اتّخذ مستشفى أوتيل ديو دو فرانس كافة الإجراءات التنظيمية لمواجهة وباء COVID-19

نستقبل مرضانا

نحن مسؤولون في مواجهة الوباء

اتّخذ مستشفى أوتيل ديو دو فرانس كافة الإجراءات التنظيمية لمواجهة وباء COVID-19 العالمي الذي يتفشّى في لبنان. سيواصل المستشفى نشاطاته الطبّية والجراحية ذات الأولوية.

فصل المسارات

بالتوازي مع مدخل قسم الطوارئ في المستشفى ولكن بعيداً عنه، تمّ افتتاح مركز الإنفلونزا بحيث يمكن معاينة المرضى الخارجيين بشكل سريع وفعّال، ومن دون تعطيل عمل قسم الطوارئ.

حجز عدد من الأسرّة للاستشفاء والإنعاش

وقد اتُّخذ هذا الإجراء من أجل تأمين خدمات الرعاية الاستشفائية بالمستوى المطلوب لمواكبة التحدي الصحّي الذي تواجهه الجهات الفاعلة في القطاع الطبّي والرعاية الصحّية نظراً للوضع الحالي غير المسبوق. هنا أيضاً، تمّ فصل المسارات ووضع مرضى COVID-19 في أقسام معزولة. ومن ناحية أخرى، سنستمرّ في استقبال كلّ حالات الطوارئ الطبّية الجراحية ومرضى غسيل الكلى  ومرضى السرطان والعلاج بالأشعّة وحالات الولادة… في إطار صحّي مؤمّن وآمن. في المقابل، تمّ تأجيل بعض الأنشطة المجدولة.

تأمين حماية طاقمنا الطبّي والتمريضي

من خلال توفير معدّات الحماية الفرديّة اللازمة وعزل أيّ من أعضائه، سواء كان طبيباً أو ممرّضة أو عاملاً صحّياً، بمجرّد أن يتبيّن أنّه كان على احتكاك مع حالة مشتبه بها. ونحن نشكرهم على التزامهم.

التعاون الوثيق مع شركاء مختصّين

نودّ أن نشكر مختبر رودولف ميريو التابع لكلية الصيدلة في جامعة القديس يوسف الذي أمّن تعبئةً نموذجيّة لإجراء الاختبارات البيولوجية المتطوّرة التي يتطلّبها هذا الفيروس.

بالإضافة إلى اتّخاذ قرارات صارمة، نحن نحرص على اتّباع تعليمات الحكومة اللبنانية والتوصيات العلمية التي تضعها السلطات الصحّية المحلية والأوروبية والعالمية.

نحن في خدمة مرضانا مهما كانت حالتهم المرضيّة

إنّ معظم المرضى الذين تمّ استقبالهم في قسم الطوارئ حتى الآن قد توجّهوا إلى القسم لأسباب أخرى غير COVID-19. ويتم إرسال كافّة بياناتنا وبانتظام إلى وزارة الصحّة.

0 replies

Leave a Reply

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *