الإسعاف الجوي بحمد الطبية يحصل على إعادة الاعتماد من المعهد الأوروبي للخدمات الطبية الجوية

الإسعاف الجوي بحمد الطبية

يحصل على إعادة الاعتماد من المعهد الأوروبي للخدمات الطبية الجوية

حصلت خدمة الإسعاف الجوي بمؤسسة حمد الطبية على إعادة الاعتماد من المعهد الأوروبي للخدمات الطبية الجوية (EURAMI).

تقدّم خدمة الإسعاف في المؤسسة خدمات الإسعاف الجوي لمرضى الحالات الحرجة من البالغين والأطفال في قطر عندما تكون هناك ضرورة قصوى للسرعة في نقل المريض أو المصاب أو كان متواجداً في منطقة نائية، وقد أصبحت خدمة الإسعاف الطبي الجوي التي تم إطلاقها عام 2007 جزءاً أساسياً من آلية الاستجابة للطوارئ الطبية حيث تستجيب هذه الخدمة لما يزيد عن 2000 حالة طوارئ سنوياً.

وفي إشارة إلى أهمية إعادة اعتماد خدمات الإسعاف الجوي التي تتمّ بالتعاون الوثيق بين مؤسسة حمد الطبية والقوات الجوية الأميرية القطرية، قال السيد بريندون موريس, المدير التنفيذي لخدمة الإسعاف في مؤسسة حمد الطبية: “بالنيابة عن الإدارة العليا لخدمة الإسعاف، يطيب لي أن اتقدّم بالتهاني لكافة الكوادر التي تسهم بصورة يومية في تقديم خدمات رعاية صحية متميّزة وذات مستوى عالٍ للمرضى في دولة قطر عبر خدمة الإسعاف الجوي والتي تمّ اعتمادها للمرة الأولى خلال عام 2015 إقراراً بجودة ورقيّ مستوى الخدمات المقدّمة في هذا المجال”. وأضاف السيد موريس:”تعتمد العمليات التشغيلية لخدمات الإسعاف الجوي على الشراكة القوية بين إدارتنا والقوات الجوية الأميرية القطرية التي يعمل طيّاروها الأكفاء جنباً إلى جنب مع كوادر الإسعاف الطبي لضمان تقديم أفضل خدمات الرعاية الصحية الطارئة على مدار الساعة وطوال العام”.

الجدير بالذكر، أن المعهد الأوروبي للخدمات الطبية الجوية EURAMI هو المؤسسة العالمية الرائدة في مجال اعتماد خدمات الإسعاف الجوي في مؤسسات الرعاية الصحية ولا يمنح المعهد اعتماده لأيّ جهة إلا إذا كانت خدمة الإسعاف الطبي الجوي لديها تتمتع بسجل متميز من حيث المعايير الطبية الجوية وعمليات الملاحة الجوية.

من جانبه قال السيد علي درويش, مساعد المدير التنفيذي لخدمة الإسعاف في مؤسسة حمد الطبية: “لقد قطعت خدمة الإسعاف الجوي في مؤسسة حمد الطبية شوطاً طويلاً خلال السنوات العشر الماضية، وقد اقتصرت عملياتها التشغيلية في بادئ الأمر على العمل أثناء ساعات النهار حتى تمّ توسيع نطاق هذه العمليات في عام 2011 ليكون على مدار الساعة”. وأكد السيد علي درويش، أن مؤسسة حمد الطبية أضافت ثلاث مروحيات من طراز أوجوستا ويستلاند 139 إلى أسطولها في شهر سبتمبر 2013، يقودها طيارون من القوات الجوية الأميرية القطرية، وتتسع كل منها لاثنين من المرضى واثنين من المسعفين إضافة إلى اثنين من الطيارين، وقد تم تزويد هذه المروحيات بالأجهزة والمعدّات الطبية وفق آخر ما توصلت إليه تكنولوجيا الإسعاف الطبي”.

يُعد هذا الاعتماد من الاعتمادات الدولية المرموقة التي حصلت عليه خدمة الإسعاف في مؤسسة حمد الطبية، حيث تمّ اعتمادها ثلاث مرات من قِبل اللجنة الدولية المشتركة (JCI)، بالإضافة إلى اعتماد مركز الاتصال التابع لخدمة الإسعاف في المؤسسة من قِبل الأكاديمية الدولية لخدمات التعبئة للطوارئ.

0 replies

Leave a Reply

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *