فريق جراحة الأعصاب بمركز كوك تشلدرنز الصحي للأطفال

فريق جراحة الأعصاب بمركز كوك تشلدرنز الصحي للأطفال 

يعالج تشنجات طفل بفصل جزء من دماغه

التشنجات اليومية التي يصاب بها الطفل أوين فريدة من نوعها لكونها تنشأ من مساحة كبيرة من دماغه. أقر فريق علم الأعصاب في كوك تشلدرنز أن الفرصة الوحيدة للتخلص من التشنجات ستكون عبر فصل جزء الدماغ الأيمن عن الأيسر وقطع ألياف الجسم الثفني التي تربط جزئي الدماغ. هذه أول مرة تقام فيها هذه العملية في كوك تشلدرنز وفي الحقيقة تتوفر هذه العملية في عدد قليل من مستشفيات الأطفال على مستوى الولايات المتحدة الأميركية.

بعد الخروج من مرحلة الخطر، فإن والدا أوين ترنر يشعران بالراحة لأنهما اتخذا القرار الصحيح وهما يشاهدان طفلهما البالغ من العمر 5 سنوات وهو يلعب بشكل طبيعي. ويعتبر الدكتور دانيل هانسن، جرَّاح الأعصاب في كوك تشلدرنز بمثابة واحد من قلة من الجراحين المتمرسين لعمليات شبيهة لهذه في الولايات المتحدة. وكان الطبيب واثقاً بأن العملية آمنة وستعالج حالة الصرع لدى أوين. 

ففي حين أن الطريقة التقليدية للعلاج هي عملية قطع الجسم الثفني إلا أن الدكتور هانسن سيستعمل تقنية المناظير، وتعد هذه التقنية ألطف من الأخرى ولا تحتاج إلى فتح ثغرات كبيرة في الجمجمة، وإضافة إلى أنها لا تريق كمية كبيرة من الدماء وتستمر العملية لمدة أقل ويتعافى منها المريض بشكل أسرع. 

وقال الدكتور هانسن: “بعد أن وافق أهل الطفل ووضعوا ثقتهم في فريق العمل باشرنا بالجراحة. العملية جرت بشكل جيد وتمكنا من فصل جزئي الدماغ بفتح ثغرة صغيرة في جمجمة الطفل وتعافيه في المشفى كان سريعاً جداً.”

قصة أوين بدأت في عمر لا يناهز الثمانية شهور عندما لاحظ أبواه ضعفاً في جنبه الأيمن، فأخذوا موعداً مع طبيب الأطفال وخلال نهاية الأسبوع توقف أوين عن استعمال الجزء الأيمن من جسده. 

وقالت أليسون تورنر، والدة الطفل أوين: “لقد كنا محظوظين جداً. كان ذلك هو اليوم الذي قابلنا فيه الدكتور كينيث هيم الذي أصبح بعد ذلك اختصاصي الأورام الخاص لأوين.”

أظهرت الفحوصات الأولية لأوين سكتة دماغية ضخمة في طرف دماغه الأيسر التي شخصت بعد فترة على أنها نوع نادر من سرطان الدم النخاعي الحاد. تحمّل أوين أربعة مراحل من العلاج الكيماوي ولحسن الحظ وصل إلى مرحلة التعافي. 

وبدأت التشنجات الأولية لأوين بعد أيام من السكتة الدماغية ولكن تم السيطرة عليها بالأدوية. 

إن هذه التشنجات التي واجهها أوين تضمنت فترات من التوقف المفاجئ خلال نشاط معين والبطء في ردة الفعل وأحياناً الضحك من دون سبب. وأحداث أخرى مثل الوقوع المفاجئ على الأرض أو التصلب وارتجاج الأطراف عرضته لإصابات خطرة. ورغم تجربة أكثر من ستة أدوية مختلفة إلا أن لا شيء ساهم في وقف هذه التشنجات اليومية.  

ونتيجة لذلك، أحال الدكتور هاورد كيلفر طبيب الأمراض العصبية في كوك تشلدرنز أوين إلى برنامج كوك تشلدرنز جاستن الشامل لعلاج الصرع لتقييم جراحة الصرع.  وبعد أن تولت الدكتورة سينثيا كيتور الحالة بدأت فوراً بالبحث عن طرف الدماغ الذي ينتج هذه التشنجات. فأظهر تقييم أوين في وحدة مراقبة الصرع عدة تشنجات ناشئة من الجزء الأيسر للدماغ. كما أظهرت تحاليل إضافية أجريت باستخدام جهاز المسح المغناطيسي للدماغ (MEG) أنشطة كهربائية غير اعتيادية في مناطق عديدة عبر جزء الدماغ الأيسر من خلف وأمام منطقة السكتة الدماغية المسبقة. 

لقد أجرى أوين جراحة المناظير قبل تسعة أشهر ولم يلاحظ ابواه أي تشنجات بعدها. أوين الأن طفل نشيط يتقدم بثبات في الروضة بعد أن توقفت تشنجاته المفاجئة. ومع أن الوقت مبكر لضمان السيطرة على حالة أوين، إلا أن الأطباء مستبشرين بالبداية الناجحة. 

يأمل أخصائيون الصرع في كوك تشلدرنز بزيادة عدد الأطفال المرشحين لمثل هذه العملية مستقبلاً، وهؤلاء الأطفال ستجرى لهم تقييمات معينة من فريق العمل لضمان نجاح العلاج. ومن الجراحات المعقدة الأخرى التي يمكن اتمامها بالمناظير، استئصال الجسم الثفني وقطع الفص الواحد واستئصال الآفة البؤرية واستئصال نصف الكرة الوظيفي للدماغ.

لمعرفة المزيد قم بزيارة

cookchildrensinternational.org

هاتف: +1-682-885-4685

بريد الكتروني:

international@cookchildrens.org

0 replies

Leave a Reply

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *