دائرة الصحة أبوظبي: إنشاء مركز أبوظبي للصحة العامة خطوة مهمة تسهم في مواصلة ضمان صحة وسلامة سكان الإمارة

دائرة الصحة أبوظبي

إنشاء مركز أبوظبي للصحة العامة خطوة مهمة تسهم في مواصلة ضمان صحة وسلامة سكان الإمارة

مطر سعيد النعيمي

 بناء على القانون رقم (14) لسنة 2019 الذي أصدره صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان بإنشاء “مركز أبوظبي للصحة العامة”، أوضحت دائرة الصحة أبوظبي أن المركز سيسهم بشكل محوري في تعزيز الجهود المبذولة من أجل ضمان صحة وسلامة سكان الإمارة. 

وأعلنت الدائرة عن تعيين مطر سعيد النعيمي مديراً عاماً للمركز، حيث سيتولى جملة من المهام بما في ذلك إدارة وتنسيق خطط وضع معايير الصحة العامة وقيادة جهود التنسيق مع مختلف الجهات المعنية والعمل على تطوير شراكات استراتيجية مع أطراف فاعلة على المستوى المحلي والعالمي. 

وقال معالي الشيخ عبدالله بن محمد آل حامد، رئيس دائرة الصحة أبوظبي: “يسرني أن أرحب بمطر النعيمي مدير عام مركز أبوظبي للصحة العامة، وإنني على ثقة بأنه سوف يسهم بخبراته الواسعة في المضي قدماً بتعزيز صحة ورفاه سكان إمارة أبوظبي، واضعاً صحتهم نصب عينيه، فهي الأولوية التي نسعى على الدوام لتحقيقها وهي نقطة البداية والنهاية لمنطق عملنا وجهودنا.” 

وحول إنشاء المركز، أكد معالي آل حامد: “إن القانون يعكس اهتمام القيادة الرشيدة بصحة سكان الإمارة وحرصها الدؤوب على الارتقاء بها، باعتبارها أغلى ثروة، وهي أساس التنمية ومحركها وستظل دائماً على رأس قائمة أولوياتها، بل ويترجم جهودها المستمرة للحفاظ على صحة الفرد والمجتمع من خلال التركيز على تعزيز الصحة العامة والصحة الوقائية.”

معالي الشيخ عبدالله بن محمد آل حامد، رئيس دائرة الصحة أبوظبي

وأوضح معاليه: “سيشكل مركز أبوظبي للصحة العامة حجر أساس لتحسين صحة ورفاهية سكان الإمارة وقوة دافعة للجهود التي ستكرس لتحديد احتياجاتهم الصحية وتبني وتطوير استراتيجات وسياسات مستندة إلى أسس علمية تمهد الطريق لتنفيذ برامج ومبادرات تجعل من الوقاية أسلوب حياة، متطلعين للمضي قدماً بطموحات القيادة الرشيدة لتمكين مركز أبوظبي للصحة العامة للإسهام في تحقيق رؤيتنا “أبوظبي مجتمع معافى.”

ومن الجدير بالذكر أن مركز أبوظبي للصحة العامة يهدف للحفاظ على صحة سكان الإمارة وضمان سلامة العاملين فيها من خلال تعزيز مفاهيم الصحة العامة والصحة الوقائية. وسيعمل المركز على وضع معايير الصحة العامة والصحة الوقائية وفق أفضل الممارسات وبالتنسيق مع الجهات المعنية، وتطوير الشراكات الاستراتيجية المتعلقة بالصحة العامة والصحة الوقائية مع الجهات المحلية والإقليمية والدولية وفق التشريعات السارية. 

وسيشارك المركز في عمليات الاستجابة للحالات الطارئة للأوبئة والأمراض المعدية والكوارث الطبيعية والتلوث الكيميائي والتلوث الإشعاعي والنووي بالتنسيق مع الجهات المعنية. 

وسيختص المركز في إعداد الدراسات ذات العلاقة بالصحة العامة والصحة الوقائية، وعقد المؤتمرات والندوات والدورات المتعلقة بالصحة العامة والصحة الوقائية، وجمع الأدلة والبيانات عن حالات الإصابات والحوادث المهنية الخطيرة بالتنسيق مع الجهات المعنية، لتحديد أسبابها والحد من مخاطرها، وتسجيل مقدمي الخدمات الفنية والمختصين كافة في مجالات الصحة العامة

 والصحة الوقائية المرخصين من الدائرة، وضمان مراجعة واعتماد أنظمة الجهات العاملة في الإمارة، وفقاً لمتطلبات النظام.

وسيعمل المركز على وضع برامج تدريبية خاصة بالنظام لرفع القدرات في مجال الصحة العامة والصحة الوقائية، وإعداد وتنفيذ وتطوير برامج التوعية والتثقيف ذات العلاقة بالصحة العامة والصحة الوقائية، ووضع وتنفيذ وتطوير البرامج المتعلقة بحماية صحة العاملين والوقاية من الأمراض والتأهيل للرجوع للعمل.

كما يختص المركز بإجراء المسوحات ووضع أنظمة لجمع البيانات والمعلومات في ما يتعلق بالصحة العامة والصحة الوقائية، بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة، ووضع وتطوير وتنفيذ البرامج والأنشطة الخاصة بالصحة العامة والصحة الوقائية، وتطوير الارتقاء بها، وتوفير التطعيمات اللازمة، ووضع برامج التطعيمات، والإعلان عنها، والعمل كنظام إنذار مبكر للصحة العامة والصحة الوقائية، وتشجيع وتعزيز أنماط وسلوكيات الحياة الصحية لسكان الإمارة.

0 replies

Leave a Reply

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *