استئصال‭ ‬ورم‭ ‬في‭ ‬قاع‭ ‬المخ‭ ‬ينهي‭ ‬معاناة‭ ‬سبعيني في مستشفى د. سليمان الحبيب

مستشفى‭ ‬د‭. ‬سليمان‭ ‬الحبيب

استئصال‭ ‬ورم‭ ‬في‭ ‬قاع‭ ‬المخ‭ ‬ينهي‭ ‬معاناة‭ ‬سبعيني

تمكن‭ ‬فريق‭ ‬طبي‭ ‬بمستشفى‭ ‬د‭. ‬سليمان‭ ‬الحبيب‭ ‬بالقصيم‭ ‬من‭ ‬إنقاذ‭ ‬مريض‭ ‬يبلغ‭ ‬من‭ ‬العمر‭ ‬78‭ ‬عاماً،‭ ‬كان‭ ‬يعاني‭ ‬من‭ ‬آلام‭ ‬حادة‭ ‬وشديدة‭ ‬في‭ ‬الوجه‭ ‬وصداع‭ ‬متواصل‭ ‬وانسدادات‭ ‬في‭ ‬الأنف‭ ‬والشعور‭ ‬بالدوخة،‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬ضعف‭ ‬شديد‭ ‬في‭ ‬الرؤية‭ ‬بالعين‭ ‬اليسرى،‭ ‬وذلك‭ ‬نتيجة‭ ‬وجود‭ ‬ورم‭ ‬في‭ ‬أكثر‭ ‬المواضع‭ ‬حساسية‭ ‬بجسم‭ ‬الإنسان‭ ‬وهو‭ ‬قاع‭ ‬المخ‭.‬

هذا‭ ‬ما‭ ‬أوضحه‭ ‬الدكتور‭ ‬ناجي‭ ‬مسعود‭ ‬طبيب‭ ‬جراحة‭ ‬المخ‭ ‬والأعصاب‭ ‬الحاصل‭ ‬على‭ ‬الزمالة‭ ‬الألمانية،‭ ‬قائلا‭ ‬إن‭ ‬المريض‭ ‬عانى‭ ‬كثيراً‭ ‬من‭ ‬الألم‭ ‬لعدة‭ ‬سنوات‭ ‬وحاول‭ ‬العلاج‭ ‬في‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬مستشفى‭ ‬ولكن‭ ‬دون‭ ‬جدوى‭.‬ الدكتور‭ ‬مسعود‭ ‬أوضح‭ ‬أنه‭ ‬فور‭ ‬وصول‭ ‬المريض‭ ‬لقسم‭ ‬الطوارئ‭ ‬بمستشفى‭ ‬د‭. ‬سليمان‭ ‬الحبيب‭ ‬بالقصيم‭ ‬تم‭ ‬إخضاعه‭ ‬للفحوصات‭ ‬المخبرية‭ ‬وأشعة‭ ‬الرنين‭ ‬المغناطيسي‭ ‬M.R.I‭ ‬والتصوير‭ ‬المقطعي‭ ‬C.T‭. ‬Scan ‭ ‬والتي‭ ‬أبانت‭ ‬عن‭ ‬وجود‭ ‬ورم‭ ‬بطول‭ ‬6‭ ‬سم‭ ‬وعرض‭ ‬4‭ ‬ونصف‭ ‬سم‭ ‬في‭ ‬عظم‭ ‬قاع‭ ‬المخ،‭ ‬مما‭ ‬تسبب‭ ‬له‭ ‬بالضغط‭ ‬على‭ ‬العصب‭ ‬البصري‭ ‬للعين‭ ‬اليسرى‭ ‬والشعور‭ ‬ببقية‭ ‬الأعراض‭ ‬السابق‭ ‬ذكرها‭.‬ وعن‭ ‬العملية،‭ ‬قال‭ ‬طبيب‭ ‬جراحة‭ ‬المخ‭ ‬والأعصاب‭ ‬إنه‭ ‬بعد‭ ‬الاطلاع‭ ‬على‭ ‬نتائج‭ ‬الفحوصات‭ ‬كافة‭ ‬وعمل‭ ‬دراسة‭ ‬دقيقة‭ ‬لقعر‭ ‬المخ،‭ ‬تقرر‭ ‬إجراء‭ ‬العملية‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬تقنيات‭ ‬المنظار‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬فتحة‭ ‬في‭ ‬اللثة‭ ‬العلوية‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬الدخول‭ ‬بواسطة‭ ‬الأنف‭ ‬وصولا‭ ‬للورم‭ ‬في‭ ‬قاع‭ ‬المخ،‭ ‬والبعد‭ ‬عن‭ ‬العمليات‭ ‬التقليدية‭ ‬التي‭ ‬تعتمد‭ ‬على‭ ‬فتح‭ ‬الجمجمة‭ ‬وما‭ ‬لها‭ ‬من‭ ‬مضاعفات‭ ‬خطيرة‭.‬

وذكر‭ ‬د‭. ‬ناجي‭ ‬أن‭ ‬الجراحة‭ ‬استغرقت‭ ‬3‭ ‬ساعات‭ ‬ونصف‭ ‬الساعة‭ ‬تم‭ ‬فيها‭ ‬استئصال‭ ‬كامل‭ ‬الورم‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬المنظار‭ ‬والمعروف‭ ‬باسم‭ ‬Endoscopy‭ ‬علاوة‭ ‬على‭ ‬استخدام‭ ‬تقنية‭ ‬الميكروسكوب‭ ‬الجراحي‭ ‬المتطور‭ ‬Pentero‭ ‬وجهاز‭ ‬CAUSA‭ ‬الذي‭ ‬يعمل‭ ‬على‭ ‬إزالة‭ ‬الأورام‭ ‬دون‭ ‬التأثير‭ ‬على‭ ‬الأنسجة‭ ‬الحيوية‭ ‬بالمخ‭ ‬الملاصقة‭ ‬للورم‭.‬ كما‭ ‬أكد‭ ‬أن‭ ‬العملية‭ ‬أجريت‭ ‬بنجاح‭ ‬تام‭ ‬ولله‭ ‬الحمد‭ ‬دون‭ ‬أية‭ ‬مضاعفات،‭ ‬حيث‭ ‬استطاع‭ ‬المريض‭ ‬التحرك‭ ‬والمشي‭ ‬بعد‭ ‬24‭ ‬ساعة‭ ‬من‭ ‬العملية،‭ ‬وقد‭ ‬انتهت‭ ‬لديه‭ ‬مشاكل‭ ‬الصداع‭ ‬الدائم‭ ‬والدوخة،‭ ‬مشيراً‭ ‬إلى‭ ‬انه‭ ‬تم‭ ‬إجراء‭ ‬فحوصات‭ ‬للنظر‭ ‬على‭ ‬عينه‭ ‬اليسرى‭ ‬والتي‭ ‬بينت‭ ‬تحسن‭ ‬الرؤية‭ ‬لديه‭ ‬بنسبة‭ ‬تجاوزت‭ ‬الـ80‭ % ‬ في‭ ‬الختام،‭ ‬قال‭ ‬الدكتور‭ ‬ناجي‭ ‬مسعود‭ ‬إن‭ ‬المريض‭ ‬خرج‭ ‬من‭ ‬المستشفى‭ ‬بمرور‭ ‬5‭ ‬أيام‭ ‬على‭ ‬العملية‭ ‬وهو‭ ‬بصحة‭ ‬جيدة‭ ‬وبدأ‭ ‬يمارس‭ ‬حياته‭ ‬بصورة‭ ‬طبيعية‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬تم‭ ‬التأكد‭ ‬من‭ ‬سلامة‭ ‬جميع‭ ‬مؤشراته‭ ‬وعلاماته‭ ‬الحيوية‭ ‬وانتهاء‭ ‬كافة‭ ‬الأعراض‭ ‬السابق‭ ‬ذكرها‭.‬

مجلة المستشفى العربي – عدد نيسان (أبريل) 2018  رقم 139 – صفحة 28

0 replies

Leave a Reply

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *