مركز حمد للأسنان يعقد الندوة الأولى حول علاج الأسنان متعدد التخصصات للأطفال

بحضور نحو 110 متخصصين من قطر ومتحدثين من الخارج

مركز حمد للأسنان يعقد الندوة الأولى حول علاج الأسنان متعدد التخصصات للأطفال

عقد مركز حمد للأسنان التابع لمؤسسة حمد الطبية في الثامن عشر من يناير الماضي الندوة الأولى حول طرق علاج الأسنان متعدد التخصصات للأطفال، بحضور ما يزيد عن 110 أطباء من مختلف أقسام طب الأسنان في القطاعين الحكومي والخاص، إضافة إلى عدد من الخبراء في مجالات طب وجراحة الأسنان من خارج قطر. وقد عقد الملتقى في بيت الضيافة بمدينة حمد بن خليفة الطبية واستمر يوماً واحداً. 

أوضح الدكتور خليفة الأنصاري، نائب رئيس مركز حمد للأسنان لشؤون التعليم ورئيس الندوة، أن هذه الندوة تهدف إلى تبادل الخبرات والمعلومات بين المشاركين حول أهم وآخر ما توصل إليه الطب في العلاج والوقاية من الأمراض المتعلقة بطب الأسنان لدى الأطفال والمراهقين، ومناقشة والإطلاع على أحدث العلاجات الجراحية وغير الجراحية للتعامل مع حالات أمراض الأسنان التي تتطلب تدخل فريق علاجي متعدد التخصصات من أطباء وجراحي الأسنان، والوقوف على مدى توافر هذا النوع من العلاج محلياً والعمل على تقديم هذه الخدمات في مختلف مناطق الدولة. كما أثنى الدكتور الأنصاري على المشاركة الفعالة والمناقشات المثمرة من جميع الأطباء على الحضور خلال الندوة والعدد الكبير من المشاركين من أطباء الأسنان.

وقد أقيمت الندوة تحت رعاية إدارة التعليم الطبي بمؤسسة حمد الطبية، وبدعم من الدكتور غانم المناعي، رئيس مركز حمد للأسنان. وضمت اللجنة المنظمة للندوة كلاً من: د. نجاة الهاشمي، استشارية طب الأسنان، د. جمال العبد الله، رئيس قسم طب الأسنان للأطفال، د.هاني نزال،استشاري أول طب الأسنان للأطفال، د.هدى الهاشمي، استشارية أول تركيبات الأسنان ورئيسة شعبة التعليم المستمر بمركز حمد للأسنان. 

وتضمن البرنامج العلمي للندوة عدة محاضرات؛ حيث تحدث البروفيسور مونتي دوجال، استشاري أول الأسنان للأطفال من سنغافورة؛ حول الزرع التلقائي للأسنان كنهج متعدد التخصصات في إدارة الحالات المعقدة في الأسنان، وتحدث الدكتور هاني نزال حول اللبية التجددية: أين ومتى وكيف؟، وتناول الدكتور كاليا بيريسامي من ماليزيا في محاضرته الإدارة الجراحية لحالات الأسنان لدى الأطفال خلال مرحلة النمو، أما الدكتور جون وولش من أيرلندا فتناول الحالات التي يتم فيها اللجوء إلى تقويم الأسنان كعلاج ضروري. 

وقد اختتمت الندوة أعمالها بجلسة نقاشية مفتوحة بمشاركة المتحدثين والأطباء الذين حضروا الندوة ما أسهم في تبادل الخبرات بين الأطباء في هذا المجال لرفع المستوى العلمي والطبي لديهم، ولخلق بيئة تعليمية تسهم في رفع مستوى وكفاءة الأطباء في مجالهم. والجدير بالذكر أن هذه الندوة تحظى بكسب نقاط تعليمية من المجلس القطري للتخصصات الطبية QCHP وبذلك فهي تحقق الهدف من تحسين خدمات الرعاية الصحية المقدمة في دولة قطر.

0 replies

Leave a Reply

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *