مرضى الكلى في الشهر الفضيل

مرضى الكلى في الشهر الفضيل

يتأثر مريض الكلى بالنمط الغذائي الذي يتبعه فقد تتحسن حالته أو تسوء بحسب ضبطه لغذائه وشرابه. ولكن، من النصائح العامة لمرضى الكلى عدم التعرض لدرجات الحرارة العالية وتجنب تناول الأطعمة المالحة، واستخدام كأس لشرب الماء حتى لا تزيد كمية السوائل عن المطلوب، كما يجب التقليل من تناول الحلويات مع الحرص على تناول الأطعمة قليلة الدهون.

حصى الكلى من أكثر الأمراض انتشارا، هؤلاء المرضى بإمكانهم الصيام بشرط الإكثار من السوائل لتجنب مشكلة الجفاف التي قد تزيد من الترسبات والمغص الكلوي. مرضى القصور الكلوي الحاد تكون حالتهم الصحية حرجة، يمنع صيامهم إلى أن تتحسن حالة الكلى وتعود إلى وضعها الطبيعي. أما مرضى الكلى المزمن فتختلف مراحل اعتلال الكلى لديهم، وينصح المصابين بمرض الكلى من الدرجة الثالثة وما فوق بعدم الصيام، لأن الكلى في هذه المرحلة تكون غير قادرة على الاحتفاظ بسوائل الجسم ما قد يتسبب بقصور حاد في وظائفها، وقد يؤدي ذلك إلى تلف الكلى بشكل كبير، كما أن الصيام لمدة طويلة ينقص سوائل الجسم بصورة كبيرة، ويجب على المرضى الرجوع للطبيب المعالج لمعرفة مدى إصابة الكلى وتأثير الصيام عليها.

مرضى الغسيل الدموي الذين يقومون بغسيل الدم ثلاثة أيام في الأسبوع، يمكنهم الصيام في باقي أيام الأسبوع، حيث يصاحب عملية الغسيل إعطاء محاليل عن طريق الوريد مما يفسد الصيام. أما عن مرضى الغسيل البريتوني التي يقوم بها المريض بنفسه في المنزل فلا يمكنهم الصيام لوجود مواد مغذية بسوائل الغسيل. وبالنسبة لمرضى الغسيل الدموي في حال صيامهم يجب عليهم الحذر من كمية الماء التي يتناولونها بعد الإفطار بحيث لا تزيد عن لتر واحد يومياً حتى لا تتجمع المياه داخل الجسم على القلب والرئتين، ولكن مرضى الغسيل البريتوني فمن الممكن أن يتناولوا لترين من الماء يومياً على حسب كمية السوائل التى تخرج مع المحلول المستخدم في عملية الغسيل. وينصح مرضى زراعة الكلى بعدم الصوم، بسبب تأثر الكلى المزروعة بقلة السوائل ولانه يتعين عليهم أخذ الأدوية بصورة منتظمة وفي أوقات محددة. 

متى يكون الصيام ممنوعا لمرضى الكلى؟

الحالات التي يمنع فيها مرضى الكلى عن الصيام هم:

  • مرضى الفشل الكلوي لأن امتناعهم عن شرب السوائل لفترة طويلة قد يؤدي بهم إلى مضاعفات حادة، والمشكلة هنا لا تتمثل في قدرته على الصيام من عدمها ولكن في المشاكل التي تعقب الصيام.
  • مرضى الغسيل الكلوي ومن يعانون من وجود تليف الكلى، فإذا تسبب التليف في فشل كلوي فيمتنع عن الصيام خاصة إذا لجأ المريض للغسيل.
  • مريض الكلى الذي يعاني من مشكلة في القلب أو مصاب بالسكري، يُمنع أيضًا من الصيام، لأنه معرض للإصابة بالجلطات بسبب قلة السوائل التي قد تتسبب في لزوجة الدم، وكذلك من كان لديه تاريخ مرضي ارتفاع في وظائف الكلى في رمضان سابق.

ويكون الصيام مسموحا ولكن بشروط:

  • لمن يعانون من قصور في وظائف الكلى، من الدرجة الأولى أو الثانية، ولا يعانون من أي مشاكل صحية أخرى، بشرط متابعة وظائف الكلى أسبوعيًا، وفي حال شعور المريض بقلة نسبة البول عن المعتاد، يجب عليه التوجه للفحص فقد يكون معرضًا للجفاف وهنا يُنصح بكسر صيامه.
  • مرضى التهابات الكلى، إذا أثرت على وظائف الكلى وتسببت في قصور من الدرجة الأولى أو الثانية، تندرج في قائمة خضوع المريض لاختبار خاصة أنه يحتاج لمضادات حيوية لعلاج الالتهاب. لكن إذا تعرض المريض لآلام شديدة ومغص كلوي فهنا يُنصح بكسر صيامه.
  • حصى الكلى، وينبغي هنا فحص الحالة  وإذا أثرت على وظائف الكلى تندرج لقائمة وجود قصور في وظائف الكلى، وإذا تعرض المريض لنزيف في البول أو فقدان للوعي أو مغص كلوي شديد، فهنا يُنصح بكسر الصيام.
  • ويسمح الصيام للمرضى الذين يعانون فقط من رمل في البول بشرط الاكثار من شرب المياه لتعويض الجسم بالكمية الكافية من السوائل خلال ساعات الإفطار.

ومن النصائح العامة لمرضى الكلى في رمضان.

  • استشارة الطبيب المعالج المختص بأمراض الكلى والتعرف على الخطوات التي يجب اتباعها خلال الصيام.
  • على المريض ان يعي كيفية التصرف في حال التعرض للجفاف خلال النهار، حيث يسمح للمرضى الذين يعانون من أمراض الكلى في رمضان غالبا بأن يمتنعوا عن تناول الطعام، لكن يجب تجنب الجفاف، الذي قد يؤدي لإلحاق ضرر حاد بأداء الكلى.
  • مواصلة تناول الادوية الثابتة خلال فترة الصيام بالتأكيد وفقا للتعليمات، والشرب بكمية كافية.
  • مراجعة الطبيب المعالج أو الطبيب المختص بامراض الكلى بخصوص مواصلة تناول الادوية كمدرات البول والتي قد تؤدي لإلحاق ضرر كلوي حاد في حال حدوث حالة تجفاف وإن كانت خفيفة.
0 replies

Leave a Reply

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *