فذلك‭ ‬يعني‭ ‬ان‭ ‬المشكلة‭ ‬الصحية‭ ‬باتت‭ ‬في‭ ‬مراحل‭ ‬متقدمة؛‭ ‬والى‭ ‬جانب‭ ‬ضيق‭ ‬التنفس،‭ ‬فان‭ ‬بعض‭ ‬الحالات‭ ‬المرضية‭ ‬تتّسم‭ ‬بأعراض‭ ‬تميزها‭ ‬عن‭ ‬غيرها‭.‬

فمثلا‭ ‬تضيق‭ ‬الصمام‭ ‬الميترالي‭ ‬تظهر‭ ‬أعراضه‭ ‬على‭ ‬شكل‭ ‬نفث‭ ‬الدم‭ ‬أي‭ ‬بصق‭ ‬الدم،‭ ‬الإنصمام‭ ‬الرئوي‭ ‬المتكرر‭ ‬او‭ ‬التهاب‭ ‬الرئة،‭ ‬حيث‭ ‬تحدث‭ ‬تلك‭ ‬الأعراض‭ ‬بعد‭ ‬ان‭ ‬يتراكم‭ ‬الدم‭ ‬في‭ ‬الأوردة‭ ‬الرئوية‭ ‬اثر‭ ‬تضيق‭ ‬الصمام‭ ‬الميترالي‭ ‬فيرتفع‭ ‬الضغط‭ ‬في‭ ‬الأوردة‭ ‬الرئوية‭ ‬وتنتج‭ ‬عنه‭ ‬تلك‭ ‬الأعراض‭.‬

اما‭ ‬تضيق‭ ‬الصمام‭ ‬الأبهر،‭ ‬فان‭ ‬أعراضه‭ ‬هي‭ ‬الإصابة‭ ‬بالذبحة‭ ‬الصدرية‭ ‬او‭ ‬فقدان‭ ‬مؤقت‭ ‬للوعي‭ ‬يليه‭ ‬عودة‭ ‬إلى‭ ‬اليقظة‭ ‬الكاملة‭. ‬ومن‭ ‬أعراض‭ ‬فشل‭ ‬القلب‭ ‬الإحتقاني‭ ‬ضيق‭ ‬النفس،‭ ‬حيث‭ ‬تظهر‭ ‬هذه‭ ‬الأعراض‭ ‬بسبب‭ ‬تضيق‭ ‬الصمام‭ ‬الأبهر‭ ‬وانعدام‭ ‬جريان‭ ‬الدم‭ ‬المُناسب‭ ‬لجميع‭ ‬أنحاء‭ ‬الجسم،‭ ‬فيتأثر‭ ‬القلب‭ ‬والدماغ؛‭ ‬وكلما‭ ‬ازدادت‭ ‬الأعراض‭ ‬صعوبة‭ ‬كلما‭ ‬أصبح‭ ‬تضيق‭ ‬الصمام‭ ‬الأبهر‭ ‬خطراً‭ ‬ومميتاً‭.‬

0 replies

Leave a Reply

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *