أبوت تعلن عن حصولها على علامة اعتماد “سي إي” للإختبارات الطبية الخاصة بالكشف عن الأجسام المضادة لفيروس كورونا وتوفيرها بشكل عاجل في الإمارات العربية المتحدة

أبوت تعلن عن حصولها على علامة اعتماد “سي إي” للإختبارات الطبية الخاصة

بالكشف عن الأجسام المضادة لفيروس كورونا وتوفيرها بشكل عاجل في الإمارات العربية المتحدة

  • تعمل اختبارات الدم الجديدة هذه للأجسام المضادة على جهاز المختبرات الطبية ARCHITECT® i1000SR و i2000SR وستُعمّم إلى نظامAlinity™ i 
  • ستعمل شركة أبوت على شحن هذه الاختبارات الطبية إلى الإمارات اليوم، وتخطط لتوفير 300،000 اختبار مع نهاية الشهر
  • سبق لشركة أبوت أن وفّرت الاختبارات الطبية الجزيئية للكشف عن فيروس كوفيد-19 عبر جهازها m2000™
  • أظهرت هذه الاختبارات حساسيةً ودقة تفوقان 99% عند مرور 14 يوم أو أكثر على ظهور الأعراض

أعلنت شركة أبوت عن حصول اختبار الدم المصلي للأجسام المضادة آي جي جي “IgG” الخاص بها على علامة سي إي “CE” رقم (98/79/EC) والخاصة بمعايير الصحّة والسلامة التي يطبّقها الاتّحاد الأوروبي. وتكمن أهمية هذا الاختبار في تحديد الأجسام المضادة التي تكشِف ما إذا كان الشخص قد أصيب بالفيروس في فترة سابقة. كما أنها توفّر رؤية أوضح عن الفيروس بما في ذلك مدة بقاء الأجسام المضادة في الجسم ومدى قدرتها على توفير المناعة له، مما يسمح في دعم الأبحاث المتعلقة باللقاحات والعلاجات.

وفي معرض تعليقه على هذا الإنجاز، تحدّث محمد أبوالرُّب، المدير العام لوحدة التشخيص المخبري في شركة أبوت في الخليج والمشرق العربي قائلاً: “ركّزت شركة أبوت على طرح اختبارات كوفيد-19 في السوق بأسرع وقتٍ ممكن للمساعدة في معالجة هذا الوباء. نحن فخورون بتوفير اختبارات الأجسام المضادة هذه على الفور، كونها ستساعد في تحديد الأشخاص الذين أصيبوا بالفيروس، مما يمنحنا المزيد من الثقة عند العودة التدريجية إلى حياتنا الطبيعية.”

اختبارات الأجسام المضادة ستعمل على توسيع نطاق الاختبارات الطبية المتعلقة بفيروس كوفيد-19

فبينما تقوم فكرة الاختبارات الطبية الجزيئية على الكشف عمّا إذا كان الشخص حاملاً للفيروس، تستند فكرة اختبارات الأجسام المضادة على تحديد ما إذا كان الشخص قد أصيب سابقاً بالفيروس. فاختبارات الأجسام المضادة لمجموعة فيروسات سارس-كوف-2 والتي تنتجها شركة أبوت قادرة على تحديد بروتين آي جي جي IgG المناعي الذي يفرزه الجسم في المراحل الأخيرة من الإصابة بالعدوى، والذي قد يبقى في الجسم لأشهر أو حتى سنوات بعد الإصابة. وقد أظهرت هذه الاختبارات حساسيةً ودقة تفوقان 99% عند مرور 14 يوم أو أكثر على ظهور الأعراض

وستتوفّر اختبارات الدم للأجسام المضادة IgG هذه بدايةً على نظام ®ARCHITECT i1000SR وi2000SR. ويُعد جهاز ®ARCHITECT من أكثر الأجهزة شيوعاً في المختبرات الطبية حول العالم وهو متوفّر منذ عدة عقود. وهناك المئات منه في الإمارات العربية المتحدة. ولدى النظام القدرة على إجراء ما بين 100 و200 تحليل في الساعة.

وتعمل شركة أبوت على تنشيط عمليات تصنيع اختبارات الأجسام المضادة في أوروبا وتتطلع إلى توسيع نطاق هذه الاختبارات لتعمل من خلال نظامAlinity™ i . كما ستقوم الشركة بتطوير اختبارات الكشف عن الأجسام المضادّة الأخرى من نوع آي جي إم “IgM” في المستقبل القريب.

0 replies

Leave a Reply

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *