الدكتور‭ ‬يوسف‭ ‬أبو‭ ‬ظهر

الرئيس‭ ‬تنفيذي‭ ‬لمستشفى‭ ‬السيف‭ ‬–‭ ‬الكويت 

الدكتور‭ ‬يوسف‭ ‬أبو‭ ‬ظهر

“حققنا‭ ‬نجاحات‭ ‬كثيرة‭ ‬وحلمنا‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬الإنجازات” 

بدأت‭ ‬مسيرة‭ ‬الدكتور‭ ‬يوسف‭ ‬المهنية‭ ‬في‭ ‬منتصف‭ ‬الثمانينات‭ ‬وتحديداً‭ ‬في‭ ‬قطاع‭ ‬إدارة‭ ‬المستشفيات‭.‬ فمن‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬انتقل‭ ‬إلى‭ ‬الخليج‭ ‬ثم‭ ‬إلى‭ ‬لبنان‭ ‬حيث‭ ‬كان‭ ‬مسؤولا‭ ‬عن‭ ‬مشروع‭ ‬البنك‭ ‬الدولي‭.‬ وبعد‭ ‬العام‭ ‬2005‭ ‬انتقل‭ ‬إلى‭ ‬الكويت‭ ‬وكان‭ ‬الرئيس‭ ‬التنفيذي‭ ‬لمجموعة‭ ‬الخدمات‭ ‬الطبية‭ ‬المتحدة‭.‬ ومنذ‭ ‬العام‭ ‬2010‭ ‬يتولى‭ ‬منصب‭ ‬الرئيس‭ ‬التنفيذي‭ ‬لمستشفى‭ ‬السيف‭.‬ الدكتور‭ ‬يوسف‭ ‬وفي‭ ‬حديث‭ ‬لمجلة‭ ‬”المستشفى‭ ‬العربي”‭ ‬أشار‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬مستشفى‭ ‬السيف‭ ‬يستعين‭ ‬بأهم‭ ‬الأطباء‭ ‬الأجانب‭ ‬المتخصصين،‭ ‬وهو‭ ‬مستشفى‭ ‬صديق‭ ‬للبيئة‭ ‬يركز‭ ‬على‭ ‬السلامة‭ ‬والجودة‭ ‬بما‭ ‬يتناسب‭ ‬مع‭ ‬أعلى‭ ‬المعايير‭ ‬الدولية.‭ ‬وهو‭ ‬حائز‭ ‬على‭ ‬جائزة‭ ‬”أفضل‭ ‬تصميم‭ ‬لبناء‭ ‬مستشفى”‭.‬ وأكد‭ ‬أن‭ ‬نوعية‭ ‬الخدمة‭ ‬الصحية‭ ‬التي‭ ‬أصبحت‭ ‬متوفرة‭ ‬في‭ ‬دولة‭ ‬الكويت‭ ‬موثوق‭ ‬بها‭ ‬للغاية‭.‬ وفي‭ ‬ما‭ ‬يلي‭ ‬تفاصيل‭ ‬الحديث‭:‬

هل‭ ‬لنا‭ ‬بلمحة‭ ‬عن‭ ‬أحدث‭ ‬المستجدات‭ ‬لديكم‭ ‬لاسيما‭ ‬وانكم‭ ‬تحرصون‭ ‬على‭ ‬متابعة‭ ‬التطورات‭ ‬على‭ ‬الساحة‭ ‬الطبية‭ ‬رغبةً‭ ‬منكم‭ ‬في‭ ‬البقاء‭ ‬في‭ ‬صدارة‭ ‬المستشفيات‭ ‬الخاصة‭ ‬في‭ ‬الكويت؟

مستشفى‭ ‬السيف‭ ‬عمره‭ ‬8‭ ‬سنوات،‭ ‬فهو‭ ‬افتتح‭ ‬في‭ ‬كانون‭ ‬الثاني ‭)‬يناير‭(‬ عام‭ .‬2010‭ ‬يومها‭ ‬بدأنا‭ ‬بالخدمات‭ ‬الصحية‭ ‬الأساسية،‭ ‬وتطورنا‭ ‬مع‭ ‬الوقت‭ ‬حتى‭ ‬أصبحنا‭ ‬نغطّي‭ ‬معظم‭ ‬التخصصات‭ ‬الطبية‭ .‬ونحن‭ ‬نستقدم‭ ‬دائما‭ ‬أحدث‭ ‬التكنولوجيات‭ ‬المعتمدة‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الطب‭.‬ وكما‭ ‬كل‭ ‬المستشفيات،‭ ‬نعتمد‭ ‬في‭ ‬مستشفى‭ ‬السيف‭ ‬على‭ ‬3‭ ‬عوامل‭ ‬أساسية‭ ‬هي‭:‬

  1. العنصر‭ ‬البشري ‭)‬الأطباء،‭ ‬والممرضون‭ ‬والممرضات،‭ ‬وأعضاء‭ ‬الجهاز‭ ‬الإداري)‭.‬
  2. المرافق (بيئة‭ ‬نظيفة،‭ ‬ممارسات‭ ‬صديقة‭ ‬للبيئة،‭ ‬وبنية‭ ‬تحتية‭ ‬جيدة).
  3. التشغيل‭)  ‬المعدات‭ ‬والأنظمة)‭.‬

ونحن‭ ‬نركز‭ ‬دائماً‭ ‬على‭ ‬الطاقة‭ ‬البشرية‭ ‬لأنها‭ ‬هي‭ ‬أساس،‭ ‬وهي‭ ‬التي‭ ‬توفر‭ ‬الجودة‭ ‬في‭ ‬الخدمة‭. ‬وقد‭ ‬بذلنا‭ ‬جهوداً‭ ‬كبيرة‭ ‬لاستقدام‭ ‬وتشغيل‭ ‬أطباء‭ ‬ممن‭ ‬يحملون‭ ‬شهادات‭ ‬من‭ ‬أوروبا‭ ‬أو‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬ولديهم‭ ‬خبرة‭ ‬من‭ ‬بلدان‭ ‬غربية‭ ‬متقدمة‭ ‬طبيّا،‭ ‬لأنهم‭ ‬يُتقنون‭ ‬التعامل‭ ‬مع‭ ‬الطب‭ ‬الحديث‭ ‬على‭ ‬الوجه‭ ‬الأمثل‭.‬

الى‭ ‬ذلك‭ ‬فإن‭ ‬طاقم‭ ‬الممرضات‭ ‬لدينا‭ ‬كفوء‭ ‬للغاية‭ ‬ويخضع‭ ‬باستمرار‭ ‬الى‭ ‬دورات‭ ‬تدريب‭ ‬متتالية‭ ‬ما‭ ‬يرفع‭ ‬من‭ ‬كفاءته‭ ‬في‭ ‬تقديم‭ ‬أفضل‭ ‬خدمة‭ ‬للمريض‭.‬

اما‭ ‬من‭ ‬ناحية‭ ‬المرافق،‭ ‬فقد‭ ‬حصلنا‭ ‬على‭ ‬جائزة‭ ‬”أفضل‭ ‬تصميم‭ ‬لبناء‭ ‬مستشفى”‭ ‬The Best design award at Hospital Build،‭ ‬لأن‭ ‬المستشفى‭ ‬بأكمله‭ ‬مبني‭ ‬طبقاً‭ ‬لنظام‭ ‬صديق‭ ‬للبيئة،‭ ‬ومُحافظ‭ ‬على‭ ‬النظافة‭. ‬وقد‭ ‬بُني‭ ‬أساسا‭ ‬وفقا‭ ‬لمعايير‭ ‬دولية‭ ‬محددة‭. ‬ونجحنا‭ ‬دائما‭ ‬في‭ ‬السيطرة‭ ‬على‭ ‬بيئة‭ ‬المستشفى‭ ‬منعاً‭ ‬لأي‭ ‬تلوث‭ ‬أو‭ ‬بكتيريا،‭ ‬ونعمل‭ ‬باستمرار‭ ‬على‭ ‬التأكد‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬العدوى،‭ ‬التي‭ ‬هي‭ ‬مصدر‭ ‬قلقنا،‭ ‬يتم‭ ‬التحكم‭ ‬بها‭ ‬مئة‭ ‬بالمئة‭.‬

من‭ ‬ناحية‭ ‬ثانية‭ ‬يؤمن‭ ‬مستشفى‭ ‬السيف‭ ‬خدمات‭ ‬طبية‭ ‬تراعي‭ ‬آمان‭ ‬المريض‭ ‬وراحته،‭ ‬حيث‭ ‬تضع‭ ‬إدارة‭ ‬المستشفى‭ ‬هذين‭ ‬الأمرين‭ ‬على‭ ‬لائحة‭ ‬أولوياتها‭. ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬ذلك،‭ ‬لدينا‭ ‬الأجنحة‭ ‬الملكية‭ ‬المجهّزة‭ ‬بأحدث‭ ‬التقنيات‭ ‬والأثاث،‭ ‬كما‭ ‬لدينا‭ ‬أيضا‭ ‬غرف‭ ‬الدرجة‭ ‬الثانية‭. ‬وقد‭ ‬تم‭ ‬تصميم‭ ‬المستشفى‭ ‬بطريقة‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬جميع‭ ‬الغرف‭ ‬والعيادات‭ ‬مواجِهة‭ ‬للبحر،‭ ‬وهي‭ ‬دائما‭ ‬معرّضة‭ ‬لأشعة‭ ‬الشمس‭ ‬التي‭ ‬تمنح‭ ‬المرضى‭ ‬والموظفين‭ ‬الشعور‭ ‬الإيجابي‭.‬

وباعتمادنا‭ ‬على‭ ‬هذه‭ ‬العناصر‭ ‬الثلاثة‭ ‬التي‭ ‬ذكرتها،‭ ‬حققنا‭ ‬النجاح‭ ‬للمستشفى‭. ‬فكلما‭ ‬تم‭ ‬تحسين‭ ‬الإعتماد‭ ‬على‭ ‬العامل‭ ‬البشري‭ ‬وخصوصا‭ ‬الكفاءات‭ ‬وكلما‭ ‬تم‭ ‬تحسين‭ ‬المَرافق‭ ‬ومستوى‭ ‬التشغيل،‭ ‬كلما‭ ‬حصلنا‭ ‬على‭ ‬نتائج‭ ‬أفضل‭.‬ وبما‭ ‬أنه‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬المرء‭ ‬تجارياً‭ ‬في‭ ‬الرعاية‭ ‬الصحية،‭ ‬لذلك‭ ‬فنحن‭ ‬نقدّم‭ ‬خدمات‭ ‬طبية‭ ‬جيدة‭ ‬للمريض،‭ ‬بغض‭ ‬النظر‭ ‬عن‭ ‬الربح‭ ‬المستهدف،‭ ‬لأنه‭ ‬بذلك‭ ‬يمكن‭ ‬تحقيق‭ ‬الرضا‭ ‬عن‭ ‬النتائج،‭ ‬وهذا‭ ‬هو‭ ‬بالضبط‭ ‬الشيء‭ ‬المهم‭ ‬بالنسبة‭ ‬إلينا‭.‬

بعد‭ ‬تطور‭ ‬العلوم‭ ‬الطبية‭ ‬وعلاجاتها،‭ ‬بدأت‭ ‬المستشفيات‭ ‬تركز‭ ‬على‭ ‬الناحية‭ ‬النفسية‭ ‬للمريض،‭ ‬ما‭ ‬تعليقكم‭ ‬على‭ ‬ذلك؟

التركيز‭ ‬على‭ ‬الجانب‭ ‬النفسي‭ ‬في‭ ‬الإستشفاء‭ ‬أمر‭ ‬مهم‭ ‬أثبت‭ ‬فعاليته،‭ ‬خصوصا‭ ‬أن‭ ‬المرضى‭ ‬يطلبونه‭.‬ ونحن‭ ‬نعتبر‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬الجانب‭ ‬في‭ ‬العلاج‭ ‬مجدٍ‭ ‬ومفيد،‭ ‬لذلك‭ ‬أخذنا‭ ‬بعين‭ ‬الاعتبار‭ ‬منذ‭ ‬إنشاء‭ ‬المستشفى،‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬جوّه‭ ‬مريحاً‭ ‬للغاية‭ ‬بما‭ ‬يساعد‭ ‬على‭ ‬شفاء‭ ‬المريض‭.‬

ذكرتم‭ ‬أن‭ ‬معظم‭ ‬أطبائكم‭ ‬من‭ ‬الغرب،‭ ‬ألا‭ ‬تستعينون‭ ‬بأطباء‭ ‬كويتيين؟‭ ‬

نعم،‭ ‬إنما‭ ‬بنسبة‭ ‬أقل‭ ‬وبحسب‭ ‬الحاجة‭ ‬والوظيفة،‭ ‬ولكن‭ ‬90‭% ‬من‭ ‬أطبائنا‭ ‬ومستشارينا‭ ‬الطبيين‭ ‬وربما‭ ‬أكثر،‭ ‬هم‭ ‬من‭ ‬الغرب‭.‬ ولا‭ ‬بد‭ ‬من‭ ‬الإشارة‭ ‬هنا‭ ‬الى‭ ‬أن‭ ‬الأطباء‭ ‬الكويتين‭ ‬الذين‭ ‬يعملون‭ ‬لدينا‭ ‬اكتسبوا‭ ‬خبرتهم‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الطب‭ ‬من‭ ‬الغرب‭.‬ وهذا‭ ‬يدخل‭ ‬في‭ ‬صلب‭ ‬استراتيجية‭ ‬عملنا‭ ‬بأن‭ ‬يكون‭ ‬جميع‭ ‬اطبائنا‭ ‬قد‭ ‬تدربوا‭ ‬في‭ ‬الغرب،‭ ‬بحيث‭ ‬يكونون‭ ‬متدرّبين‭ ‬على‭ ‬تطبيق‭ ‬أحدث‭ ‬التقنيات‭ ‬الطبية‭ ‬المعتمدة‭ ‬في‭ ‬الخارج‭.‬

هل‭ ‬بدأ‭ ‬المواطنون‭ ‬الكويتيون‭ ‬والأجانب‭ ‬المقيمون‭ ‬في‭ ‬الكويت،‭ ‬يثقون‭ ‬بجودة‭ ‬الخدمة‭ ‬الصحية‭ ‬التي‭ ‬تقدمها‭ ‬لهم‭ ‬المستشفيات‭ ‬هنا،‭  ‬أم‭ ‬أنهم‭ ‬ما‭ ‬زالوا‭ ‬يفضّلون‭ ‬السفر‭ ‬الى‭ ‬الخارج‭ ‬لتلقّي‭ ‬العلاج؟

من‭ ‬المؤكد‭ ‬أنهم‭ ‬باتوا‭ ‬يثقون‭ ‬بجودة‭ ‬الخدمة‭ ‬الصحية‭ ‬التي‭ ‬تقدم‭ ‬لهم‭ ‬هنا‭.‬ فحوالى‭ ‬90‭% ‬من‭ ‬هذه‭ ‬الخدمات‭ ‬تقدم‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬المستشفيات‭ ‬الحكومية‭ ‬التي‭ ‬تسعى‭ ‬دوماً‭ ‬الى‭ ‬تقديم‭ ‬مستوى‭ ‬عالٍ‭ ‬من‭ ‬الخدمات‭ ‬الصحية‭ ‬يضاهي‭ ‬ما‭ ‬هو‭ ‬متوفر‭ ‬في‭ ‬الخارج‭.‬ وهي‭ ‬تستعين‭ ‬بأهم‭ ‬الأطباء‭ ‬الأجانب‭ ‬المتخصصين‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬ما‭ ‬تقوم‭ ‬به‭ ‬المستشفيات‭ ‬الخاصة‭ ‬أيضاً‭.‬

وبالتالي‭ ‬يمكن‭ ‬القول‭ ‬إن‭ ‬نوعية‭ ‬الخدمة‭ ‬الصحية‭ ‬التي‭ ‬أصبحت‭ ‬متوفرة‭ ‬في‭ ‬دولة‭ ‬الكويت‭ ‬موثوق‭ ‬بها‭ ‬للغاية‭.‬ ومستشفى‭ ‬السيف‭ ‬في‭ ‬الكويت‭ ‬يزوره‭ ‬أطباء‭ ‬من‭ ‬Mayo clinic‭ ‬وKings College Hospital‭  ‬وCleveland clinic‭ ‬ وجميعهم‭ ‬يعبّرون‭ ‬عن‭ ‬رضاهم‭ ‬وإعجابهم‭ ‬بنوعية‭ ‬الخدمات‭ ‬الصحية‭ ‬المقدّمة‭ ‬لدينا،‭ ‬وبأنها‭ ‬تُعتبَر‭ ‬أهم‭ ‬مما‭ ‬يُقدَّم‭ ‬في‭ ‬الغرب‭.‬ وهذا‭ ‬ما‭ ‬يعطينا‭ ‬مزيدا‭ ‬من‭ ‬الثقة‭ ‬بصوابية‭ ‬عملنا‭ ‬وجودته‭. ‬فنحن‭ ‬نجاري‭ ‬الدول‭ ‬المتقدمة‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬الصعيد‭ ‬ولدينا‭ ‬القدرة‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬نصبح‭ ‬أفضل‭.‬ هناك‭ ‬طبعاً‭ ‬بعض‭ ‬الحالات‭ ‬الخاصة‭ ‬التي‭ ‬تتطلب‭ ‬من‭ ‬المريض‭ ‬السفر‭ ‬إلى‭ ‬الخارج‭ ‬لتلقي‭ ‬العلاج‭ ‬المناسب،‭ ‬مثل‭ ‬بعض‭ ‬حالات‭ ‬السرطان‭ ‬المتقدّمة‭ ‬أو‭ ‬أمراض‭ ‬القلب‭ ‬المستعصية،‭ ‬فهناك‭ ‬يتم‭ ‬العلاج‭ ‬في‭ ‬مراكز‭ ‬متخصصة‭ ‬بهذه‭ ‬الحالات‭.‬

تمّ‭ ‬مؤخراً‭ ‬تحفيز‭ ‬القطاع‭ ‬الاستشفائي‭ ‬الخاص‭ ‬في‭ ‬الكويت‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬نقل‭ ‬طبابة‭ ‬عدد‭ ‬كبير‭ ‬من‭ ‬المتقاعدين‭ ‬الذين‭ ‬يتعالجون‭ ‬على‭ ‬نفقة‭ ‬الحكومة،‭ ‬الى‭ ‬المستشفيات‭ ‬الخاصة‭.‬ كيف‭ ‬أثر‭ ‬هذا‭ ‬الأمر‭ ‬إيجابا‭ ‬على‭ ‬نسبة‭ ‬الإشغال‭ ‬لديكم؟

طبعاً،‭ ‬هذا‭ ‬الأمر‭ ‬إيجابي‭ ‬للغاية،‭ ‬وقد‭ ‬انعكس‭ ‬بصورة‭ ‬جيدة‭ ‬على‭ ‬معظم‭ ‬المستشفيات‭ ‬الخاصة،‭ ‬بحيث‭ ‬ارتفعت‭ ‬نسبة‭ ‬الإشغال‭ ‬لديها‭. ‬حتى‭ ‬أن‭ ‬بعض‭ ‬المستشفيات‭ ‬اضطر‭ ‬إلى‭ ‬توسيع‭ ‬منشآته‭ ‬وزيادة‭ ‬عدد‭ ‬الأسرّة‭ ‬لاستيعاب‭ ‬الطلب‭ ‬المتزايد‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬الشريحة‭ ‬من‭ ‬طالبي‭ ‬العلاج‭.‬

كرئيس‭ ‬تنفيذي‭ ‬لمستشفى‭ ‬السيف‭ ‬تواجه‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬التحديات‭ ‬اليومية،‭ ‬ما‭ ‬هي‭ ‬هذه‭ ‬التحديات‭ ‬وكيف‭ ‬تعمل‭ ‬على‭ ‬حلّها؟

التحديات‭ ‬الرئيسية‭ ‬في‭ ‬إدارة‭ ‬المستشفيات‭ ‬تتمثّل‭ ‬في‭ ‬كيفية‭ ‬المحافظة‭ ‬على‭ ‬النوعية‭ ‬وعلى‭ ‬رضا‭ ‬المرضى‭. ‬والعنصر‭ ‬الرئيسي‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬الصعيد‭ ‬هو‭ ‬اليد‭ ‬العاملة‭ ‬او‭ ‬ما‭ ‬يعرف‭ ‬بالـMan power‭ ‬ أي‭ ‬طاقة‭ ‬وكفاءة‭ ‬الأطباء‭ ‬والممرضين‭ ‬والتقنيين‭.‬ المسألة‭ ‬هي‭ ‬كيف‭ ‬نحافظ‭ ‬على‭ ‬هذه‭ ‬المميزات‭ ‬والمهارات،‭ ‬وكيف‭ ‬نجعل‭ ‬هذا‭ ‬الطاقم‭ ‬يقدم‭ ‬دائماً‭ ‬النوعية‭ ‬المطلوبة‭ ‬بحسب‭ ‬المعايير‭ ‬العالمية‭. ‬بالنسبة‭ ‬إلينا‭ ‬هذا‭ ‬التحدي‭ ‬اليومي‭ ‬نواجهه‭ ‬بتلبية‭ ‬حاجات‭ ‬المرضى‭ ‬وتوفير‭ ‬مستوى‭ ‬عالٍ‭ ‬من‭ ‬جودة‭ ‬الخدمة،‭ ‬إضافة‭ ‬إلى‭ ‬بيئة‭ ‬مريحة‭ ‬وآمنة،‭ ‬ما‭ ‬يجعلنا‭ ‬نحوز‭ ‬على‭ ‬رضا‭ ‬المريض‭.‬

هذه‭ ‬التحديات‭ ‬اليومية،‭ ‬معنية‭ ‬بمواجهتها‭ ‬كل‭ ‬الأقسام‭ ‬في‭ ‬المستشفى‭.‬ إي‭ ‬أن‭ ‬العمل‭ ‬يتم‭ ‬ضمن‭ ‬منظومة‭ ‬متناسقة‭ ‬يكمّل‭ ‬بعضها‭ ‬البعض،‭ ‬وفيها‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬العناصر،‭ ‬وأنا‭ ‬دوري‭ ‬كرئيس‭ ‬تنفيذي‭ ‬للمستشفى‭ ‬أن‭ ‬أنسّق‭ ‬عمل‭ ‬هذه‭ ‬المنظمومة‭ ‬بما‭ ‬يحقق‭ ‬الهدف‭ ‬المنشود‭ ‬بتوفير‭ ‬أفضل‭ ‬خدمة‭ ‬بأحسن‭ ‬شروط،‭ ‬ما‭ ‬يؤدي‭ ‬إلى‭ ‬توفير‭ ‬الصحة‭ ‬للمرضى‭ ‬والحصول‭ ‬على‭ ‬رضاهم‭.‬

عملنا‭ ‬اليومي،‭ ‬هو‭ ‬الحفاظ‭ ‬على‭ ‬مراجعة‭ ‬وتحليل‭ ‬وتحسين‭ ‬وتنقيح‭ ‬استراتيجية‭ ‬العمل‭ ‬لدينا،‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬تحقيق‭ ‬الهدف،‭ ‬وهذا‭ ‬هو‭ ‬الهم‭ ‬الأساسي‭. ‬وهناك‭ ‬تحد‭ ‬آخر‭ ‬أيضا‭ ‬هو‭ ‬أن‭ ‬المريض‭ ‬بات‭ ‬على‭ ‬علم‭ ‬بالتطورات‭ ‬في‭ ‬المجال‭ ‬الطبي‭.‬ ولذلك‭ ‬المطلوب‭ ‬دوما‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬التفوّق‭ ‬للمحافظة‭ ‬على‭ ‬ثقته‭.‬ بمعنى‭ ‬آخر،‭ ‬المريض‭ ‬بات‭ ‬أكثر‭ ‬تطلّبا‭ ‬من‭ ‬قبل،‭ ‬وعلى‭ ‬دراية‭ ‬بالمستجدات‭ ‬الطبية،‭ ‬وأصبح‭ ‬مثقفاً‭ ‬للغاية‭ ‬ويعلم‭ ‬جيداً‭ ‬ماذا‭ ‬يريد،‭ ‬ومطّلعاً‭ ‬على‭ ‬كافة‭ ‬الحلول‭ ‬الطبية‭ ‬المتوفرة،‭ ‬ويعرف‭ ‬أن‭ ‬يختار‭ ‬ما‭ ‬يناسبه‭.‬

هل‭ ‬لنا‭ ‬ببعض‭ ‬الإضاءة‭ ‬على‭ ‬مسيرتك‭ ‬المهنية؟

بدأت‭ ‬مسيرتي‭ ‬المهنية‭ ‬في‭ ‬منتصف‭ ‬الثمانينات‭ ‬وتحديداً‭ ‬في‭ ‬قطاع‭ ‬إدارة‭ ‬المستشفيات‭. ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬الحين‭ ‬عملت‭ ‬في‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬ثم‭ ‬انتقلت‭ ‬إلى‭ ‬الخليج‭. ‬بعد‭ ‬ذلك‭ ‬كنت‭ ‬لفترة‭ ‬مسؤولا‭ ‬عن‭ ‬مشروع‭ ‬البنك‭ ‬الدولي‭ ‬في‭ ‬لبنان،‭ ‬وعملت‭ ‬كمدير‭ ‬لمشروع‭ ‬صحي‭ ‬تابع‭ ‬لوزارة‭ ‬الصحة‭ ‬اللبنانية‭ ‬لمدة‭ ‬7‭ ‬سنوات‭ ‬من‭ ‬العام‭ ‬1998‭ ‬ولغاية‭ .‬2005‭ ‬وكان‭ ‬هدف‭ ‬المشروع‭ ‬إعادة‭ ‬هيكلة‭ ‬المستشفيات‭ ‬وتطوير‭ ‬النظام‭ ‬الصحي‭ ‬في‭ ‬لبنان‭. ‬وهنا‭ ‬لا‭ ‬بد‭ ‬من‭ ‬الإشارة‭ ‬إلى‭ ‬أننا‭ ‬نحن‭ ‬من‭ ‬أطلقنا‭ ‬نظام‭ ‬الإعتماد‭ (‬Accreditation System‭) ‬لمستشفيات‭ ‬لبنان‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬هذا‭ ‬المشروع،‭ ‬وأسسنا‭ ‬النظام‭ ‬المالي‭ ‬للدفع‭ ‬في‭ ‬القطاع‭ ‬الصحي‭ ‬بين‭ ‬وزارة‭ ‬الصحة‭ ‬والمستشفيات‭ ‬والضمان‭ ‬الاجتماعي‭. ‬وهناك‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الأمور‭ ‬الأخرى‭ ‬التي‭ ‬أنجزناها‭ ‬ضمن‭ ‬هذا‭ ‬المشروع‭ ‬وساهمت‭ ‬بتطوير‭ ‬النظام‭ ‬الصحي‭ ‬في‭ ‬لبنان‭.‬ بعد‭ ‬العام‭ ‬2005‭ ‬انتقلت‭ ‬إلى‭ ‬دولة‭ ‬الكويت‭ ‬وعملت‭ ‬كرئيس‭ ‬تنفيذي‭ ‬لمجموعة‭ ‬الخدمات‭ ‬الطبية‭ ‬المتحدة‭ (‬United Medical Services group‭) ‬والتي‭ ‬تملك‭ ‬عدداً‭ ‬من‭ ‬المستشفيات‭ ‬والعيادات‭ ‬الخاصة‭ ‬في‭ ‬الكويت‭.‬ وفي‭ ‬العام‭ ‬2010‭ ‬تابعت‭ ‬جميع‭ ‬تفاصيل‭ ‬تأسيس‭ ‬وافتتاح‭ ‬مستشفى‭ ‬السيف‭ ‬الذي‭ ‬أتولى‭ ‬حالياً‭ ‬منصب‭ ‬الرئيس‭ ‬التنفيذي‭ ‬فيه‭.‬ وأعتبر‭ ‬منذ‭ ‬ذلك‭ ‬الحين‭ ‬وحتى‭ ‬الآن‭ ‬أننا‭ ‬حققنا‭ ‬أهدافنا‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الخدمات‭ ‬الطبية‭.‬ وبعد‭ ‬مرور‭ ‬7‭ ‬إلى‭ ‬8‭ ‬سنوات‭ ‬على‭ ‬افتتاح‭ ‬المستشفى،‭ ‬فإننا‭ ‬نعمل‭ ‬الآن‭ ‬بكامل‭ ‬طاقتنا،‭ ‬وبالتالي‭ ‬نحن‭ ‬راضون‭ ‬عما‭ ‬حققناه‭.‬

إنطلاقا‭ ‬من‭ ‬هنا،‭ ‬ما‭ ‬هي‭ ‬طموحاتك‭ ‬التالية‭ ‬على‭ ‬الصعيد‭ ‬المهني؟

هدفي‭ ‬هو‭ ‬الحفاظ‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬حققناه‭ ‬وتحسينه‭ ‬وتطويره‭ ‬أكثر‭ ‬فأكثر‭ ‬والسير‭ ‬قدما‭ ‬نحو‭ ‬الأفضل‭.‬ وأنا‭ ‬أحلم‭ ‬حاليا‭ ‬بإنشاء‭ ‬مراكز‭ ‬التخصصات‭ ‬الفرعية،‭ ‬ما‭ ‬يجعلني‭ ‬أكثر‭ ‬رضىا‭.‬

ما‭ ‬هي‭ ‬مطالبكم‭ ‬من‭ ‬الحكومة‭ ‬الكويتية‭ ‬لتفعيل‭ ‬وتحسين‭ ‬واقع‭ ‬القطاع‭ ‬الصحي؟

مسؤولية‭ ‬القطاع‭ ‬الصحي‭ ‬الكويتي‭ ‬كبيرة،‭ ‬وهناك‭ ‬ضغط‭ ‬كبير‭. ‬خصوصا‭ ‬بعد‭ ‬نقل‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬المواطنين‭ ‬ممن‭ ‬هم‭ ‬على‭ ‬عاتق‭ ‬الحكومة‭ ‬إلى‭ ‬المستشفيات‭ ‬الخاصة،‭ ‬ما‭ ‬ساهم‭ ‬في‭ ‬تحفيز‭ ‬القطاع‭ ‬الصحي‭ ‬الخاص‭ ‬ورفَعَ‭ ‬من‭ ‬نسبة‭ ‬نموه‭.‬ اما‭ ‬المطلوب‭ ‬من‭ ‬وزارة‭ ‬الصحة‭ ‬الكويتية،‭ ‬فهو‭ ‬تسريع‭ ‬المعاملات‭ ‬الإدارية‭‬ هناك‭ ‬بطء‭ ‬في‭ ‬إنجاز‭ ‬المعاملات‭ ‬بسبب‭ ‬البيروقراطية‭.‬ لكن‭ ‬هذا‭ ‬الأمر‭ ‬تم‭ ‬الإنتباه‭ ‬له‭ ‬ويجري‭ ‬العمل‭ ‬حاليا‭ ‬على‭ ‬معالجته‭ ‬وتحسينه‭.‬

هل‭ ‬الاستثمار‭ ‬في‭ ‬القطاع‭ ‬الصحي‭ ‬مربح؟

على‭ ‬المدى‭ ‬القصير‭ ‬كلا،‭ ‬ولكن‭ ‬على‭ ‬المدى‭ ‬الطويل‭ ‬نعم‭.‬

 مجلة المستشفى العربي – عدد نيسان (أبريل) 2018  رقم 139 – صفحة 58

0 replies

Leave a Reply

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *