هرمون السعاد  السيروتونين Serotonin

هرمون السعادة  السيروتونين Serotonin

يحسّن المزاج ويمنع الاكتئاب

الشعور بالسعادة والرضا واستقرار الحالة المزاجية هي دلائل على اعتدال نسبة هرمون السيروتونين وهو المركّب الكيميائي الأهم في الدماغ والناقل العصبي الاستثنائي داخل المخ. غالبا ما يحدث مرض الاكتئاب نتيجة الانخفاض غير الطبيعي في مستويات السيروتونين في المخ، وهو ما يبرر زيادة كميات السيروتونين في معظم أدوية الاكتئاب.

الكآبة والمزاج السيئ والعدوانية والانفعالية والأرق ونوبات الهلع واضطرابات الطعام، وكذلك الصداع النصفي والحساسية الزائدة للألم، كلها عوامل تدل على نقص هرمون السيروتونين.

أما اعتدال هرمون السيروتونين في الدماغ فيظهر على الإنسان من خلال المؤشرات التالية:

  • استقرار الحالة المزاجية.
  • الشعور بالسعادة والرضا.
  • الوقاية من الصداع.
  • السيطرة على القلق.
  • الوقاية من متلازمة ما قبل الحيض.
  • النوم المنتظم والمريح.
  • الرغبة الجنسية الصحية.

يتواجد هذا الهرمون في المخ والجهاز العصبي والصفائح الدموية، وكذلك يتواجد بشكل كبير في الخلايا الهضمية؛ ويعتبر هذا الهرمون ناقل عصبي يعمل على نقل النبضات العصبية، كما أنّه يعمل على تقليص حجم الأوعية الدموية، وأيضاً يقوم بتنظيم حركة الأمعاء، كما أنّ هرمون السيروتونين يعمل على تنظيم عمل عضلات القلب. المعدل الطبيعي لمستويات هرمون السيروتونين في الدم هو 101 إلى 283 نانوغرام / ملليلتر (نانوغرام / مل)، وقد يختلف قليلا اعتمادا على القياسات والعينات التي تم اختبارها. ينخفض معدل السيروتونين نتيجة انخفاض نسبة الناقل العصبي في الجسم عن المستوى الطبيعي، ما يؤثر بشكل مباشر على الحالة المزاجية، ما يؤدي بالتالي الى الإصابة بالاكتئاب، كما يؤثر على الذاكرة بشكل سلبي.

أما أسباب نقص السيروتونين في الدماغ، فتعود الى سوء التغذية، وعدم اتباع نظام غذائي متكامل غنيّ بالفيتامينات والمعادن والأملاح والكربوهيدرات والبروتين والعناصر الغذائية الأخرى، أو يحدث بسبب نقص فيتامين D في الجسم وكثرة التعب والإرهاق وعدم ممارسة الرياضة أو بسبب الإفراط في تناول الكافيين. وعلى الرغم من أن هناك وسائل كيميائية لزيادة معدّلات السيروتونين بالجسم، إلا أن هناك أيضا الكثير من الوسائل الطبيعية للغاية ذاتها.

فهناك بعض الطرق التي تسهم في زيادة هرمون السيروتونين، وهي:

  • التعرض لأشعة الشمس لمدّة لا تقل عن 20 – 30 دقيقة كل صباح أو بعد الظهر.
  • ممارسة التمارين الرياضية لأنها تساعد على إنتاج السيروتونين.
  • إمضاء بعض الوقت في التأمل واستعادة الذكريات السعيدة، ما يساعد على إنتاج الدماغ للسيروتونين، ويؤدي بالتالي الى الشعور بالسعادة.
  • تناول فيتامينب، وفيتامينب6”، وفيتامينب12”، وفيتامينج؛ حيث أثبتت الأدلة قدرة مكملات الفيتامينات على علاج الاكتئاب، وزيادة سعادة الإنسان.
  • الحدّ من تناول السكر لأنه يُخفض السيروتونين في الجسم، ويؤدي إلى سوء المزاج، كما يساعد التقليل من الأطعمة السكرية على الحفاظ على الجسم من أمراض القلب والسكري.

كما يمكن الحصول على السيروتونين من خلال الأطعمة التالية:

  • تناول بعض أنواع الفواكه مثل الأناناس والموز والكيوي.
  • المكسرات بما في ذلك الجوز والفستق واللوز.
  • الأطعمة الغنيّة بالمغنيسيوم، والمتمثلة بالخضار الورقية الداكنة، والأسماك، والفاصولياء، والموز، والتي تساعد على علاج نوبات الاكتئاب، وتحقيق السعادة
  • الأطعمة الغنية بالبروتين مثل الدجاج، والكبدة، واللحوم.
  • الخضار الملونة مثل: الجزر، والبامية، والسبانخ، والقرع.
  • الأسماك وخاصة الأسماك الدهنية مثل سمك السلمون، وزيت السمك وكذلك الأطعمة الغنية ببروتين أوميجا3 تحتوي نسب عالية من هرمون السيروتوبين.
  • الشوكولا الداكنة تعمل على رفع نسبة هرمون السيروتوبين.
  • الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات لأنّها تنشط إفراز هرمون السيروتوبين.
  • البيض يرفع هرمون السيروتونين، لاحتوائه على نسبة عالية من دهون أوميجا 3.
  • بروتين مصل الحليب، يعمل هذا البروتين على تحسين كمية السكر في الدم، ويعزز مناعة الجسم، كما أنّه يرفع من مستويات هرمون السيروتونين في الجسم.
  • نخالة، بذور الكتان، وزيت بذور الكتان تعمل على تحسين المزاج، وترفع من مستوى هرمون السيروتونين في الجسم.
0 replies

Leave a Reply

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *