الفطور‭ ‬السنوي‭ ‬للتوعية‭ ‬وجمع‭ ‬التبرعات‭ ‬احتفاء‭ ‬بعيد‭ ‬الأم

الجمعية‭ ‬اللبنانية‭ ‬لمكافحة‭ ‬سرطان‭ ‬الثدي ومعهد‭ ‬نايف‭ ‬باسيل‭ ‬للسرطان‭ ‬في‭ ‬المركز‭ ‬الطبي‭ ‬في‭ ‬الجامعة‭ ‬الأميركية‭ ‬في‭ ‬بيروت 

ينظمان‭ ‬الفطور‭ ‬السنوي‭ ‬للتوعية‭ ‬وجمع‭ ‬التبرعات‭ ‬احتفاء‭ ‬بعيد‭ ‬الأم

 

بمناسبة‭ ‬عيد‭ ‬الأم،‭ ‬نظمت‭ ‬الجمعية‭ ‬اللبنانية‭ ‬لمكافحة‭ ‬سرطان‭ ‬الثدي‭ (‬LBCF‭) ‬ومركز‭ ‬علاج‭ ‬سرطان‭ ‬الثدي‭ ‬بمعهد‭ ‬نايف‭ ‬باسيل‭ ‬للسرطان‭- ‬ المركز‭ ‬الطبي‭ ‬في‭ ‬الجامعة‭ ‬الأميركية‭ ‬في‭ ‬بيروت (‭ ‬NKBCI AUBMC)‬‮ ‬الفطور‭ ‬الخيري‭ ‬السنوي‭ ‬للاحتفاء‭ ‬بالأمهات‭ ‬وتكريمهنّ‭ ‬باعتبارهن‭ ‬أكثر‭ ‬النساء‭ ‬تأثيراً‭ ‬في‭ ‬الحياة‭.‬

أقيم‭ ‬الفطور‭ ‬السنوي‭ ‬في‭ ‬فندق‭ ‬فور‭ ‬سيزونز،‭ ‬بهدف‭ ‬جمع‭ ‬التبرعات‭ ‬لدعم‭ ‬مرضى‭ ‬سرطان‭ ‬الثدي‭ ‬مالياً‭ ‬ونفسياً‭ ‬وللتوعية‭ ‬لتسليط‭ ‬الضوء‭ ‬على‭ ‬قضية‭ ‬سرطان‭ ‬الثدي‭ ‬وتذكير‭ ‬جميع‭ ‬النساء‭ ‬وخصوصاً‭ ‬الأمهات‭ ‬وجوب‭ ‬التركيز‭ ‬على‭ ‬صحتهن‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬اتخاذ‭ ‬مبادرات‭ ‬استباقية‭ ‬على‭ ‬نطاق‭ ‬واسع‭ ‬طوال‭ ‬العام‭. ‬

حضر‭ ‬اللقاء‭ ‬ممثل‭ ‬دولة‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬الوزراء‭ ‬الاستاذ‭ ‬سعد‭ ‬الحريري‭ ‬سعادة‭ ‬‏النائب‭ ‬الدكتور‭ ‬باسم‭ ‬الشاب‭ ‬ومعالي‭ ‬الوزيرة‭ ‬السيدة‭ ‬ليلى‭ ‬الصلح‭ ‬نائبة‭ ‬رئيس‭ ‬مؤسسة‭ ‬الوليد‭ ‬بن‭ ‬طلال‭ ‬الإنسانية،‭ ‬وملكة‭ ‬جمال‭ ‬لبنان‭ ‬السابقة‭ ‬الممثلة‭ ‬نادين‭ ‬نسيب‭ ‬نجيم‭ ‬بصفتها‭ ‬سفيرة‭ ‬الجمعية‭ ‬اللبنانية‭ ‬لمكافحة‭ ‬سرطان‭ ‬الثدي،‭ ‬البروفسورة‭ ‬سامية‭ ‬خوري‭ ‬عميدة‭ ‬الجامعة‭ ‬الأميركية‭ ‬في‭ ‬بيروت،‭ ‬والبروفسور‭ ‬علي‭ ‬طاهر‭ ‬مدير‭ ‬معهد‭ ‬نايف‭ ‬باسيل‭ ‬للسرطان،‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬رئيس‭ ‬الحفل‭ ‬البروفسور‭ ‬ناجي‭ ‬الصغير‭ ‬رئيس‭ ‬قسم‭ ‬أمراض‭ ‬الدم‭ ‬والأورام‭ ‬في‭ ‬الجامعة‭ ‬الأميركية‭ ‬في‭ ‬بيروت،‭ ‬ورئيس‭ ‬الجمعية‭ ‬اللبنانية‭ ‬لمكافحة‭ ‬سرطان‭ ‬الثدي‭ ‬في‭ ‬لبنان‭ ‬ومدير‭ ‬مركز‭ ‬علاج‭ ‬سرطان‭ ‬الثدي‭ ‬في‭ ‬الجامعة‭ ‬الأميركية‭ ‬في‭ ‬بيروت‭ ‬إضافةً‭ ‬إلى‭ ‬حشد‭ ‬من‭ ‬سيدات‭ ‬المجتمع‭ ‬والأطباء‭ ‬والمتبرّعين‭.‬

بعد‭ ‬تقديم‭ ‬من‭ ‬الفنان‭ ‬محمد‭ ‬قيس،‭ ‬وتعريف‭ ‬للجمعية‭ ‬من‭ ‬الصحافية‭ ‬رلى‭ ‬معوض،‭ ‬قال‭ ‬البروفسور‭ ‬ناجي‭ ‬الصغير،‭ ‬رئيس‭ ‬الجمعية‭ ‬اللبنانية‭ ‬لمكافحة‭ ‬سرطان‭ ‬الثدي،‭ ‬ومدير مركز‭ ‬الثدي‭ ‬للتميّز،‭ ‬ورئيس‭ ‬قسم‭ ‬أمراض‭ ‬الدم‭ ‬والأورام‭ ‬في‭ ‬الجامعة‭ ‬الأميركية‭ ‬في‭ ‬بيروت‭ :‬”لقد قطعنا‭ ‬شوطاً‭ ‬كبيراً‭ ‬على‭ ‬طريق‭ ‬نشر‭ ‬الوعي‭ ‬حول‭ ‬سرطان‭ ‬الثدي‭ ‬خلال‭ ‬الأعوام‭ ‬الماضية،‭ ‬وما‭ ‬زال‭ ‬أمامنا‭ ‬كثير‭ ‬من‭ ‬الجهود‭ ‬يجب‭ ‬بذلها‭ ‬للتقدم‭ ‬في‭ ‬مجالات‭ ‬الوقاية‭ ‬والكشف‭ ‬المبكر‭ ‬والعلاج‭ ‬الفعّال،”‭ ‬مضيفاً‭:‬ “الأم‭ ‬هي‭ ‬العمود‭ ‬الفقري‭ ‬للأسرة‭ ‬من‭ ‬هنا‭ ‬أهمية‭ ‬صحّتها‭ ‬لرعاية‭ ‬وتربية‭ ‬مجتمع‭ ‬أفضل‭.‬ لذا،‭ ‬نستغل‭ ‬هذه‭ ‬المناسبة‭ ‬ونطلق‭ ‬عليها‭ ‬اسم‭ ‬”عيد‭ ‬صحة‭ ‬الأم”‭ ‬لنقول‭ ‬للنساء‭ ‬أن‭ ‬يضعن‭ ‬مخاوفهن‭ ‬جانباً‭ ‬فمعدل‭ ‬الشفاء‭ ‬اليوم‭ ‬يتجاوز‭ ‬90٪‮ ‬في‭ ‬حال‭ ‬تم‭ ‬اكتشاف‭ ‬الإصابة‭ ‬بالمرض‭ ‬في‭ ‬مراحله‭ ‬المبكرة‭.”‬ تتماشى‭ ‬هذه‭ ‬المبادرة‭ ‬مع‭ ‬أهداف‭ ‬الجمعية‭ ‬اللبنانية‭ ‬لمكافحة‭ ‬سرطان‭ ‬الثدي،‭ ‬والمركز‭ ‬الطبي‭ ‬في‭ ‬الجامعة‭ ‬الأميركية‭ ‬في‭ ‬بيروت‭ ‬لتعزيز‭ ‬وعي‭ ‬الرأي‭ ‬العام‭ ‬حول‭ ‬سرطان‭ ‬الثدي‭ ‬ووسائل‭ ‬علاجه‭ ‬الحديثة،‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬اعتماد‭ ‬السياسات‭ ‬والبرامج‭ ‬التي‭ ‬ترمي‭ ‬لاحتواء‭ ‬هذا‭ ‬المرض‭.‬

قالت‭ ‬نادين‭ ‬نسيب‭ ‬نجيم،‭ ‬سفيرة‭ ‬الجمعية‭ ‬اللبنانية‭ ‬لمكافحة‭ ‬سرطان‭ ‬الثدي‭:‬ “يحق‭ ‬لكل‭ ‬امرأة‭ ‬خصوصاً‭ ‬إذا‭ ‬كانت‭ ‬أمّاً‭ ‬أن‭ ‬تتاح‭ ‬لها‭ ‬إمكانية‭ ‬الاستفادة‭ ‬من‭ ‬برامج‭ ‬الكشف‭ ‬وأحدث‭ ‬خدمات‭ ‬الرعاية‭ ‬الصحية‭ ‬بغض‭ ‬النظر‭ ‬عن‭ ‬حالتها‭ ‬المادّية‭.‬ فهذه‭ ‬المبادرات‭ ‬مهمة‭ ‬جداً‭ ‬لتعزيز‭ ‬الوعي‭ ‬حول‭ ‬سرطان‭ ‬الثّدي‭ ‬ودعم‭ ‬المصابات‭ ‬به‭ ‬في‭ ‬نضالهن‭ ‬معه”‭.‬

تتعاون‭ ‬الجمعية‭ ‬اللبنانية‭ ‬لمكافحة‭ ‬سرطان‭ ‬الثدي‭ ‬والمركز‭ ‬الطبي‭ ‬في‭ ‬الجامعة‭ ‬الأميركية‭ ‬في‭ ‬بيروت‭ ‬لمساعدة‭ ‬المرضى‭ ‬مادياً‭ ‬ونفسياً‭ ‬خلال‭ ‬فترة‭ ‬علاجهن‭ ‬التي‭ ‬تتضمّن‭ ‬العلاج‭ ‬الكيميائي‭ ‬والإشعاعي‭ ‬والدراسات‭ ‬المخبرية‭ ‬واختبارات‭ ‬الأشعة‭ ‬واجراءات‭ ‬جراحة‭ ‬استئصال‭ ‬الثدي‭ ‬والإستشفاء‭ ‬واختبارات‭ ‬تخطيط‭ ‬صدى‭ ‬القلب‭.‬

من‭ ‬جانبه،‭ ‬قال‭ ‬البروفسور‭ ‬علي‭ ‬طاهر‭:‬ “معهد‭ ‬نايف‭ ‬باسيل‭ ‬هو المركز‭ ‬الشامل‭ ‬الوحيد‭ ‬في‭ ‬لبنان‭ ‬للوقاية‭ ‬من‭ ‬السرطان‭ ‬وعلاجه‭ ‬حيث‭ ‬يقدم‭ ‬التميّز‭ ‬في‭ ‬رعاية‭ ‬المرضى،‭ ‬والأبحاث،‭ ‬والتعليم،‭ ‬وتعزيز‭ ‬الفعالية‭.‬ وبفضل‭ ‬الدعم‭ ‬الكبير‭ ‬الذي‭ ‬تقدمه‭ ‬الجمعية‭ ‬اللبنانية‭ ‬لمكافحة‭ ‬سرطان‭ ‬الثدي‮ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬مجموعات‭ ‬دعم‭ ‬المرضى،‭ ‬يمكننا‭ ‬توفير‭ ‬الدعم‭ ‬الشامل‭ ‬للمرضى‭ ‬الذين‭ ‬في‭ ‬أمس‭ ‬الحاجة‭ ‬إليه”‭.‬

وفي‭ ‬صلب‭ ‬برنامج‭ ‬التوعية‭ ‬والتثقيف،‭ ‬تنصح الجمعية‭ ‬اللبنانية‭ ‬لمكافحة‭ ‬سرطان‭ ‬الثدي‭ ‬النساء‭ ‬بوجوب‭ ‬التنبّه‭ ‬إلى‭ ‬أي‭ ‬تغييرات‭ ‬قد‭ ‬تطرأ‭ ‬في‭ ‬ثدييهنّ‭.‬‮ ‬فتنصحهنّ‮ ‬بممارسة‭ ‬الفحص‭ ‬الذاتي‭ ‬للثدي‮ ‬‭(‬BSE‭)‬‮ ‬بشكل‭ ‬دوري،‭ ‬وإجراء‭ ‬الفحص‭ ‬السريري‭ ‬للثدي‮ ‬‭(‬CBE‭)‬‮ ‬مرة‭ ‬واحدة‭ ‬في‭ ‬العام‭ ‬حسب‭ ‬طلب‭ ‬طبيبهن،‭ ‬وإجراء‭ ‬التصوير‭ ‬الشعاعي‭ ‬السنوي‭ ‬بعد‭ ‬سن‭ ‬الأربعين‭.‬

من‭ ‬جانبها،‭ ‬قالت‭ ‬السيدة‭ ‬ليلى‭ ‬الصلح‭:‬ “في‭ ‬هذه‭ ‬المناسبة‭ ‬الخاصة،‭ ‬نريد‭ ‬أن‭ ‬نوجّه‭ ‬رسالة‭ ‬أمل‭ ‬إلى‭ ‬الأمهات‭ ‬اللواتي‭ ‬تم‭ ‬تشخيصهنّ‭ ‬بسرطان‭ ‬الثدي،‭ ‬والتشديد‭ ‬على‭ ‬أنّهنّ‭ ‬لسن‭ ‬وحدهنّ‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬التجربة‭ ‬الصعبة‭.‬ نحن‭ ‬أتينا‭ ‬من‭ ‬خلفيات‭ ‬وأماكن‭ ‬مختلفة‭ ‬للتأكد‭ ‬من‭ ‬حصولهنّ‭ ‬على‭ ‬الدعم‭ ‬اللازم‭ ‬عند‭ ‬أول‭ ‬احتمال‭ ‬تشخيص‭ ‬بالإصابة‭ ‬وسنستمر‭ ‬إلى‭ ‬جانبهنّ‭ ‬طالما‭ ‬بقي‭ ‬مرض‭ ‬سرطان‭ ‬الثدي‮ ‬يقلقهنّ‭.‬ وحدث‭ ‬اليوم‭ ‬يمثل‭ ‬فرصة‭ ‬للاتحاد‭ ‬كمجتمع‭ ‬لتكريم‭ ‬الأمهات‭ ‬اللواتي‭ ‬أصبن‭ ‬بهذا‭ ‬المرض،‭ ‬ونشر‭ ‬الوعي،‭ ‬وجمع‭ ‬التبرعات‭ ‬لإنقاذ‭ ‬الحياة‭ ‬واستكشاف‭ ‬الخطوات‭ ‬التي‭ ‬يمكن‭ ‬اتخاذها‭ ‬للحد‭ ‬من‭ ‬خطر‭ ‬الإصابة‭ ‬بسرطان‭ ‬الثدي”‭.‬

أما‭ ‬البروفسورة‭ ‬سامية‭ ‬خوري،‭ ‬مساعدة‭ ‬العميد‭ ‬ومديرة‭ ‬بروفسورة‭ ‬في‭ ‬المركز‭ ‬الطبي‭ ‬في‭ ‬الجامعة‭ ‬الأميركية‭ ‬في‭ ‬بيروت‭ ‬فعبّرت‭ ‬عن‭ ‬امتنانها‭ ‬وتقديرها‭ ‬للجهود‭ ‬التي‭ ‬بذلتها الجمعية‭ ‬اللبنانية‭ ‬لمكافحة‭ ‬سرطان‭ ‬الثدي،‭ ‬قائلة‭:‬ “سيعمل‭ ‬المركز‭ ‬الطبي‭ ‬في‭ ‬الجامعة‭ ‬الأميركية‭ ‬في‭ ‬بيروت‭ ‬على‭ ‬توسيع‭ ‬المرافق‭ ‬التشخيصية‭ ‬والعلاجية‭ ‬وتطوير‭ ‬برامج‭ ‬الأبحاث‭ ‬للوقاية‭ ‬من‭ ‬السرطان‭ ‬ومكافحته‭ ‬بشكل‭ ‬عام‭ ‬بما‭ ‬فيها‭ ‬سرطان‭ ‬الثدي‭ ‬عبر‭ ‬إنشاء‭ ‬مراكز‭ ‬التميّز‭ ‬تماشياً‭ ‬مع‭ ‬رؤية‭ ‬المركز‭ ‬للعام ‭ ‬2020”. ‬

مجلة المستشفى العربي – عدد نيسان (أبريل) 2018  رقم 139 – صفحة 34

0 replies

Leave a Reply

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *