ميلدا كعدي

رئيسة قسم الاكتتاب في شركة Victoire للتأمين

ميلدا كعدي

العميل بات أكثر وعيًا من السابق”

استطاعت شركة Victoire أن تثبت مكانتها في سوق التأمين في لبنان بفضل ما تقدمه لعملائها من خدمات طبية واستشفائية وغيرها بمصداقية تامة، ما خوّلها أن تحتل مكانة متقدمة ما بين شركات التأمين لتقدم كل ما هو جديد ومتميز وتلبي احتياجات الزبون المتنوعة. مجلةالمستشفى العربيالتقت رئيسة قسم الاكتتاب في شركة Victoire للتأمين ميلدا كعدي  للوقوف على جديد قطاع التأمين في لبنان والاطلاع على ما تقدمه الشركة لعملائها.

نود الحديث بداية عن شركة Victoire للتأمين؛ متى تأسست؟ وما الذي يميزها عن سائر الشركات العاملة في لبنان؟

في الواقع، شركة Victoire للتأمين موجودة في السوق منذ ما يزيد عن ثلاثين عاما كشركة، إلا أن الوجود الفعلي في السوق يعود الى حوالى خمسون عاما حين أسسها الرئيس التنفيذي ابراهيم سلطانم. أما مميزاتها، فان المصداقية والوضوح التام في جميع المعاملات مع العملاء هي الميزة الأهم للشركة وهو ما خولها أن تستمر طوال السنوات الماضية مع اكتسابها سمعة طيبة بين مثيلاتها في لبنان. لكل شركة أسلوب معين في العمل، وما يميزنا هو تلك العلاقة المباشرة التي نتعامل بها مع عملائنا، إذ بإمكان أي منهم الاتصال مباشرة او المجيء الى الشركة من دون الحاجة الى الوسيط؛ حتى الوسطاء نتعامل معهم بشكل مرن من دون تحديد أوقات ومواعيد. أسلوبنا في العمل هو الحرص على العلاقة المباشرة مع العميل وهو ما أدى الى استقطاب الكثير من العملاء والاهم من ذلك هو استمرارية وجودهم معنا وما لذلك من دور في بناء سمعة طيبة بين العملاء لاستقطاب المزيد من العملاء الجدد.

دائما نسمع عن خدمات جديدة تقدمها شركات التأمين. ما هو جديدكم اليوم في هذا المجال؟

هناك عدد من الخدمات الجديدة التي بتنا نقدمها اليوم للعميل؛ من هذه الخدمات بوليصة تأمين الصيد أي أن الصياد عليه أن يحمل هذه البوليصة لتغطية الحوادث التي يمكن أن تحصل معه أثناء الصيد لأن التأمين الصحي العادي لا يغطي الحوادث المتعلقة بالسلاح. من الخدمات الجديدة ايضا تأمين السفر والمقصود هنا أن كل سائح يزور لبنان يطلب منه الأمن العام بوليصة تأمين صحية تغطي فترة تواجده في لبنان. كما أن المسافر من لبنان بهدف السياحة بإمكانه الحصول على تغطية صحية خلال فترة سفره نتميز أيضا بالتأمين الصحي المجاني للأطفال حديثي الولادة لمدة سنة من تاريخ بوليصة التأمين ونسميه “Baby Victoire”، حيث يحصل الطفل على الخدمات الطبية كافة منذ لحظة ولادته وحتى مرور سنة على تاريخ بوليصة التأمين.

ومنذ حوالى السنتين بدأن بإجراء عمليات البدانة وذلك بعد دراسة الملف الطبي للمريض ومعرفة مؤشر كتلة الجسم لديه وما إذا كان يعاني من أمراض مزمنة او غيرها بسبب زيادة الوزن وذلك وفق بروتوكول معين. أما الجديد اليوم، وهو ما تتم دراسته ما بين وزارة الاقتصاد التي ننتمي إليها كشركات تأمين وبين لجنة مراقبة هيئات الضمان، تغطية المريض بعد 180 يوما من تاريخ تأمينه وليس بعد سنة كما هو سائد حاليا والتي تعرف بـ GR، ومن المتوقع أن يقر هذا القانون بعد فترة وجيزة.

كيف تقيّمين قطاع التأمين في لبنان اليوم؟

قطاع التأمين اليوم يختلف عما كان عليه في الماضي، وهناك الكثير من الأمور التي تغيرت عن الماضي، حيث أن المنافسة اليوم اكبر بكثير نظرا لتنامي عدد الشركات العاملة في قطاع التأمين وصغر حجم السوق. المنافسة في هذا المجال أوجدت الكثير من الخدمات التأمينية الجديدة وأسهمت في إدخال الكثير من التطورات، حيث قطع مجال التأمين شوطا كبيرا كما أن العميل بات يدرك تماما أهمية سوق التأمين وما يقدمه. إن أهم ما في الأمر اليوم هو الوعي لدى العميل، على عكس ما كان سائدا في الماضي؛ لقد بات العميل اليوم على دراية تامة بأهمية سوق التأمين الصحي وأهمية الحصول على هذه الخدمة فضلا عن معرفته بالكثير من التفاصيل وفهمها بوضوح قبل أن يقدم على التجديد او الاتفاق مع الشركة.

ما هي ابرز الخدمات الطبية التي تقدمونها؟

إن ما نقدمه من خدمات طبية يتم من خلال شركة Globemed وهي شركة ذات خبرة طويلة في الخدمات الطبية ومتمرسة جدا في مجال عملها. في كل مستشفى لدينا مكتب خاص بالشركة يمكن للعميل أن يحصل على ما يريد من معلومات او ما يحتاجه من موافقات بشكل مباشر.

ماذا عن مواكبتكم للتطورات الطبية الآخذة في الانتشار وتغطيتها؟

نحن ملزمون باتّباع ما تقرّه وزارة الصحة والضمان الصحي الاجتماعي في هذا المجال ولا يمكننا أن نكون اكبر من الدولة، فما ينص عليه القانون وتوافق عليه الوزارة والضمان نحن نغطيه.

وفي الواقع، هناك الكثير من الخدمات الطبية والاستشفائية التي استجدت في السنوات الأخيرة ولم تكن الوزارة تعترف بها؛ بعض العمليات التي تحتاج الى الروبوت يتم الموافقة عليها بعد دراسة الملف الطبي، وبعض الخدمات الطبية الأخرى لا تزال قيد الدرس.

0 replies

Leave a Reply

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *