الملاريا… تدمّر الخلايا الحمراء

الملاريا

الملاريا…

تدمّر الخلايا الحمراء

مرض‭ ‬الملاريا‭ ‬من‭ ‬الأمراض‭ ‬المعدية‭ ‬ببعض‭ ‬دول‭ ‬العالم‭ ‬لاسيما‭ ‬القارة‭ ‬الافريقية،‭ ‬يحدث‭ ‬بسبب‭ ‬عدوى‭ ‬طفيلية‭ ‬يطلق‭ ‬عليها‭ ‬البلازموديوم‭ ‬تُنقل‭ ‬بواسطة‭ ‬البعوض؛‭ ‬منظمة‭ ‬الصحة‭ ‬العالمية‭ ‬تولي‭ ‬اهتماما‭ ‬بالغا‭ ‬لجهة‭ ‬تطوير‭ ‬علاجات‭ ‬حديثة‭ ‬للقضاء‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬المرض‭ ‬او‭ ‬على‭ ‬الأقل‭ ‬السيطرة‭ ‬على‭ ‬انتشاره‭ ‬والحد‭ ‬من‭ ‬تطوره‭.‬ والملاريا‭ ‬مرض‭ ‬يمكن‭ ‬علاجه‭ ‬ولكن‭ ‬ينبغي‭ ‬اكتشافه‭ ‬مبكرا‭ ‬نظرا‭ ‬لخطورة‭ ‬المضاعفات‭ ‬التي‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تؤدي‭ ‬الى‭ ‬الموت‭ ‬ما‭ ‬لم‭ ‬يتم‭ ‬التدخل‭ ‬الطبي‭ ‬الفوري. ‬ وهناك‭ ‬أربعة‭ ‬أنواع‭ ‬من‭ ‬طفيل‭ ‬الملاريا‭ ‬التي‭ ‬تصيب‭ ‬الإنسان‭ ‬وتتسبب‭ ‬في‭ ‬ارتفاع‭ ‬درجة‭ ‬حرارة‭ ‬الجسم‭ ‬مع‭ ‬رعشة‭ ‬وشحوب‭ ‬نتيجة‭ ‬تكسير‭ ‬خلايا‭ ‬الدم‭ ‬الحمراء‭.‬

ولكن،‭ ‬كيف‭ ‬يغزو‭ ‬المرض‭ ‬كريات‭ ‬الدم‭ ‬الحمراء‭ ‬ويفتك‭ ‬بالمريض؟

مع‭ ‬تعرض‭ ‬المريض‭ ‬للسعة‭ ‬البعوضة،‭ ‬يدخل‭ ‬الفيروس‭ ‬الى‭ ‬الجسم‭ ‬ولكن‭ ‬يبقى‭ ‬في‭ ‬حالة‭ ‬سبات‭ ‬الى‭ ‬أن‭ ‬يصل‭ ‬الى‭ ‬الكبد‭ ‬عبر‭ ‬مجرى‭ ‬الدم‭ ‬حيث‭ ‬يمر‭ ‬بالعديد‭ ‬من‭ ‬الانقسامات‭ ‬داخل‭ ‬خلايا‭ ‬الكبد‭ ‬لتزداد‭ ‬وتتكاثر‭ ‬الى‭ ‬أن‭ ‬تصل‭ ‬الى‭ ‬خلايا‭ ‬الدم‭ ‬الحمراء‭ ‬فيتغلغل‭ ‬فيها‭ ‬ويؤدي‭ ‬الى‭ ‬تحللها‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬وجود‭ ‬هذا‭ ‬العدد‭ ‬الكبير‭ ‬من‭ ‬الفيروسات‭ ‬التي‭ ‬تعمل‭ ‬بالتالي‭ ‬على‭ ‬تحلل‭ ‬الهيموغلوبين‭ ‬وتدمير‭ ‬خلايا‭ ‬الدم‭ ‬الحمراء،‭ ‬ما‭ ‬يؤدي‭ ‬الى‭ ‬إفراز‭ ‬مواد‭ ‬سامة‭ ‬في‭ ‬مجرى‭ ‬الدم‭ ‬والتي‭ ‬بدورها‭ ‬توقظ‭ ‬جهاز‭ ‬المناعة‭ ‬كرد‭ ‬فعل‭ ‬طبيعي‭ ‬فتبدأ‭ ‬الأعراض‭ ‬بالظهور‭ ‬على‭ ‬المريض. ‬

ولأن‭ ‬الطفيل‭ ‬الذي‭ ‬يسبب‭ ‬الملاريا‭ ‬يؤثر‭ ‬على‭ ‬خلايا‭ ‬الدم‭ ‬الحمراء،‭ ‬يمكن‭ ‬للناس‭ ‬أيضا‭ ‬التقاط‭ ‬الملاريا‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬التعرض‭ ‬للدم‭ ‬المصاب،‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬من‭ ‬الأم‭ ‬إلى‭ ‬الطفل‭ ‬الذي‭ ‬لم‭ ‬يولد‭ ‬بعد‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬نقل‭ ‬الدم‭ ‬أو‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬مشاركة‭ ‬الإبر‭ ‬المستخدمة‭ ‬في‭ ‬الحقن‭. ‬تعتمد‭ ‬أعراض‭ ‬مرض‭ ‬الملاريا‭ ‬على‭ ‬عوامل‭ ‬عدة،‭ ‬منها‭ ‬الحالة‭ ‬الصحيّة‭ ‬للمُصاب‭ ‬وقوّة‭ ‬مناعته،‭ ‬بالإضافة‭ ‬الى‭ ‬نوع‭ ‬الطُفيليّ‭ ‬المُسبّب‭ ‬للمرض‭ ‬حيث‭ ‬يوجد‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬أنواع‭ ‬طُفيل‭ ‬البلازموديوم‭ ‬التي‭ ‬قد‭ ‬تُسبّب‭ ‬هذا‭ ‬المرض‭. ‬وفي‭ ‬حال‭ ‬كان‭ ‬المريض‭ ‬قد‭ ‬سبق‭ ‬وأصيب‭ ‬بالملاريا،‭ ‬فمن‭ ‬الممكن‭ ‬ألا‭ ‬تظهر‭ ‬عليه‭ ‬أعراض‭ ‬المرض‭. ‬تختلف‭ ‬الأعراض‭ ‬باختلاف‭ ‬نوع‭ ‬الطُفيليّ‭.  ‬في‭ ‬المراحل‭ ‬الأولى،‭ ‬تكون‭ ‬الأعراض‭ ‬مشابهةً‭ ‬إلى‭ ‬حدّ‭ ‬كبير‭ ‬لأعراض‭ ‬مرض‭ ‬الانفلونزا،‭ ‬فيصعب‭ ‬عندها‭ ‬تشخيص‭ ‬الإصابة‭ ‬به‭.‬

وعموماً،‭ ‬تكون‭ ‬الأعراض‭ ‬المُصاحبة‭ ‬لمرض‭ ‬الملاريا‭ ‬على‭ ‬النّحو‭ ‬الآتي‭:‬

  • ارتفاع‭ ‬درجة‭ ‬حرارة‭ ‬الجسم‭ ‬بشكل‭ ‬كبير‭.‬
  • ‭ ‬القشعريرة‭ ‬التي‭ ‬قد‭ ‬تتراوح‭ ‬ما‭ ‬بين‭ ‬مُتوسطّة‭ ‬وشديدة‭.‬
  • آلام‭ ‬في‭ ‬عضلات‭ ‬الجسم‭.‬
  • ‭ ‬السّعال‭ ‬الجاف‭.‬
  • ‭ ‬نوبات‭ ‬من‭ ‬التشنّج‭ ‬أو‭ ‬فقدان‭ ‬الوعي‭.‬
  • الغثيان‭ ‬والقيء‭.‬
  • الاسهال‭.‬
  • ‭ ‬التعرّق‭ ‬الشديد‭.‬
  • ‭ ‬آلام‭ ‬حادّة‭ ‬في‭ ‬الرأس‭.‬
  • ‭ ‬التّعب‭ ‬العام‭ ‬والإعياء‭.‬
  • خروج‭ ‬دم‭ ‬مع‭ ‬البراز‭.‬

أما‭ ‬الأعراض‭ ‬الحادة‭ ‬فتشمل‭ ‬فقر‭ ‬الدم‭ ‬الشديد‭ ‬بسبب‭ ‬تدمير‭ ‬عدد‭ ‬كبير‭ ‬من‭ ‬خلايا‭ ‬الدم‭ ‬الحمراء،‭ ‬الفشل‭ ‬الكلوي،‭ ‬فقدان‭ ‬الوعي،‭ ‬الهذيان،‭ ‬أو‭ ‬التشويش‭ ‬الذهني،‭ ‬انهيار‭ ‬القلب‭ ‬والأوعية‭ ‬الدموية،‭ ‬والوذمة‭ ‬الرئوية‭ (‬Pulmonary edema‭). ‬تبدأ‭ ‬تلك‭ ‬الأعراض‭ ‬والعلامات‭ ‬بالظهور‭ ‬على‭ ‬شكل‭ ‬هجمات‭ ‬تستمر‭ ‬لحوالي‭ ‬ستّ‭ ‬ساعات.

يمر‭ ‬المريض‭ ‬بثلاث‭ ‬مراحل‭ ‬مميزة‭:

  • ‬الأولى‭: ‬يعاني‭ ‬المريض‭ ‬من‭ ‬الشعور‭ ‬بالبرد‭ ‬والرجفان‭.‬
  • ‬الثانية‭:‬‭ ‬يعاني‭ ‬المريض‭ ‬من‭ ‬الحمى‭ ‬والصداع‭ ‬والقيء‭.‬
  • ‬الثالثة‭: ‬يتعرّق‭ ‬المريض‭ ‬فتعود‭ ‬درجة‭ ‬حرارته‭ ‬إلى‭ ‬الطبيعي،‭ ‬ويستمرّ‭ ‬بالشعور‭ ‬بالتعب‭.‬

الوقت‭ ‬بين‭ ‬الهجمة‭ ‬والأخرى‭ ‬هو‭ ‬ما‭ ‬بين‭ ‬72‭-‬48‭ ‬ساعة،‭ ‬وذلك‭ ‬بحسب‭ ‬نوع‭ ‬الطفيلي‭ ‬المُسبّب‭ ‬للمرض،‭ ‬وهذه‭ ‬المدّة‭ ‬الزمنيّة‭ ‬توافق‭ ‬فترة‭ ‬انفجار‭ ‬الخلايا‭ ‬الدموية‭ ‬وتحرّر‭ ‬الطفيلي‭ ‬إلى‭ ‬المجرى‭ ‬الدموي‭ ‬حيث‭ ‬تنفجرُ‭ ‬مجموعةٌ‭ ‬من‭ ‬الكريات‭ ‬الحمر‭ ‬كلّ‭ ‬72‭-‬48‭ ‬ساعة‭ ‬حسب‭ ‬نوع‭ ‬الطفيلي‭.‬

الملاريا‭ ‬المنجلية‭… ‬الأكثر‭ ‬انتشارا

يوجد‭ ‬أربعة‭ ‬أنواع‭ ‬من‭ ‬الطفيليات‭ ‬التي‭ ‬تسبب‭ ‬الملاريا‭ ‬في‭ ‬البشر،‭ ‬هي‭:‬

  1. ‭ ‬الوبالية‭.‬
  2. ‭ ‬البيضاوية‭.‬
  3. ‭ ‬النشيطة‭.‬
  4. ‭ ‬المنجلية‭.‬

المنجلية‭ ‬هي‭ ‬الأكثر‭ ‬فتكا،‭ ‬تنتقل‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬لدغات‭ ‬البعوض‭ ‬الأنوفيليس،‭ ‬إذ‭ ‬تسبب‭ ‬ما‭ ‬يُسمَّى‭ ‬الملاريا‭ ‬الخبيثة‭. ‬وتتوقف‭ ‬حدة‭ ‬المرض‭ ‬على‭ ‬عوامل‭ ‬عدة‭ ‬منها‭ ‬نوع‭ ‬الطفيل‭ ‬نفسه‭ ‬وكميته‭ ‬التي‭ ‬تعرض‭ ‬لها‭ ‬الإنسان‭ ‬من‭ ‬الحشرة‭ ‬الناقلة‭ ‬ومناعة‭ ‬الإنسان‭ ‬التي‭ ‬تحكمها‭ ‬عدة‭ ‬عوامل‭ ‬منها‭ ‬المناعة‭ ‬الطبيعية‭ ‬في‭ ‬المناطق‭ ‬الموبوءة‭ ‬والفئة‭ ‬العمرية‭ ‬والأمراض‭ ‬المصاحبة‭ ‬أو‭ ‬إذا‭ ‬كان‭ ‬الإنسان‭ ‬يستعمل‭ ‬أدوية‭ ‬مثبطة‭ ‬للمناعة‭ ‬وعوامل‭ ‬أخرى‭ ‬عديدة‭. ‬إن‭ ‬كثافة‭ ‬انتقال‭ ‬العدوى‭ ‬تعتمد‭ ‬على‭ ‬عوامل‭ ‬تتعلق‭ ‬بالإنسان‭ ‬والبعوض‭ ‬الناقل‭ ‬للعدوى‭ ‬وكذلك‭ ‬الجهاز‭ ‬المناعي‭ ‬للإنسان‭ ‬والطفيليات‭ ‬المسؤولة‭ ‬عن‭ ‬انتشار‭ ‬المرض‭ ‬وكذلك‭ ‬البيئة‭ ‬المحيطة،‭ ‬وتحدث‭ ‬لدغات‭ ‬البعوض‭ ‬في‭ ‬المساء‭ ‬والبعوض‭ ‬يتكاثر‭ ‬في‭ ‬المياه‭ ‬مثل‭ ‬البرك‭.‬

العلاجات

يهدف‭ ‬علاج‭ ‬الملاريا‭ ‬إلى‭ ‬مواجهة‭ ‬الهجمات‭ ‬الحادة‭ ‬ووقف‭ ‬انتقال‭ ‬العدوى‭. ‬كما‭ ‬يتم‭ ‬تحديد‭ ‬نوع‭ ‬الدواء‭ ‬بحسب‭ ‬المنطقة‭ ‬التي‭ ‬كان‭ ‬يزورها‭ ‬المريض،‭ ‬ومعظم‭ ‬الأدوية‭ ‬التي‭ ‬تعطى‭ ‬اليوم‭ ‬تسهم‭ ‬الى‭ ‬حد‭ ‬كبير‭ ‬في‭ ‬السيطرة‭ ‬على‭ ‬أعراض‭ ‬الملاريا‭. ‬يمكن‭ ‬تقسيم‭ ‬الحالات‭ ‬إلى‭ ‬ثلاثة‭ ‬أقسام‭ ‬هي‭ ‬المصابون‭ ‬بالمرض‭ ‬الحميد،‭ ‬المصابون‭ ‬بالمرض‭ ‬الخطير‭ ‬او‭ ‬المصابون‭ ‬بمضاعفات‭ ‬المرض‭ ‬الخطير‭. ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الحالات،‭ ‬هناك‭ ‬بعض‭ ‬العلاجات‭ ‬المشتركة ‭ ‬للأعراض‭ ‬الّتي‭ ‬تظهر،‭ ‬ومنها‭: ‬الباراسيتامول‭ ‬لارتفاع‭ ‬الحرارة،‭ ‬ونقل‭ ‬الدّم‭ ‬في‭ ‬حالة‭ ‬فقر‭ ‬الدم‭ ‬الشديد،‭ ‬مع‭ ‬مراقبة‭ ‬ضغط‭ ‬المريض‭ ‬وحرارته‭ ‬وكميّة‭ ‬إخراجه‭ ‬للبول‭ ‬ومستوى‭ ‬السكّر‭ ‬لديه‭ ‬بشكلٍ‭ ‬دوري،‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬أعداد‭ ‬الطفيليّات‭ ‬في‭ ‬صورة‭ ‬الدم،‭ ‬ووظائف‭ ‬الكلى‭ ‬والكبد‭. ‬ ولكن‭ ‬تبقى‭ ‬الوقاية‭ ‬هي‭ ‬الاهم‭ ‬حيث‭ ‬ينبغي‭ ‬على‭ ‬الاشخاص‭ ‬الذين‭ ‬ينوون‭ ‬السفر‭ ‬الى‭ ‬المناطق‭ ‬التي‭ ‬ينتشر‭ ‬فيها‭ ‬المرض‭ ‬ان‭ ‬يتبعوا‭ ‬بعض‭ ‬الارشادات‭ ‬لتجنب‭ ‬لدغة‭ ‬البعوض‭.‬

إرشادات‭ ‬الوقاية

  • ارتداء‭ ‬ملابس‭ ‬طويلة‭ ‬وتغطية‭ ‬معظم‭ ‬الجسم‭ ‬وخاصة‭ ‬بالليل‭.‬
  • ‭ ‬استخدام‭ ‬مواد‭ ‬طاردة‭ ‬للبعوض‭.‬
  • ‭ ‬النوم‭ ‬تحت‭ ‬شبكة‭ ‬واقية‭ ‬او‭ ‬ما‭ ‬يعرف‭ ‬بالناموسية‭.‬
  • ‭ ‬استخدام‭ ‬اسلاك‭ ‬واقية‭ ‬ضد‭ ‬الحشرات‭ ‬توضع‭ ‬على‭ ‬النوافذ‭.‬
  • ‭ ‬تجنب‭ ‬استعمال‭ ‬الملابس‭ ‬الداكنة‭ ‬لانها‭ ‬تجذب‭ ‬البعوض‭.‬
  • تجنب‭ ‬استعمال‭ ‬كريمات‭ ‬ما‭ ‬بعد‭ ‬الحلاقة‭ ‬لأنها‭ ‬تجذب‭ ‬البعوض‭.‬
  • تناول‭ ‬دواء‭ ‬الكلوروكوين‭ ‬قبل‭ ‬زيارة‭ ‬المنطقة‭ ‬بأسبوع‭ ‬والاستمرار‭ ‬عليه‭ ‬الى‭ ‬4‭ ‬أسابيع‭ ‬بعد‭ ‬مغادرتها‭.‬
  • تناول‭ ‬الدواء‭ ‬قبل‭ ‬وخلال‭ ‬وبعد‭ ‬إنهاء‭ ‬الرحلة‭ ‬هو‭ ‬عامل‭ ‬مهم‭ ‬يحمي‭ ‬من‭ ‬الإصابة‭ ‬بالمرض‭ ‬الى‭ ‬حد‭ ‬كبير‭.‬

إن‭ ‬أهم‭ ‬ما‭ ‬في‭ ‬الأمر‭ ‬هو‭ ‬التشخيص‭ ‬المبكر‭ ‬والعلاج‭ ‬لأن‭ ‬ذلك‭ ‬من‭ ‬شأنه‭ ‬أن‭ ‬يقلل‭ ‬من‭ ‬حدة‭ ‬المرض‭ ‬ويحول‭ ‬دون‭ ‬وفاة‭ ‬المريض،‭ ‬كما‭ ‬أنه‭ ‬يسهم‭ ‬في‭ ‬الحد‭ ‬من‭ ‬انتقالها‭. ‬وتوصي‭ ‬منظمة‭ ‬الصحة‭ ‬العالمية‭ ‬جميع‭ ‬الحالات‭ ‬المشتبه‭ ‬بإصابتها‭ ‬أن‭ ‬تخضع‭ ‬لاختبارات‭ ‬التشخيص‭ ‬السريع‭ ‬لإعطاء‭ ‬العلاج‭ ‬المناسب‭.‬

0 replies

Leave a Reply

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *