د. مؤنس قلعاوي

الرئيس التنفيذي لمركز كليمنصو الطبي، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لكليمنصو ميديسين انترناشيونال

د. مؤنس قلعاوي

“نقدم تجربة استثنائية لرعاية طبية شاملة”

يحظى مركز كليمنصو الطبي بالتعاون مع جونز هوبكنز انترناشيونال بمكانة دولية تعكس مستوى الخدمات الصحية المتقدّمة. وفي إضاءة على أبرز التطورات والإنجازات التي حققها المركز في العام 2019، تحدّث الدكتور مؤنس قلعاوي، الرئيس التنفيذي لمركز كليمنصو الطبي رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لكليمنصو ميديسين انترناشيونال، إلى مجلة “المستشفى العربي”، في حوار شامل اطلعنا خلاله على رؤية العام 2020 واستراتيجية العمل المتبعة. 

في ظل التطورات والإنجازات التي يحققها المركز ماهو معيار التميز الجديد في الطب الذي يقدمه المركز ليكون دائما الأفضل؟ هلا حدثتنا عن رؤيتكم للعام 2020؟ وما هي أبرز مراكز التميز ضمن مركز كليمنصو الطبي؟ ما هي استراتيجية العمل المتبعة؟

يسعى مركز كليمنصو الطبي منذ إنشائه حتى اليوم إلى تحسين نوعية حياة المريض عبر تقديم أعلى مستويات الرعاية الصحية. فقد أدخل المركز مفهوماً جديداً للتميز في الرعاية الطبية يتمحور حول راحة المريض وتعزيز تجربته الإستشفائية وذلك عبر تقديم العلاجات الأكثر تطوراً على أيدي أطباء ذوي كفاءات عالمية ضمن بيئة استشفائية وخدمة فندقية من الدرجة الأولى. تبدأ تجربة المريض في الرعاية المتكاملة منذ لحظة دخوله إلى المستشفى وحتى لحظة خروجه منه. ويتجسد ذلك من خلال إتباع نهج متعدد الإختصاصات والخبرات لتقييم المريض وعلاجه بشكل مشترك للحصول على أفضل النتائج. كما يشمل تعزيز سلامة المريض وتقليل الأخطاء الطبية، حاجة المريض إلى الأدوية، وتقليل اصابة المرضى كما الموظفين كما تقليل وقت تعافي المريض عبر خيار الجراحة قليلة التداخل إذا سمح وضع المريض.

يجدر بنا الإشارة إلى إلى أهمية مواكبة تطور التكنولوجيا في التقنيات الطبية الذي يلعب دوراً مهماً إلى جانب الكادر الطبي ذو الخبرات المميزة والعالمية في مختلف الإختصاصات بالإضافة إلى الدعم الكامل الذي يلقاه من فريق  العمل المميز ذو الكفاءت العالية من ممرضين وإداريين. فنحن نؤمن بأهمية العمل كفريق متكامل.

فقد إستقطب المركز أهم التقنيات الطبية إلى لبنان، فكنا أول مستشفى أدخل جراحة الروبوت، كما طوّرنا مركز قلب شامل مع وحدة تداخلية وثلاثة مختبرات للقسطرة القلبية، مركز متكامل لرعاية مرضى السرطان. بالإضافة إلى التوسعة التي أجريناها لقسم الأشعة وذلك بهدف التركيز على الأشعة الجراحية لتشخيص وعلاج مجموعة كبيرة ومتنوعة من الأمراض عبر إستخدام القسطرة والإبر العلاجية الدقيقة (علاج الأورام الليفية، سرطان الكبد والكلى….)

كما كنا أول مستشفى يعتمد التقنيات الحديثة التي تساعد على تطوير النظام التقني داخل المستشفى عبر إعتماد أحدث التكنولوجيا لتحسين تجربة المريض وتسهيل عمل الطبيب . فقد كنا مثلاً  أول مستشفى تنتقل من السجلات الطبية الورقية إلى السجلات الطبية الإلكترونية بحيث يمكن للطبيب الولوج إلى ملف المريض (نتائج وصور) من داخل عيادته، وإرسال النتائج إلى المريض عبر البريد الإلكتروني، إرسال رسائل على هاتفه لتذكيره بالمواعيد… كل ذلك بهدف جعل زيارته وعلاجه مريحاً. وأخيراً نحن نؤمن بأن الإطلاع والتعليم المستمر لأطبائنا وطاقم التمريض يلعب دوراً محفزاً وأساسياً في الإمتياز بتقديم الرعاية الطبية من خلال مؤتمرات وورش عمل وتدريب تنظم عادةً بالتعاون مع أطباء مستشفى وكلية الطب في جونز هوبكنز بالولايات المتحدة الأميركية.

ما هو جديدكم على مستوى الجوائز العالمية؟

إننا في مركز كليمنصو الطبي نعتز بالإنجازات التي قمنا بها والتي أكسبتنا شهرة إقليمية وعالمية وحصلنا منها على شهادات وجوائز عالمية عديدة.  وتعتبر هذه الجوائز بمثابة إعتراف بجهودنا التي بذلناها منذ افتتاح المركز ولا زلنا نبذلها من أجل تطبيق أعلى المقاييس العالمية للجودة والرعاية الطبية المتميزة لرعاية المرضى. 

حصد المركز هذه السنة جائزة لغة الرعاية  (Language of Caring) من قبل جونز هوبكنز وذلك خلال المؤتمر السنوي الذي عقده جونز هوبكنز ميديسين انترناشيونال في بالتيمور، الولايات المتحدة الأميركية. كما احتل مركز كليمنصو الطبي الموقع الأول كأفضل 10 مستشفيات في العالم للسياحة الطبية على لائحة (MTQUA). 

حصل المركز كذلك على جائزة التميز في خدمة المرضى ورعايتهم للسنة الرابعة على التوالي خلال المؤتمر الدولي للسياحة الطبية (IMTJ) في برلين بحضور اهم الفعاليات الطبية وأخصائيي قطاع السياحة العلاجية من حول العالم. كما تم اختيار مركز كليمنصو الطبي أيضاً للفئات التالية: أفضل مبادرة الجودة، أفضل استخدام للتكنولوجيا الطبية المبتكرة، المركز الدولي للسرطان لهذا العام، عيادة العيون الدولية لهذا العام. 

نود التطرق الى ما حققه مركز كليمنصو الطبي من مكننة كاملة للمختبر Lab Automation. ما هي أهمية هذه الخطوة؟ وإلى أي مدى ستوفر كفاءة متقدمة في التعامل مع العينات المخبرية؟

أدخل مركز كليمنصو الطبي، جريا على عادته في رعاية مرضاه بالتميز والأمان، آلية ممكننة كاملة للمختبر (Lab Automation)، وذلك تلبية لاحتياجات مرضاه حاليا وفي المستقبل. يعتمد هذا النظام على نظم معلوماتية متطورة توفر كفاءة متقدمة في التعامل مع العينات المخبرية، بشكل يجعل نسبة الخطأ في أدنى مستوياتها. وبناء على ما تقدم، تم إنشاء مختبر مركزي بالتعاون مع شركة أبوت الرائدة في هذا المجال، للتقليل من الكلفة الإجمالية والإرتقاء بالكفاءة التقنية لأعلى المستويات، مع إجراء كل الفحوصات في الوقت المناسب وبفعالية متميزة، كل ذلك بالإعتماد على نظم معلوماتية متطورة. ويبقى هدف كل ذلك توفير أفضل الخدمات للمرضى بالطريقة التي تضمن سلامتهم ورعايتهم بامتياز.   

ماذا عن تقنية كهرباء القلب الجديدة EP Lab؟

من حوالي السنة تقريبًا أصبح عندنا تجهيزات جديدة ومعدات لقسم كهرباء القلب، هذه المعدات هي من الأحدث بالعالم وتوفر العلاجات لأمراض كهرباء القلب بدقة عالية وبأقل ضرر على المريض مع فريق طبي متخصص، حيث يستعمل الطبيب هذه التقنية الثلاثية الأبعاد لتحديد منطقة الاضطرابات الكهربائية في القلب بدقة متناهية، وذلك يسمح لنا بعلاجها بأقل ضرر للمريض عبر عدم تعرضه للأشعة كثيرا. هذه التقنية مفيدة جداً خاصةً مع المرضى الصغار في السن وفي حال كانت مشكلة كهرباء القلب آتية من منطقة حساسة جدا تتطلب الكثير من الدقة لتفادي حصول توقف عام للقلب. وقد تم استخدام هذه التقنية على عدد من المرضى بنجاح تام.

توسعة قسم الأشعة لاسيما الأشعة الجراحية من أهم التوسعات التي قمتم بها في العام 2019. ما هي آخر التطورات في تكنولوجيا التصوير الطبي لديكم؟ وماذا عن براعة المتخصصين في التشخيص والعلاج لا سيما باستخدام القسطرة والإبر العلاجية الدقيقة؟

قام مركز كليمنصو الطبي بإجراء توسعة لقسم الأشعة، وذلك بهدف التركيز بشكل أفضل على الأشعة الجراحية من خلال توفير أحدث وآخر التطورات في تكنولوجيا التصوير لتشخيص وعلاج مجموعة كبيرة ومتنوعة من  الأمراض باستخدام القسطرة والإبر العلاجية الدقيقة. إن أخصائيي الأشعة التداخلية في مركز كليمنصو الطبي هم رواد في هذه الثورة العلاجية الموجهة بالتصوير الشعاعي. فمن خلال الأدوات الدقيقة والقسطرة، يتمكنون من إجراء العلاج، مستهدفًا وبدقة لا متناهية، أي موقع داخل الجسم – من دون الحاجة إلى جراحة مفتوحة.

وأبرز الأمثلة على ذلك: تدمير الأورام الخبيثة بالحرارة أو بالبرودة، من دون إلحاق أي ضرر بالأنسجة السليمة، منع تدفق الدم للكتل المؤذية مثل الأورام الليفية الرحمية، ملغياً بذلك عملية استئصال الرحم لدى العديد من النساء، فتح الأوعية الدموية في الأطراف، بشكل خاص لمرضى السكري، علاج دوالي الساقين بالتردد الحراري و\أو بالتصليب، علاج دوالي الرحم والحوض، إجراء خزعة في مناطق معينة، والتي كانت تتطلب سابقا عملية جراحية، وفتح أي انسداد في قنوات الكبد، المرارة والكلى وغيرها من الأجهزة. كل ذلك يسهم بالحصول على علاج أقل ألما، بندوب أقل، ناهيك عن الشفاء المتوقع خلال أيام  وليس أسابيع، مقارنة بالعلاجات الأخرى.

في إطار المعايير العلاجية الحديثة، يحصل مريض السرطان على أحدث التقنيات والأساليب العلاجية. هلا حدثتنا عن اهمية مركز السرطان لديكم من حيث وسائل العلاج ومقدمي الرعاية الصحية؟

نظرًا لإزدياد عدد مرضى السرطان في لبنان والمنطقة، قررنا تخصيص مركز لمكافحة السرطان ضمن مشروع التوسعة الذي قمنا به منذ حوالي السنة. إن مركز رعاية مرضى السرطان يقدم نطاقاً واسعاً ومتكاملاً من الخدمات لمرضاه في مكان واحد آمن ومريح  مجهز بأحدث التقنيات والتكنولوجيا المتطورة. 

ويتضمن التشخيص، التصوير، العلاج الكيميائي، العلاج بالأشعة والجراحة، كما يتضمن علاج تخفيف الألم، خدمات مخبرية وباثولوجيا، جراحة روبوتية، خدمات تمريضية، خدمات غذائية، علاج فيزيائي، علاج نفسي، علاج نسائي، وكذلك تثقيف وتعليم المرضى والصيدلية. أما عن أحدث العلاجات التي يقدمها مركز رعاية مرضى السرطان فهي:

علاج الميلانوما بالصفائح المشعة (Brachytherapy Eye Melanoma)  هو نوع من سرطان العين الذي ينمو خلف الشبكية، هذه العمليات تسمح بالحفاظ على عين المريض ونظره على عكس العمليات السابقة حيث كان يتم استئصال العين.

العلاج بالدواء المناعي لسرطان الثدي (Immunotherapy to treat advanced breast cancer) إننا نستخدم العلاجات الحديثة نفسها التي تُستخدم في أوروبا وأميركا. في بداية العام 2019 أعطت الـ “FDA” في أميركا الضوء الأخضر لاستعمال دواء مناعي يقتل الخلايا السرطانية لنوع خطير من سرطان الثدي يسمى”تريبل نيجاتيف”. خلال الشهر ذاته، بدأنا نستعمل هذا العلاج في لبنان وهو علاج فعاليته عالية وعوارضه الجانبية خفيفة. هذا العلاج يعمل على مناعة الإنسان لكي تتوجه خلايا المناعة وتقتل الخلايا السرطانية. هذا العلاج فاعليته أقوى من العلاج الكيميائي التقليدي.

تساهم جراحة التوضيع التجسيمي الإشعاعية للجسم (SBRT) في إعطاء جرعات عالية جدا، باستخدام حزمات إشعاعية عدة بزوايا متعددة لإصابة الورم بدقة لا متناهية. يتم البدء بهذا العلاج بإجراء عدة صور متطورة لتحديد مكان الورم. بعدها، توضع خطة علاج رباعية الأبعاد، لتحديد تموضع وكثافة العلاج الإشعاعي. يبقى الهدف الأساس لهذا النمط من العلاج، إعطاء أقصى الجرعات الممكنة للقضاء على الورم، من دون أي اضطرابات في الأنسجة الطبيعية المحيطة به. 

لا بد من الوقوف عند التوسعات الإقليمية التي قام بها المركز من خلال كليمنصو مديسين انترناشيونال ، ما هو سبب اختياركم دبي والرياض؟

نحن على يقين أنه مع تطور القطاع الطبي العالمي، قد أصبح هذا القطاع متصلاً ومنفتحاً على بعضه، من هنا رأينا أهمية التوسع إقليميًا لتقديم أعلى مستويات الإمتياز التي أصبحت كليمنصو مديسين رائدة بها في القطاع الطبي ليس فقط في لبنان بل في المنطقة عبر بناء شبكة من المستشفيات. 

تعمل كليمنصو مديسين انترناشونال (CMI) على إنشاء شبكة من المراكز الطبية الحديثة انطلاقاً من الرياض ودبي إلى مدن أخرى إقليمية ودولية، هدفها جمع الخبرات والموارد البشرية والرعاية الصحية المتميزة من جميع أنحاء المنطقة ما يجعل الرعاية الصحية عالية الجودة متاحة للمجتمع بأكمله. 

ستقدم مستشفيات على مستوى عالمي مصممة لدعم تسهيل  وتقديم أحدث ما توصل إليه الطب والتكنولوجيا في بيئة صحية مريحة للمريض وأسرته من أجل تحسين نوعية الحياة بالإجمال وتعزيز مفهوم الإمتياز بالرعاية الصحية. 

كما أصبحت إمكانية تبادل الخبرات والتقنيات بحيث يستطيع المريض أن يستفيد من العلاج ويأخذ رأي أكثر من طبيب ضمن شبكة كليمنصو ميديسين، علماً بأن جميع الأطباء مميزين وعالميين وذوي خبرات واسعة من العديد من المستشفيات في أوروبا وأميركا. فمن خلال شبكة كليمنصو ميديسين نستطيع تلبية المريض حيثما كان.

مركز كليمنصو الطبي في دبي يقع في مدينة دبي الطبية المرحلة الثانية (الجداف). تعتبر دبي اليوم من أفضل وجهات الإستثمار في مجال الرعاية الصحية، وسيكون هذا المركز الطبي الأحدث والأول في مدينة دبي فهو عبارة عن مجمّع صحي فريد من نوعه، يضم مستشفى متعدد الإختصاصات من مائة سرير، مجهز تجهيزاً شاملاً بالتقنيات الجديدة  ليقدم خدمات ورعاية طبية على أعلى مستوى من الجودة والسلامة للمواطنين والمقيمين والمرضى الدوليين. 

فبالإضافة الى تجهيز المستشفى بأحدث الأجهزة والمعدات الطبية نحرص أن يكون الطاقم الطبي من الرواد في حقول اختصاصهم  الذين هم على اطلاع واسع بأحدث وأدق التفاصيل في المجال الطبي ويحرصون على مواكبة كل جديد. 

وسيشكل المركز جزءاً من خطة دولة الإمارات وخطة دبي 2021 لتحسين مجال الرعاية الصحية والإبتكار من خلال الشراكات الإستراتيجية مع مزودي الرعاية الصحية الإقليميين والدوليين كمركز كليمنصو الطبي المعتمد دولياً وذي السمعة المتميزة لدى المرضى في الدول العربية. علماً أن المركز سيبدأ العمل رسمياً في مطلع العام الحالي.

بالنسبة لمركز كليمنصو الطبي في الرياض، فهو يتألف من 180 سريرا ويضم أحدث ما توصل إليه العالم من تقنيات طبية، بالإضافة إلى العيادات الخارجية. سوف نسعى من خلال هذا المستشفى لتقديم خدمات ورعاية طبية على أعلى مستوى من الجودة والسلامة للمواطنين والمقيمين، بالتعاون مع الأطباء السعوديين الرواد في حقول اختصاصهم كما أن التطور السريع في التعليم الطبي وتدريب القوى العاملة في المملكة العربية السعودية أدى إلى زيادة الكوادر الطبية والصحية السعودية الماهرة التي سيساعدها وجود مراكز طبية عالية الجودة، في الإبداع بما يقدموه لرعاية المرضى.

هذا بالإضافة إلى سعينا المستمر لرفع معايير الجودة والإمتياز في القطاع الطبي عبر الإستفادة من كل الطاقم الطبي، التمريضي والإداري الموجود في مركز كليمنصو الطبي في بيروت والذي لطالما تميز بالخبرات على المستوى الدولي من خلال التعاون والتعليم  وتبادل الخبرات المستمر مع جونز هوبكينز انترناشيونال المصنف أفضل مستشفى في الولايات المتحدة لأكثر من عشرين عاماً.  

0 replies

Leave a Reply

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *