معالي رئيس الوزراء يدشن الاستراتيجية الوطنية للصحة 2018 – 2022

معالي‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء

يدشن‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬الوطنية‭ ‬للصحة ‭ ‬2022 – ‬2018

شهد‭ ‬معالي‭ ‬الشيخ‭ ‬عبدالله‭ ‬بن‭ ‬ناصر‭ ‬بن‭ ‬خليفة‭ ‬آل‭ ‬ثاني،‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬الوزراء‭ ‬ووزير‭ ‬الداخلية‭ ‬فى‭ ‬الرابع‭ ‬والعشرين‭ ‬من‭ ‬مارس‭ ‬الماضي‭ ‬حفل‭ ‬تدشين‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬الوطنية‭ ‬للصحة‭ ‬2022‭ – ‬2018‭ ‬الذي‭ ‬أقامته‭ ‬وزارة‭ ‬الصحة‭ ‬العامة‭ ‬بالتزامن‭ ‬مع‭ ‬افتتاح‭ ‬منتدى‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬للجودة‭ ‬والسلامة‭ ‬في‭ ‬الرعاية‭ ‬الصحية‭ ‬في‭ ‬مركز‭ ‬قطر‭ ‬الوطني‭ ‬للمؤتمرات‭.‬

حضر‭ ‬الاحتفال‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬أصحاب‭ ‬السعادة‭ ‬الوزراء‭ ‬وأكثر‭ ‬من‭ ‬2500‭ ‬من‭ ‬كوادر‭ ‬الرعاية‭ ‬الصحية‭ ‬من‭ ‬القطاع‭ ‬الصحي‭ ‬في‭ ‬دولة‭ ‬قطر،‭ ‬وعدد‭ ‬من‭ ‬الوفود‭ ‬الاقليمية‭ ‬والدولية‭. ‬بعد‭ ‬ذلك‭ ‬افتتح‭ ‬معالي‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬الوزراء‭ ‬ووزير‭ ‬الداخلية‭ ‬“ركن‭ ‬المعرفة”،‭ ‬وهو‭ ‬المعرض‭ ‬المصاحب‭ ‬للمنتدى،‭ ‬حيث‭ ‬تعرف‭ ‬معاليه‭ ‬على‭ ‬المشاريع‭ ‬التي‭ ‬تنفذها‭ ‬الدولة‭ ‬في‭ ‬القطاع‭ ‬الصحي‭ ‬وفي‭ ‬مجال‭ ‬تحسين‭ ‬خدمات‭ ‬الرعاية‭ ‬الصحية‭ ‬المقدمة‭ ‬لسكان‭ ‬دولة‭ ‬قطر‭.‬‮ ‬

وأكدت‭ ‬سعادة‭ ‬الدكتورة‭ ‬حنان‭ ‬محمد‭ ‬الكواري،‭ ‬وزير‭ ‬الصحة‭ ‬العامة‭ ‬في‭ ‬كلمتها‭ ‬الافتتاحية‭ ‬الأهمية‭ ‬الكبيرة‭ ‬لإطلاق‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬الوطنية‭ ‬للصحة‭ ‬2022-2018‭ ‬في‭ ‬مسيرة‭ ‬نظامنا‭ ‬الصحي،‭ ‬مضيفة‭: ‬ “نتطلع‭ ‬في‭ ‬المرحلة‭ ‬المقبلة‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬ينعم‭ ‬كل‭ ‬سكان‭ ‬دولة‭ ‬قطر‭ ‬بصحة‭ ‬أفضل،‭ ‬وذلك‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تحسين‭ ‬سعة‭ ‬وأداء‭ ‬نظام‭ ‬الرعاية‭ ‬الصحية،‭ ‬اضافة‭ ‬الى‭ ‬الجهود‭ ‬المبذولة‭ ‬في‭ ‬تعزيز‭ ‬الدقاية‭ ‬من‭ ‬الأمراض‭ ‬واستخدام‭ ‬الموارد‭ ‬المتاحة‭ ‬بطريقة‭ ‬أكثر‭ ‬فعالية‭.‬”

وأوضحت‭ ‬سعادتها‭ ‬أنه‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬الوطنية‭ ‬للصحة‭ ‬2016‭-‬2011،‭ ‬تم‭ ‬إحراز‭ ‬تقدم‭ ‬هائل‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬النظام‭ ‬الصحي‭. ‬ومع‭ ‬تدشين‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬الجديدة،‭ ‬تتطلع‭ ‬دولة‭ ‬قطر‭ ‬إلى‭ ‬الاستفادة‭ ‬من‭ ‬هذا‭ ‬الزخم‭ ‬لتحديد‭ ‬مسار‭ ‬جديد‭ ‬للمضي‭ ‬قدماً‭ ‬لتحقيق‭ ‬أهدافنا‭ ‬المنشودة‭ ‬،‭ ‬مستوحى‭ ‬من‭ ‬رؤية‭ ‬قطر‭ ‬الوطنية‭2030 ‬.

وأكدت‭ ‬سعادتها‭ ‬أن‭ ‬الإنجازات‭ ‬الهامة‭ ‬التي‭ ‬حققتها‭ ‬دولة‭ ‬قطر‭ ‬في‭ ‬المجال‭ ‬الصحي‭ ‬كانت‭ ‬بفضل‭ ‬الدعم‭ ‬الكبير‭ ‬والرؤية‭ ‬الثاقبة‭ ‬للقيادة‭ ‬الحكيمة‭ ‬لحضرة‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الشيخ‭ ‬تميم‭ ‬بن‭ ‬حمد‭ ‬آل‭ ‬ثاني،‭ ‬أمير‭ ‬البلاد‭ ‬المفدى،‭ ‬مشيرة‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬النظام‭ ‬الصحي‭ ‬في‭ ‬دولة‭ ‬قطر‭ ‬احتل‭ ‬المركز‭ ‬الثالث‭ ‬عشر‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬والمرتبة‭ ‬الأولى‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬في‭ ‬تقرير‭ ‬مؤشر‭ ‬الرخاء‭ ‬العالمي‭ ‬الذي‭ ‬يصدره‭ ‬معهد‭ ‬ليجاتوم‭.‬

كما‭ ‬تقدمت‭ ‬بالشكر‭ ‬لمعالي‭ ‬الشيخ‭ ‬عبدالله‭ ‬بن‭ ‬ناصر‭ ‬بن‭ ‬خليفة‭ ‬آل‭ ‬ثاني،‭  ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬الوزراء‭ ‬ووزير‭ ‬الداخلية‭ ‬على‭ ‬دعمه‭ ‬الكبير‭ ‬ومتابعته‭ ‬الحثيثة‭ ‬للتطوير‭ ‬والتحسين‭ ‬في‭ ‬القطاع‭ ‬الصحي‭.‬ ويمثل‭ ‬إطلاق‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬الوطنية‭ ‬للصحة ‭ ‬20122 – ‬2018  ‬نقلة‭ ‬جديدة‭ ‬أخرى‭ ‬في‭ ‬رحلة‭ ‬تطوير‭ ‬النظام‭ ‬الصحي‭ ‬في‭ ‬دولة‭ ‬قطر‭ ‬مع‭ ‬التركيز‭ ‬على‭ ‬تقديم‭ ‬خدمات‭ ‬أكثر‭ ‬شمولية‭ ‬تحمل‭ ‬ثلاثة‭ ‬أهداف‭ ‬عامة‭ ‬تتجسد‭ ‬في‭ ‬تحقيق‭ ‬صحة‭ ‬أفضل،‭ ‬ورعاية‭ ‬أفضل،‭ ‬وقيمة‭ ‬أفضل،‭ ‬مع‭ ‬التركيز‭ ‬على‭ ‬الفئات‭ ‬الأكثر‭ ‬احتياجا‭ ‬كالأطفال‭ ‬والأمهات‭ ‬وكبار‭ ‬السن‭ ‬وذوي‭ ‬الاحتياجات‭ ‬الخاصة‭.‬

وتعكس‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬الوطنية‭ ‬للصحة‭ ‬التي‭ ‬تم‭ ‬إطلاقها‭ ‬تحت‭ ‬شعار‭ ‬”صحتنا‭ ‬مستقبلنا”،‭ ‬تحولا‭ ‬في‭ ‬التفكير‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬التركيز‭ ‬على‭ ‬المجموعات‭ ‬السكانية‭ ‬السبع‭ ‬ذات‭ ‬الأولوية‭ ‬وهي‭: ‬أطفال‭ ‬ومراهقون‭ ‬أصحاء،‭ ‬وصحة‭ ‬النساء‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬حمل‭ ‬صحي،‭ ‬وعاملون‭ ‬بصحة‭ ‬وأمان،‭ ‬الصحة‭ ‬والعافية‭ ‬النفسية،‭ ‬وتحسين‭ ‬صحة‭ ‬المصابين‭ ‬بأمراض‭ ‬مزمنة‭ ‬متعددة،‭ ‬وصحة‭ ‬وعافية‭ ‬ذوي‭ ‬الاحتياجات‭ ‬الخاصة،‭ ‬وشيخوخة‭ ‬صحية‭.‬ فهي‭ ‬تهدف‭ ‬إلى‭ ‬بلورة‭ ‬خدمات‭ ‬تتمحور‭ ‬حول‭ ‬الأفراد‭ ‬والمرضى‭ ‬وعائلاتهم‭ ‬وتغيير‭ ‬آلية‭ ‬عمل‭ ‬النظام‭ ‬الصحي‭ ‬عبر‭ ‬نقل‭ ‬محور‭ ‬التركيز‭ ‬من‭ ‬الجانب‭ ‬العلاجي‭ ‬لأعراض‭ ‬الأمراض‭ ‬إلى‭ ‬الجانب‭ ‬الوقائي‭ ‬لمساعدة‭ ‬الناس‭ ‬في‭ ‬الحفاظ‭ ‬على‭ ‬صحتهم‭. ‬وحددت‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬الجديدة‭ ‬19‭ ‬هدفاً‭ ‬وطنياً‭ ‬سيجري‭ ‬على‭ ‬ضوئها‭ ‬قياس‭ ‬التقدم‭ ‬المحرز،‭ ‬ويشمل‭ ‬ذلك‭ ‬أهداف‭ ‬معينة‭ ‬لتعزيز‭ ‬ممارسة‭ ‬النشاط‭ ‬البدني‭ ‬بين‭ ‬المراهقين،‭ ‬وتطبيق‭ ‬برامج‭ ‬الرفاه‭ ‬في‭ ‬أماكن‭ ‬العمل‭ ‬وتحسين‭ ‬سبل‭ ‬الوصول‭ ‬إلى‭ ‬خدمات‭ ‬الصحة‭ ‬النفسية‭.‬

وتقوم‭ ‬رؤية‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬الوطنية‭ ‬للصحة‭ ‬على‭ ‬وضع‭ ‬هذه‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬موضع‭ ‬التنفيذ‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تلبية‭ ‬احتياجات‭ ‬الجيل‭ ‬الحالي‭ ‬وتقديم‭ ‬رعاية‭ ‬أكثر‭ ‬تكاملا‭ ‬من‭ ‬التركيز‭ ‬على‭ ‬المرض‭ ‬إلى‭ ‬التركيز‭ ‬على‭ ‬الأفراد‭ ‬وصحة‭ ‬السكان،‭ ‬ومن‭ ‬الرعاية‭ ‬الوجيزة‭ ‬والعرضية‭ ‬إلى‭ ‬تكامل‭ ‬واستمرارية‭ ‬الرعاية‭ ‬والتركيز‭ ‬الكبير‭ ‬على‭ ‬الرعاية‭ ‬الأولية‭ ‬باعتبارها‭ ‬أساس‭ ‬الرعاية،‭ ‬ومن‭ ‬اعتبار‭ ‬تكاليف‭ ‬الرعاية‭ ‬عبئاً‭ ‬إلى‭ ‬اعتبار‭ ‬الاستثمار‭ ‬في‭ ‬الصحة‭ ‬استثمارا‭ ‬في‭ ‬المستقبل،‭ ‬ومن‭ ‬سكان‭ ‬يتلقون‭ ‬نصائح‭ ‬الرعاية‭ ‬الصحية،‭ ‬إلى‭ ‬تمكين‭ ‬الأفراد‭ ‬من‭ ‬تولي‭ ‬شؤونهم‭ ‬الصحية‭ ‬بأنفسهم‭. ‬وتركز‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬على‭ ‬خمسة‭ ‬أولويات‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬النظام‭ ‬الصحي‭ ‬فهي‭ ‬معنية‭ ‬بنظام‭ ‬متكامل‭ ‬لتقديم‭ ‬رعاية‭ ‬وخدمات‭ ‬صحية‭ ‬ذات‭ ‬جودة‭ ‬عالية‭ ‬حيث‭ ‬تشمل‭ ‬الأهداف‭ ‬المنشودة‭ ‬بحلول‭ ‬2022‭ ‬خفض‭ ‬معدل‭ ‬إجمالي‭ ‬حالات‭ ‬الوفاة‭ ‬لسبب‭ ‬محدد‭ ‬والتي‭ ‬يمكن‭ ‬تجنبها‭ ‬بنسبة ‭ ‬5‭%‬ ‬وكذلك‭ ‬تحقيق‭ ‬إنخفاض‭ ‬بنسبة‭ ‬15‭% ‬في‭ ‬حالات‭ ‬دخول‭ ‬المستشفى‭ ‬غير‭ ‬الضرورية‭ ‬والتي‭ ‬يمكن‭ ‬علاجها‭ ‬في‭ ‬الرعاية‭ ‬الصحية‭ ‬الأولية‭.‬

ومن‭ ‬المجالات‭ ‬الخمسة‭ ‬تعزيز‭ ‬الصحة‭ ‬والوقاية‭ ‬من‭ ‬الأمراض‭ ‬ويتلخص‭ ‬الهدف‭ ‬بحلول‭ ‬2022‭ ‬في‭ ‬تخفيض‭ ‬معدل‭ ‬السمنة‭ ‬لدى‭ ‬الأطفال‭ ‬والمراهقين‭ ‬والبالغين‭ ‬بنسبة ‭ ‬5‭%‬ ‬والحد‭ ‬من‭ ‬انتشار‭ ‬التدخين‭ ‬بنسبة‭ .‬30‭% ‬

وفيما‭ ‬يتعلق‭ ‬بتعزيز‭ ‬الحماية‭ ‬الصحية،‭ ‬فإن‭ ‬الهدف‭ ‬الوطني‭ ‬المنشود‭ ‬بحلول‭ ‬عام‭ ‬2022‭ ‬هو‭ ‬تطبيق‭ ‬أنظمة‭ ‬عالية‭ ‬السرعة‭ ‬لضمان‭ ‬الامتثال‭ ‬للوائح‭ ‬الصحية‭ ‬الدولية‭ ‬للمراقبة‭ ‬والاستجابة،‭ ‬بما‭ ‬فيها‭ ‬دعم‭ ‬الجهوزية‭ ‬خلال‭ ‬الفعاليات‭ ‬الكبرى‭ ‬مثل‭ ‬مونديال‭ ‬كأس‭ ‬العالم‭ ‬لكرة‭ ‬القدم‭ ‬.2022‭  ‬

ومن‭ ‬المجالات‭ ‬المتعلقة‭ ‬بمستوى‭ ‬النظام‭ ‬الصحي،‭ ‬دمج‭ ‬الصحة‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬السياسات،‭ ‬حيث‭ ‬ستبدأ‭ ‬دولة‭ ‬قطر‭ ‬مع‭ ‬نهاية‭ ‬العام‭ ‬الجاري‭ ‬بتطوير‭ ‬تطبيق‭ ‬استراتيجية‭ ‬وخطة‭ ‬عمل‭ ‬لإدراج‭ ‬الصحة‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬السياسات‭ ‬بهدف‭ ‬تبني‭ ‬نهج‭ ‬المدن‭ ‬الصحية‭ ‬ودعم‭ ‬جهوزيتها‭ ‬استعدادا‭ ‬لكأس‭ ‬العالم ‭ ‬2022، ‬بينما‭ ‬يركز‭ ‬المجال‭ ‬المتعلق‭ ‬بالقيادة‭ ‬والحوكمة‭ ‬على‭ ‬تحسين‭ ‬جودة‭ ‬رعاية‭ ‬وسلامة‭ ‬المريض،‭ ‬وتوفير‭ ‬قوى‭ ‬عاملة‭ ‬كافية‭ ‬قادرة‭ ‬ومستدامة‭ ‬وتأسيس‭ ‬آلية‭ ‬ديناميكية‭ ‬في‭ ‬وزارة‭ ‬الصحة‭ ‬العامة‭ ‬لقياس‭ ‬القدرات‭ ‬المطلوبة‭ ‬بشكل‭ ‬دوري‭ ‬مقارنة‭ ‬بالقدرات‭ ‬المتوفرة‭ ‬في‭ ‬قطاع‭ ‬الصحة‭ ‬بهدف‭ ‬تخطيط‭ ‬وتحقيق‭ ‬الأهداف‭ ‬المتعددة‭ ‬وتعزيز‭ ‬التغطية‭ ‬الصحية‭ ‬الشاملة‭ ‬تماشيا‭ ‬مع‭ ‬الممارسة‭ ‬الدولية‭.‬نظام‭ ‬متكامل‭ ‬لتقديم‭ ‬رعاية‭ ‬وخدمات‭ ‬صحة‭ ‬ذات‭ ‬جودة‭ ‬عالية‭.‬

ومن‭ ‬جهتها‭ ‬أكدت‭ ‬الدكتورة‭ ‬مريم‭ ‬عبد‭ ‬الملك،‭ ‬مدير‭ ‬عام‭ ‬مؤسسة‭ ‬الرعاية‭ ‬الصحية‭ ‬الأولية،‭ ‬على‭ ‬أهمية‭ ‬دور‭ ‬الرعاية‭ ‬الأولية‭ ‬ضمن‭ ‬الاستراتيجية،‭ ‬قائلة‭:‬ “تتمثل‭ ‬إحدى‭ ‬الركائز‭ ‬الأساسية‭ ‬للاستراتيجية‭ ‬الوطنية‭ ‬للصحة‭ ‬2022‭-‬2018‭ ‬في‭ ‬نقل‭ ‬التركيز‭ ‬من‭ ‬الأمراض‭ ‬إلى‭ ‬تعزيز‭ ‬خدمات‭ ‬الصحة‭ ‬الوقائية‭. ‬فالرعاية‭ ‬الأولية،‭ ‬باعتبارها‭ ‬نقطة‭ ‬الاتصال‭ ‬الأولى‭ ‬لمعظم‭ ‬المرضى‭ ‬بالنظام‭ ‬الصحي‭ ‬في‭ ‬قطر،‭ ‬تؤدي‭ ‬دوراً‭ ‬رئيسياً‭ ‬في‭ ‬تحقيق‭ ‬هذا‭ ‬الطموح”‭. ‬ وأضافت‭ :‬”سنتمكّن‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬هذه‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬الجديدة‭ ‬من‭ ‬تكثيف‭ ‬التزامنا‭ ‬بتوسعة‭ ‬نطاق‭ ‬خدمات‭ ‬الصحة‭ ‬والرفاه‭ ‬الصحي‭ ‬في‭ ‬كافة‭ ‬أرجاء‭ ‬دولة‭ ‬قطر،‭ ‬مع‭ ‬التركيز‭ ‬على‭  ‬تمكين‭ ‬الأفراد‭ ‬من‭ ‬اتخاذ‭ ‬القرارات‭ ‬الصائبة‭ ‬بشأن‭ ‬صحتهم”‭.‬

وقالت‭ ‬مدير‭ ‬عام‭ ‬مؤسسة‭ ‬الرعاية‭ ‬الصحية‭ ‬الأولية‭: ‬إن‭ ‬المؤسسة‭ ‬تلعب‭ ‬دورا‭ ‬محوريا‭ ‬وهاما‭ ‬في‭ ‬تنفيذ‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬الوطنية‭ ‬للصحة‭ ‬باعتبارها‭ ‬الخط‭ ‬الأول‭ ‬في‭ ‬المنظومة‭ ‬الصحية‭ ‬وتقدم‭ ‬خدمات‭ ‬متخصصة‭ ‬في‭ ‬طب‭ ‬الأسرة‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬خدمات‭ ‬الكشف‭ ‬المبكر‭ ‬عن‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الأمراض‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يجسد‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬أهداف‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬الجديدة‭.‬

وأضافت‭ ‬أن‭ ‬المؤسسة‭ ‬باعتبارها‭ ‬حجر‭ ‬الأساس‭ ‬في‭ ‬النظام‭ ‬الصحي‭ ‬تركز‭ ‬كل‭ ‬اهتمامها‭ ‬على‭ ‬الرعاية‭ ‬الصحية‭ ‬الأولية‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تعزيز‭ ‬العمل‭ ‬في‭ ‬الجانب‭ ‬الوقائي‭ ‬الذي‭ ‬لن‭ ‬يتحقق‭ ‬إلا‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تأهيل‭ ‬كوادر‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬أشارت‭ ‬إليه‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬الوطنية‭ ‬للصحة‭ ‬التي‭ ‬تتمحور‭ ‬حول‭ ‬الوقاية‭ ‬قبل‭ ‬العلاج‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬توفير‭ ‬كوادر‭ ‬متخصصة‭ ‬ومؤهلة‭.‬

وقال‭ ‬الدكتور‭ ‬صالح‭ ‬علي‭ ‬المري‭ ‬مساعد‭ ‬وزير‭ ‬الصحة‭ ‬العامة‭ ‬للشؤون‭ ‬الصحية‭ ‬خلال‭ ‬مؤتمر‭ ‬صحفي‭ ‬بمناسبة‭ ‬تدشين‭ ‬الاستراتيجية‭: ‬إن‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬الوطنية‭ ‬للصحة‭ ‬وشعارها‭ ‬”صحتنا‭ ‬مستقبلنا”‭ ‬تأتي‭ ‬انطلاقا‭ ‬من‭ ‬النجاحات‭ ‬والإنجازات‭ ‬التي‭ ‬حققتها‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬الأولى‭ ‬حيث‭ ‬جاءت‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬الثانية‭ ‬مدعومة‭ ‬بمرجعية‭ ‬رؤية‭ ‬قطر‭ ‬الوطنية‭ ‬2030‭ ‬واستراتيجية‭ ‬التنمية‭ ‬الوطنية‭ ‬2022‭-‬2018‭ ‬.

وأشار‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الإطار‭ ‬إلى‭ ‬الإنجازات‭ ‬الكبيرة‭ ‬التي‭ ‬بات‭ ‬يحققها‭ ‬النظام‭ ‬الصحي‭ ‬في‭ ‬دولة‭ ‬قطر‭ ‬وارتقائه‭ ‬خلال‭ ‬السنوات‭ ‬الأخيرة‭ ‬إلى‭ ‬مراكز‭ ‬متقدمة‭ ‬عالميا‭ ‬حيث‭ ‬احتل‭ ‬نظام‭ ‬الرعاية‭ ‬الصحية‭ ‬في‭ ‬دولة‭ ‬قطر‭ ‬المرتبة‭ ‬13‭ ‬عالميا‭ ‬والأولى‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬بحسب‭ ‬مؤشر‭ (‬ليجاتوم‭ ‬للرخاء‭) ‬للعام‭ ‬2017‭ ‬الذي‭ ‬يقوم‭ ‬بقياس‭ ‬وتصنيف‭ ‬الوضع‭ ‬الصحي‭ ‬في‭ ‬149‭ ‬دولة‭.‬ وأوضح‭ ‬أن‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬الوطنية‭ ‬للصحة‭ ‬تشكل‭ ‬إحدى‭ ‬الاستراتيجيات‭ ‬القطاعية‭ ‬الحكومية‭ ‬الثماني‭ ‬في‭ ‬الدولة‭ ‬تحت‭ ‬مظلة‭ ‬استراتيجية‭ ‬التنمية‭ ‬الوطنية‭ ‬وهي‭ ‬تعمل‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬نهج‭ ‬جديد‭ ‬لمواجهة‭ ‬التحديات‭ ‬الصحية‭ ‬حيث‭ ‬تتبنى‭ ‬وزارة‭ ‬الصحة‭ ‬العامة‭ ‬ثلاثة‭ ‬أهداف‭ ‬عامة‭ ‬تتمثل‭ ‬في‭ ‬تحقيق‭ ‬صحة‭ ‬أفضل‭ ‬ورعاية‭ ‬أفضل‭ ‬وقيمة‭ ‬أفضل‭ .‬وأكد‭ ‬أن‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬الجديدة‭ ‬تتميز‭ ‬بالتركيز‭ ‬على‭ ‬سبع‭ ‬فئات‭ ‬سكانية‭ ‬ذات‭ ‬أولوية‭ ‬ومنها‭ ‬الأطفال‭ ‬والأمهات‭ ‬وكبار‭ ‬السن‭ ‬وذوي‭ ‬الاحتياجات‭ ‬الخاصة‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬خمس‭ ‬أولويات‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬النظام‭ ‬الصحي‭.‬ وأوضح‭ ‬أنه‭ ‬بناء‭ ‬على‭ ‬توجيهات‭ ‬سعادة‭ ‬وزيرة‭ ‬الصحة‭ ‬العامة‭ ‬وحرصا‭ ‬منها‭ ‬على‭ ‬تحويل‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬إلى‭ ‬واقع‭ ‬ملموس‭ ‬وتحقيق‭ ‬الأهداف‭ ‬الـ19‭ ‬الواردة‭ ‬في‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬والتي‭ ‬من‭ ‬شأنها‭ ‬توفير‭ ‬أفضل‭ ‬مستويات‭ ‬الرعاية‭ ‬الصحية،‭ ‬يتم‭ ‬العمل‭ ‬على‭ ‬تطبيق‭ ‬نهج‭ ‬يضمن‭ ‬التنفيذ‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬القيادة‭ ‬والحوكمة‭ ‬وترتيب‭ ‬الأولويات‭ ‬وكذلك‭ ‬الحوافز‭ ‬والتمويل‭ ‬والتواصل‭ ‬والمشاركة‭.‬

وشدد‭ ‬الدكتور‭ ‬صالح‭ ‬المري‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬الصحة‭ ‬العامة‭ ‬تمثل‭ ‬جزءا‭ ‬أساسيا‭ ‬في‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬الوطنية‭ ‬للصحة‭ ‬والدليل‭ ‬على‭ ‬ذلك‭ ‬أن‭ ‬وزارة‭ ‬الصحة‭ ‬العامة‭ ‬حققت‭ ‬80‭ ‬بالمائة‭ ‬من‭ ‬أهداف‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬الأولى‭ ‬التي‭ ‬كان‭ ‬من‭ ‬ضمن‭ ‬أولوياتها‭ ‬إرساء‭ ‬البنية‭ ‬التحتية‭ ‬للنظام‭ ‬الصحي‭ ‬في‭ ‬دولة‭ ‬قطر‭ ‬والتي‭ ‬بدأت‭ ‬ثمارها‭ ‬تظهر‭ ‬على‭ ‬أرض‭ ‬الواقع‭ ‬حاليا‭ ‬ويتم‭ ‬العمل‭ ‬الآن‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬التركيز‭ ‬على‭ ‬إشراك‭ ‬الأفراد‭ ‬والمجتمع‭ ‬في‭ ‬تطوير‭ ‬المنظومة‭ ‬الصحية‭.‬ وأكد‭ ‬أن‭ ‬تحقيق‭ ‬أهداف‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬الوطنية‭ ‬للصحة‭ ‬مسؤول‭ ‬عنه‭ ‬كافة‭ ‬الشركاء‭ ‬في‭ ‬القطاع‭ ‬الصحي‭ ‬سواء‭ ‬كانوا‭ ‬الشركاء‭ ‬في‭ ‬القطاع‭ ‬العام‭ ‬أو‭ ‬الخاص‭ ‬أو‭ ‬شبه‭ ‬الحكومي‭ ‬حيث‭ ‬يتم‭ ‬التخطيط‭ ‬والعمل‭ ‬ثم‭ ‬التقييم‭.‬

من‭ ‬جانبه‭ ‬قال‭ ‬الشيخ‭ ‬الدكتور‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬حمد‭ ‬آل‭ ‬ثاني‭ ‬مدير‭ ‬إدارة‭ ‬الصحة‭ ‬العامة‭ ‬بوزارة‭ ‬الصحة‭ ‬العامة‭ ‬إن‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬الجديدة‭ ‬تأتي‭ ‬استكمالا‭ ‬لما‭ ‬تم‭ ‬تحقيقه‭ ‬في‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬الأولى‭ ‬2011‭-‬2016،‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬أنها‭ ‬تمثل‭ ‬مظلة‭ ‬لجميع‭ ‬الاستراتيجيات‭ ‬التي‭ ‬أطلقت‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬القطاع‭ ‬الصحي‭ ‬مثل‭ ‬استراتيجية‭ ‬السرطان‭ ‬والرعاية‭ ‬الصحية‭ ‬الأولية‭ ‬واستراتيجية‭ ‬الصحة‭ ‬النفسية‭. ‬وأضاف‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬تتمحور‭ ‬حول‭ ‬أساليب‭ ‬وقاية‭ ‬السكان‭ ‬من‭ ‬الأمراض‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬تحسين‭ ‬أنظمة‭ ‬الرعاية‭ ‬الصحية‭ ‬والبنية‭ ‬التحتية‭ ‬للخدمات‭.  ‬كما‭ ‬أوضح‭ ‬أن‭ ‬النظام‭ ‬الصحي‭ ‬في‭ ‬دولة‭ ‬قطر‭ ‬يتبوأ‭ ‬مكانة‭ ‬عالمية‭ ‬راقية‭ ‬حيث‭ ‬يأتي‭ ‬ذلك‭ ‬بفضل‭ ‬الحوكمة‭ ‬التي‭ ‬ستساعد‭ ‬في‭ ‬تطبيق‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬الوطنية‭ ‬للصحة‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬التنسيق‭ ‬بين‭ ‬اللجان‭ ‬المختلفة‭ ‬وفرق‭ ‬العمل‭ ‬بما‭ ‬يحقق‭ ‬سلاسة‭ ‬في‭ ‬تنفيذ‭ ‬الأهداف‭ ‬المتعلقة‭ ‬بها‭ ‬وظهور‭ ‬الإنجازات‭ ‬على‭ ‬أرض‭ ‬الواقع‭ ‬بحلول‭ ‬العام‭ ‬2022‬ .

وأكدت‭ ‬الدكتورة‭ ‬جوليت‭ ‬إبراهيم‭ ‬مدير‭ ‬إدارة‭ ‬الصحة‭ ‬الالكترونية‭ ‬بوزارة‭ ‬الصحة‭ ‬العامة‭ ‬أن‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬الجديدة‭ ‬تمثل‭ ‬تحولا‭ ‬رئيسيا‭ ‬في‭ ‬طريقة‭ ‬العمل‭ ‬بالقطاع‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تركيزها‭ ‬على‭ ‬الإنسان‭ ‬واحتياجاته‭ ‬والعمل‭ ‬على‭ ‬تعزيز‭ ‬صحته‭ ‬والتركيز‭ ‬على‭ ‬طرق‭ ‬الوقاية‭ ‬قبل‭ ‬الوصول‭ ‬إلى‭ ‬توفير‭ ‬طرق‭ ‬العلاج‭.‬ وقالت‭ ‬إن‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬الوطنية‭ ‬للصحة‭ ‬اعتمدت‭ ‬في‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الأهداف‭ ‬التي‭ ‬وضعت‭ ‬على‭ ‬مقترحات‭ ‬من‭ ‬المرضى‭ ‬أنفسهم‭ ‬وذلك‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬معرفة‭ ‬تجاربهم‭ ‬السابقة‭ ‬في‭ ‬التعامل‭ ‬مع‭ ‬النظام‭ ‬الصحي‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يشير‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬إشراك‭ ‬المريض‭ ‬كان‭ ‬الأساس‭ ‬في‭ ‬وضع‭ ‬التصورات‭ ‬والسياسات‭ ‬التي‭ ‬ترمي‭ ‬إلى‭ ‬تحقيقها‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬الجديدة‭.‬

وأوضحت‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬بعض‭ ‬الأهداف‭ ‬التي‭ ‬تضمنتها‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬الصحية‭ ‬الأولى‭ ‬ما‭ ‬يزال‭ ‬العمل‭ ‬مستمرا‭ ‬على‭ ‬تحقيقها‭ ‬في‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬الثانية،‭ ‬مبينة‭ ‬أن‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬الصحية‭ ‬الاولى ‭ ‬2016 – ‬2011  ‬حققت‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬80‭% ‬من‭ ‬أهدافها‭.‬

وأشارت‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬الجديدة‭ ‬تتضمن‭ ‬عدة‭ ‬أهداف‭ ‬وقائية‭ ‬لبعض‭ ‬الأمراض‭ ‬منها‭ ‬العمل‭ ‬على‭ ‬تقليل‭ ‬نسبة‭ ‬الإصابة‭ ‬بالأمراض‭ ‬المزمنة‭ ‬بنسبة‭ ‬15%‭ ‬وانخفاض‭ ‬بنسبة‭ ‬5‭% ‬فى‭ ‬معدل‭ ‬السمنة‭ ‬لدى‭ ‬الأطفال‭ ‬والمراهقين‭ ‬والبالغين‭ ‬وتقليل‭ ‬معدل‭ ‬التدخين‭ ‬بنسبة‭ ‬30‭% ‬والعمل‭ ‬على‭ ‬تحقيق‭ ‬زيادة‭ ‬بنسبة‭ ‬15%‭ ‬فى‭ ‬مستوى‭ ‬الرضاعة‭ ‬الطبيعية‭ ‬الحصرية‭ ‬طوال‭ ‬الأشهر‭ ‬الستة‭ ‬الأولى‭ ‬من‭ ‬الحياة‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬العمل‭ ‬على‭ ‬تحقيق‭ ‬زيادة‭ ‬بنسبة‭ ‬25‭% ‬فى‭ ‬عدد‭ ‬المراهقين‭ ‬الذين‭ ‬يحققون‭ ‬المستويات‭ ‬الموصى‭ ‬بها‭ ‬من‭ ‬النشاط‭ ‬البدني‭.‬

وقال‭ ‬الدكتور‭ ‬عبدالله‭ ‬الأنصاري،‭ ‬الرئيس‭ ‬الطبي‭ ‬بالوكالة‭ ‬فى‭ ‬مؤسسة‭ ‬حمد‭ ‬الطبية‭:‬ “من‭ ‬المناسب‭ ‬أن‭ ‬يتزامن‭ ‬تدشين‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬الوطنية‭ ‬للصحة‭ ‬2022‭ – ‬2018‭ ‬مع‭ ‬انطلاق‭ ‬فعاليات‭ ‬هذا‭ ‬الحدث‭ ‬الهام‭ ‬المخصص‭ ‬لجودة‭ ‬الرعاية‭ ‬الصحية،‭ ‬أمام‭ ‬ما‭ ‬يزيد‭ ‬عن‭ ‬2500‭ ‬من‭ ‬الأطباء،‭ ‬والكوادر‭ ‬التمريضية‭ ‬والمساعدين‭ ‬الطبيين‭ ‬والموظفين‭ ‬من‭ ‬كافة‭ ‬المستويات‭ ‬في‭ ‬القطاع‭ ‬الصحي‭ ‬بقطر‭.‬ فالتزام‭ ‬هؤلاء‭ ‬وما‭ ‬يتمتعون‭ ‬به‭ ‬من‭ ‬خبرات‭ ‬وشغف،‭ ‬سيساهم‭ ‬في‭ ‬تطبيق‭ ‬الخطط‭ ‬التي‭ ‬تتضمنها‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬كما‭ ‬سيساعد‭ ‬على‭ ‬تنفيذ‭ ‬المرحلة‭ ‬التالية‭ ‬من‭ ‬مسيرة‭ ‬تطوير‭ ‬النظام‭ ‬الصحي‭ ‬بنجاح”‭.‬

0 replies

Leave a Reply

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *