د. كريم نوفل

الأخصائي في الجراحة النسائية والتوليد في مركز كليمنصو الطبي  بالتعاون مع جونز هوبكنز  انترناشيونال

د. كريم نوفل

الروبوت مهم جدا ولكن لا قيمة له من دون وجود طبيب يجيد العمل عليه

يبقى مركز كليمنصو الطبي بالتعاون مع جونز هوبكنز انترناشيونال في طليعة المراكز الطبية في لبنان ومنطقة الشرق الأوسط التي أدخلت الروبوت في إطار تقديم أفضل الخدمات الطبية للمرضى، وذلك من خلال حرصها على وجود فريق من الأخصائيين الذين يملكون خبرة عالية ومهارة في إجراء العمليات الجراحية بواسطة الروبوت. الجراحات النسائية كانت من أكثر المجالات الطبية استفادة، بحيث يمكن إجراء ما يزيد عن 90  بالمائة من الجراحات النسائية بواسطة الروبوت أو المنظار في حال كانت العملية أقل تعقيدا، وفق ما تحدث به الأخصائي في الجراحة النسائية والتوليد في مركز كليمنصو الطبي بالتعاون مع جونز هوبكنز الدكتور كريم نوفل. وفي ما يلي نص الحوار:

كيف استفاد الطب النسائي من وجود الروبوت والمنظار في غرف العمليات؟ ما هي التسهيلات التي باتت متوفرة اليوم في ظل هاتين التقنيتين؟

الطب النسائي وتحديدا الجراحات النسائية باتت اليوم في غالبيتها تتم بواسطة المنظار او الروبوت باستثناء عدد قليل منها لا تزال تحتاج الى العمليات التقليدية التي كانت قائمة لسنوات طويلة.

لقد بات بإمكاننا اليوم إجراء أكثر العمليات تعقيدا وصعوبة بواسطة الروبوت والحصول على نتيجة مرضية جدا سواء للطبيب او المريض على حد سواء. فبينما يجري الطبيب عملية ضخمة كاستئصال سرطان الرحم، تستفيد المريضة من الفوائد الجمّة التي لا يمكن الاستفادة منها في الجراحات التقليدية، بحيث يمكنها مغادرة المستشفى في اليوم التالي بسبب عدم وجود جرح كبير باستثناء ندوب صغيرة الحجم، ما يعني أن الألم سيكون أقل ومضاعفات ما بعد العملية من حيث التجلطات بسبب البقاء في السرير لأيام، ومشاكل في الرئة، كلها أمور بات بمقدورنا تجنبها عبر اتّباعنا أحدث تقنيات الطب في هذا المجال.

ما هي أبرز الجراحات النسائية التي يمكن إجراؤها بواسطة هذه التقنية المتطورة؟

90 بالمائة من الجراحات النسائية يمكن إجراؤها بواسطة الروبوت او المنظار؛ فالعمليات الكبيرة والمعقدة تستلزم الروبوت لأنه يعطينا نتائج دقيقة للغاية، أما الأقل تعقيدا فيكفي إجراؤها بواسطة المنظار وذلك لتقليل الكلفة على المريض، فضلا عن أنها لا تستدعي هذا النوع من التقنية العالية.

أما بالنسبة للعمليات التي تتم اليوم بواسطة الروبوت، فبإمكاننا اليوم استئصال سرطان الرحم ومعه المبيضين والغدد الليمفاوية في حال انتشار الورم وذلك بحسب حجم الورم وانتشاره؛ وأود الإشارة هنا الى أن غالبية المريضات اللواتي نجري لهن هذا النوع من الجراحة هن كبيرات في السن وبالتالي فإن قدرتهن على تحمل الآلام أقل واحتمال تعرضهن لمضاعفات ما بعد العملية أعلى، ما يعني أن هذا النوع من الجراحة بواسطة الروبوت يعتبر أكثر أمانا لهن.

من الجراحات التي يمكن إجراؤها أيضا استئصال الليفة، ولا يخفى على أحد أن حوالى 30 الى 40 بالمائة من النساء يعانين من وجود ليفة؛ وهنا، وعلى الرغم من أهمية التخلص من الليفة وإزالتها، إلا أن أهم ما في الأمر فهو الحفاظ على الرحم لأن نسبة كبيرة من اللواتي لديهمليفةهن فتيات غير متزوجات أو لا زلن في سن الإنجاب ما يحتّم على الطبيب أن يحافظ على صحة الرحم وسلامته وهو أمر بمقدورنا أن نقوم به من خلال إجراء العملية بالمنظار او الروبوت.

من العمليات التي تعتبر صعبة أيضا هي حالات بطانة الرحم المهاجرة (Endometriosis)، وصعوبتها تكمن في إمكانية وجود إلتصاقات منتشرة ربما تكون على المصران او المبولة أو المبيض او الرحم؛ إن إجراء هذا النوع من العمليات يتيح الفرصة للتخلص من كل الإلتصاقات بشكل آمن ودقيق.

عمليات استئصال الرحم هي بدورها واحدة من العمليات الأكثر انتشارا، وهي من العمليات المعقدة التي تستدعي التدخل بواسطة الروبوت لاسيما في الحالات التي تكون السيدة من النساء اللواتي يلدن بواسطة العملية القيصرية ما يؤدي الى وجود إلتصاقات على الرحم.

كما أن عمليات هبوط الرحم هي أيضا تتم بنجاح بواسطة هذه التقنية، باستثناء بعض الحالات التي تتم نسائيا.

هل وصلنا الى مرحلة يمكن الاستغناء عن الجراحة التقليدية في الطب النسائي؟

في كثير من الحالات، الإجابة هيأجلوالأمر يطال نحو 90 بالمائة من الجراحات النسائية؛ ولكن يبقى نسبة قليلة من العمليات التي لا تزال تحتاج الى جراحة تقليدية مثل سرطان المبيض وبعض الحالات المحددة من سرطان عنق الرحم وحالات بسيطة أخرى.

نود الحديث في هذا الإطار عن أهمية وجود مثل هذه التقنية ودور الأطباء المختصين وخبرتهم في هذا المجال؟

إن وجود الروبوت أو أي تقنية حديثة ومتطورة هو أمر مهم لأي مستشفى، ولكن لا قيمة له من دون وجود طبيب يجيد العمل عليه؛ وهو ما حرص عليه مركز كليمنصو الطبي؛ فمنذ اللحظات الأولى التي قررت فيها إدارة مركز كليمنصو الطبي شراءدافنشي، كان الهدف أولا هو البحث عن أطباء يجيدون العمل عليه بمهارة واحترافية عالية نظرا لأهمية العنصر البشري في إدارة هذه الآلة إذ لم يكن الهدف مادي او تجاري بل إن رؤية المركز هو توفير أفضل الخدمات الطبية للمرضى. لقد حرص مركز كليمنصو الطبي على وجود أطباء متخصصين يملكون خبرة عالية في مجال جراحة الروبوت من اختصاصات عدة مثل الجراحة العامة والجراحة النسائية وجراحة المسالك البولية والجراحة النسائية.

ثم إن العمل وفق هذه التقنية المتطورة يتطلب فريق عمل يبدأ بالرئيس التنفيذي للمركز الدكتور مؤنس قلعاوي من خلال وضع أسس ورؤى يتم العمل عليها لهذه الغاية وتوفير البيئة الملائمة لذلك من خلال وجود أطباء وكادر طبي لديه الكفاءة اللازمة.

ماذا عن فريق العمل المساعد من ممرضات وممرضين في غرفة العمليات؟

هناك نوعان من فريق العمل، الأول هو من الاختصاص نفسه وفريق آخر هو ما بين الاختصاصات، بمعنى أن هناك بعض العمليات التي تحتاج الى وجود طبيبين من اختصاصين مختلفين وبالتالي فريق العمل واحد ما يعني أن خبرة فريق العمل يجب ان تكون شاملة نظرا لتداخل الاختصاصات والخبرات فيما بيننا. فريق العمل يجب ان يكون على دراية تامة بهذا النوع من العمليات، وهو ما يتوافر لدينا هنا في المركز حيث يوجد لدينا فريق عمل ذات كفاءة عالية فضلا عن مشاركتهم في ورش عمل تدريبية في الخارج لاطلاعهم على كل ما هو جديد في هذا المجال. وتأكيدا على متابعتنا للتطورات الطبية، أود الحديث هنا عن الندوة العلمية التي تمت مؤخرا في مركز كليمنصو الطبي بالتعاون مع جونز هوبكنز انترناشونال حيث أجرى الدكتور نديم أيوب عملية جراحية مباشرة على الهواء شاهدها الحضور من أطباء وكوادر طبية من لبنان وأميركا وحضرها حوالى 100 مشارك؛ وكانت الندوة متعددة الاختصاصات  (multidisciplinary) حيث تواجد أطباء متخصصين في جراحة الروبوت ولكن من مختلف التخصصات الطبية مثل جراحة عامة ومسالك بولية وجراحة نسائية وغيرها.

إضافة إلى ذلك، أقام المركز أيضا ندوة علمية حول صحة المرأة، شارك فيها أطباء من مختلف الاختصاصات الفرعية في الطب النسائي وتناول الحضور أحدث التطورات في مجال السرطان والجراحة النسائية والعقم والمشاكل الجنسية وغيرها من الأمراض المتعلقة بالنساء، حيث شارك فيها أطباء من أميركا حضروا الى لبنان بهدف تبادل الخبرات.

0 replies

Leave a Reply

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *