“بوهرنجر إنجلهايم” تدعم المجتمع اللبناني بمبلغ 1.14 مليون دولار

“بوهرنجر إنجلهايم” تدعم المجتمع اللبناني بمبلغ 1.14 مليون دولار 

  •  بعد الانفجار المدمر الذي هزّ ميناء بيروت، أعلنت “بوهرنجر إنجلهايم” عن التزامها بدعم المجتمع اللبناني عبر تخصيص 1.14 مليون دولار للمساهمة في:
  • إعادة بناء مؤسسات الرعاية الصحية المتضررة جراء الانفجار 
  • التبرع  بأدوية “بوهرنجر إنجلهايم” الأساسية لعدد من الأمراض المزمنة والنادرة
  • المساهمة بالخدمات الطبية والرعاية الصحية بالتعاون مع المنظمات غير الحكومية المختلفة

في أعقاب الانفجار الهائل الذي هزّ ميناء العاصمة اللبنانية بيروت يوم الثلاثاء 4 أغسطس 2020، سارعت “بوهرنجر إنجلهايم”، إحدى الشركات الرائدة في قطاع الصناعات الدوائية، إلى التضامن مع الشعب اللبناني في هذه الأوقات العصيبة عبر إعلانها عن تخصيص مبلغ قدره 1.14 مليون دولار دعماً لجهود الإغاثة المحلية.

وفي إطار مساهماتها لدعم المجتمع اللبناني،قررت الشركة المساهمة في إعادة بناء المراكز الطبية والمستشفيات التي تضررت بشدة كما وتبرعت بأدوية الشركة لمساعدة مرضى الأمراض المزمنة والنادرة، بالإضافة إلى المساهمة في تقديم الخدمات الطبية والصحية من خلال الشراكة مع المنظمات غير الحكومية المختلفة . 

 وفي هذا السياق، قال فؤاد جويدي، رئيس قطاع الأدوية البشرية في لبنان ومنطقة الشام والعراق وشمال شرق أفريقيا لدى “بوهرنجر إنجلهايم” :”وقع الانفجار في مرحلة حساسة يواجه فيها لبنان أزمة اقتصادية حادة تتزامن أيضاً مع تفشي وباء كوفيد-19. ونؤكد في ’بوهرنجر إنجلهايم‘ على عميق تعاطفنا مع الشعب اللبناني في هذه الأوقات العصيبة، ونأخذ على عاتقنا التزاماً واضحاً بتقديم أقصى أشكال الدعم الشامل الممكنة للمجتمع اللبناني وزملائنا المتضررين جراء هذا الحادث المؤسف لتمكينهم من التغلب على هذه المأساة.  ونعمل على تحقيق هذا الهدف عبر اتخاذ عدة إجراءات منها المساهمات المالية والتبرعات بالأدوية ودعم الموظفين، سعياً لأن نكون من المساهمين في إعادة إعمار بيروت”.

وسارع موظفو الشركة إلى التعبير عن تضامنهم مع مجتمعاتهم عبر التطوع لتحضير وتوزيع الوجبات الغذائية للمحتاجين في بيروت، إضافة إلى المساهمة في جهود التنظيف عقب الأضرار التي لحقت بمختلف أنحاء المدينة. 

وكان مكتب “بوهرنجر إنجلهايم” في لبنان واحداً من المباني التي لا تحصى المتضررة جراء انفجار بيروت. وتعرّض المكتب الذي يقع على مسافة 6 كيلومترات من الميناء لأضرار جزئية مثل العديد من المباني في المنطقة. وأكدت الشركة سلامة جميع موظفيها في بيروت، حيث لم يكن أي منهم متواجداً في المكتب وقت الانفجار. 

وبادر المقّر الإقليمي لشركة “بوهرنجر إنجلهايم” في الشرق الأوسط وتركيا وأفريقيا إلى اتخاذ عدة إجراءات لمساعدة زملائهم المقيمين في لبنان خلال هذه الفترة، ويشمل ذلك تأمين الغرف الفندقية حتى الانتهاء من إصلاح المنازل المتضررة وتوفير السيارات المؤجرة بدلاً من السيارات الخاصة المتضررة بشدة، إضافة إلى تقديم خدمات الاستشارة للموظفين المتضررين دعماً لصحتهم النفسية والجسدية. 

0 replies

Leave a Reply

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *