السيدة اليس يمين بويز

المديرة التنفيذية لإتحاد المستشفيات العربية

السيدة اليس يمين بويز

“ المبادرة الذهبية” هي تقدير لإستجابة المؤسسات الصحية مع وباء كورونا المستجد 

أطلق اتحاد المستشفيات العربية شهادة “المبادرة الذهبية” في القطاع الصحي لإستجابته لجائحة كوفيد – 19؛ مجلة “المستشفى العربي” إلتقت السيدة اليس يمين بويز المديرة التنفيذية للإتحاد للإضاءة والتحدث عن هذه المبادرة.

إن إضاءتنا اليوم هي على شهادة “المبادرة الذهبية” الذي أطلقها  إتحاد المستشفيات العربية. كونكم المديرة التنفيذية للإتحاد هلا حدثتنا عن هذا المشروع؟ 

في ظلَ أزمة وباء فيروس كورونا المستجد “COVID-19”، أطلق اتحاد المستشفيات العربية “المبادرة الذهبية” لبناء الثقة في القطاع الصحي ولتقدير جهود واجراءات إستجابة المؤسسات الصحية لهذه الجائحة التي كانت حاضرة لمواجهة هذا التحدي  وتميزت بخدمة المريض. 

لقد واجهت هذه المستشفيات التحدي بإحترافية بالرغم من كل الظروف الصعبة والأسرار الذي خبأها هذا الوباء، وقدمت أداءًا مميزاً وهي تستحق من الإتحاد ان يقدم لها التقدير لأنها خاضت تجربة الإستجابة بشكل ملفت ووضعت  إجراءات تنظيمية متميزة ومبتكرة في مواجهة جائحة COVID-19 في منطقتها أو بلدها. وقد تفاعل العالم العربي بإيجابية واحترافية مع هذه المبادرة.

كيف واجه إتحاد المستشفيات العربية هذه الأزمة المستجدة وهذا الوباء الذي عصف ببلدان العالم اجمع ؟

لقد كان إتحاد المستشفيات العربية طيلة فترة المواجهة قلقاً على القطاع الصحي وكوادره، متابعاً ومحاولاً من خلاله دوره الريادي في تنمية الكوادر الصحية العربية ان يكون داعماً وحاضراً. 

وقد حاول بطرق عديدة مساعدة المؤسسات الصحية على مواجهة الأزمة علمياً بالإستعانة بخبرائه وقد خصصنا صفحة على الموقع الإلكتروني للإتحاد لتزويدهم بالإرشادات والمعلومات والتجارب.

كما اقمنا اكثر من 5 ندوات افتراضية جمعت خبراء مهمين من العالم الصحي العربي وتكلمنا من خلالها عن الإقتصاد الصحي، إدارة العدوى، الإعتماد، القيادة وغيرها. واخيراً اطلقنا شهادة المبادرة الذهبية اعترافاً منا بمجهودات المؤسسات الصحية ولكي تكون عبرة يحتذى بها.

دعينا نعود الى “المبادرة الذهبية” ونتكلم عليها بتفصيل ونعرّف المؤسسات الصحية العربية عليها. متى تبدأ؟

لقد اثبتت مستشفيات عديدة سرعة استجابة وتميز بهذه المواجهة، وكان على الإتحاد الإضاءة عليها لنتعلم من تجاربها ونكون حاضرين لمواجهة المستقبل وتقديم الأفضل.

ان حصول المستشفيات الفائزة على شهادة “المبادرة الذهبية” هو تقدير اجراءات إستجابة المؤسسات الصحية لوباء كورونا المستجد COVID-19 وتسليط الضوء عليها لكل المعنيين والقيمين والعاملين في القطاع الصحي، إضافة الى المجتمع ككل.

يبدأ تقديم الطلبات في العاشر من اغسطس 2020 وتنتهي في 25 سبتمبر 2020، ويتم ابلاغ المتأهلين في 15 أكتوبر 2020.

ما هي اهلية المشاركة في “المبادرة الذهبية” ؟

كل مؤسسة صحية سواء المستشفيات، مراكز رعاية صحية أولية، شركات الأدوية ومقدمي الخدمات الصحية (العامة أو الخاصة) تستطيع ان تقدم طلبها للمشاركة. جميع الطلبات يجب أن تكون للتجاوب والإجراءات التي تم تنفيذها خلال جائحة COVID-19 مع نتائج ملموسة تثبت الابتكار والتميز في قطاع الرعاية الصحية.

لقد قسمت الشهادة على خمس فئات مختلفة وهي: 

الفئة الأولى: الموظفون التنظيميون للحكومة

يجب أن تثبت المؤسسة الصحية في وقت الأزمات إجراءات مميزة تتجاوز المعايير والتوصيات التي تحددها السلطات الصحية.

الفئة الثانية: القيادة والحوكمة

كان قادة مؤسسات الرعاية الصحية يتطلعون إلى الأمام في وضع الإجراءات والمبادرات للتغلب على هذه التحديات وخدمة مرضى كوفيد – 19 بالإضافة إلى احتياجات المرضى الآخرين، وقد وضعوا مناهج جديدة لتحسين الحوكمة في وقت الأزمات وتنفيذ ابتكارات جديدة لتقديم الجودة في الخدمات الصحية.

الفئة الثالثة: سلامة الكادر،الزوار والمرضى

اتخذ مدراء المؤسسات الصحية إجراءات استباقية لحماية العاملين الصحيين، المرضى والزوار …

الفئة الرابعة: التوعية

ساهمت المؤسسة الصحية في بناء الوعي المجتمعي لمكافحة الوباء.

الفئة الخامسة: الكفاءة وشحّ الموارد

اتخذت المؤسسة  الصحية إجراءات ملموسة لإستخدام الموارد الشحيحةالمتاحة بكفاءة (سواء كانت بشرية، مالية، مستلزمات ومعدات الوقاية الشخصية).

الفئة السادسة: البحث والتطوير

هذه الفئة مخصصة لمؤسسات الرعاية الصحية التي عملت على البحث والتطوير في المجال الطبي.

يمكن لكل مؤسسة الفوز في جميع الفئات والحصول على لقب “المؤسسة الرائدة” التي طبقت جميع النقاط في جميع الفئات أو يمكنها الفوز في فئة واحدة.

يجب على كل مؤسسة اتباع أهلية المشاركة، المعايير والفئات المذكورة في ملف المبادرة الذهبية الذي وزع على المستشفيات ووضع على الموقع الإلكتروني للإتحاد : www.ahfonline.net

كلمة اخيرة للمؤسسات الصحية في هذا الخصوص؟

أقول لكل مؤسسة صحية وللعاملين فيها إنكم كنتم جنوداً في أرض المعركة، كنتم قادة لحرب من نوع آخر. طيلة الأشهر الماضية، لم تعرفوا إلاّ القليل القليل من الراحة لتتوجهوا إلى ساحة المعركة من جديد. 

لقد كنتم قادة وكوادر صحيين في مؤسساتكم وترجلتم جميعاً إلى الصفوف الأمامية لمحاربة وباء «كورونا المستجد» الذي غيّر حياتنا خلال أشهر قليلة  واخذتم على عاتقكم مسؤولية تحقيق انتصار عالمي في الحرب على «كوفيد – 19» بصدر مفتوح رغم أنه فتك بالكثير من كوادركم ممن أصيبوا بالمرض أو من اشتدّ بهم الأمر للوفاة والرحيل وسط الميدان.

شكراً لكم من القلب، إن المبادرة الذهبية هي لكم عرفاناً منا جميعاً على تعبكم وللإضاءة على جهودكم وتحدياتكم، ونحن بإنتظار تقديم طلباتكم.

أخيرا شكر من القلب الى المستشفى العربي بشخص مديرها العام الأستاذ سيمون شماس وطاقمها الذين اثبتوا خلال ازمة الكوفيد- 19 أنهم أهل للمصداقية والعلم وكانوا حاضرين وموجودين لممارسة دورهم الإعلامي العظيم.

0 replies

Leave a Reply

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *