معالي رئيس مجلس الوزراء يفتتح مركزي معيذر والوجبة الصحيين

معالي رئيس مجلس الوزراء

يفتتح مركزي معيذر والوجبة الصحيين

افتتح معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني، رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، مركز معيذر للصحة والمعافاة ومركز الوجبة الصحي.

وبعد الافتتاح قام معاليه بجولة داخل المركزين الصحيين الجديدين استمع خلالها لشروح مختصرة عن الخدمات الصحية المتوفرة للمرضى والمراجعين، كما اطلع على مختلف العيادات المتخصصة والمرافق التابعة.

رافق معالي رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، سعادة الدكتورة حنان محمد الكواري وزيرة الصحة العامة، وسعادة المهندس سعد بن أحمد المهندي رئيس هيئة الأشغال العامة، وسعادة الدكتورة مريم عبد الملك مدير عام مؤسسة الرعاية الصحية الأولية وكبار المسؤولين من وزارة الصحة العامة ومؤسسة الرعاية الصحية الأولية.

وأكدت سعادة الدكتورة حنان محمد الكواري، وزيرة الصحة العامة، أن الرعاية الصحية الأولية هي أساس النظام الصحي ونقطة الاتصال الأولى للمريض وأسرته، وأن هذا التوسع في المرافق الصحية يأتي في سياق خطة وزارة الصحة العامة لتحسين إمكانية حصول المريض على الرعاية الصحية في الوقت والمكان المناسبين مما يساهم في تسهيل تجربة المريض وتعزيز سلامته، كما أكدت سعادتها أن هذا التوسع لا يأتي على مستوى المرافق الصحية فقط بل يترافق كذلك مع تطوير مستمر لنوعية الخدمات المقدمة لضمان مواكبة احتياجات المريض بأفضل معايير الجودة.

     

ويعتبر مركزا معيذر الصحي والوجبة من المراكز الصحية الفريدة من نوعها لما تشمله من خدمات تتعلق بالصحة والمعافاة ولما تمثله من نقلة نوعية على مستوى الخدمات التي تقدمها مؤسسة الرعاية الصحية الأولية، وتقدم المراكز الجديدة خدمات صحية شاملة مثل عيادات طب الأسرة ومتابعة الحمل وخدمات الطفل السليم والتحصينات الدورية والمرأة السليمة وعيادات الأمراض غير الانتقالية وخدمات الإقلاع عن التدخين وفحص ما قبل الزواج وخدمات ما بعد الولادة والأمراض الانتقالية وتحصينات السفر وعيادات الأسنان وأخصائي التغذية وفحص السمع والأمراض الجلدية وعيادة العيون وقياس النظر وخدمات العلاج الطبيعي، بالإضافة إلى عيادة العيون والبصريات، وعيادة الأنف والأذن والحنجرة، وعيادة الجلدية، والمثقفة الصحية لصحة المرأة والطفل، وخدمات الأشعة العادية والبانوراما، والسونار للحوامل.

كما يتميز المركزان الصحيان بوجود خدمات المعافاة والتي تركز على تعزيز الصحة للارتقاء نحو نمط حياة صحي ضمن خطة الوقاية من الأمراض؛ حيث يضم المركزان صالات رياضية، وأحواض سباحة، وخدمات التدليك والبخار، والساونا، بالإضافة إلى عيادات الطب العام، والعيادات التخصصية والمجهزة بأحدث التجهيزات.

من جانبها قالت الدكتورة مريم عبدالملك، مدير عام مؤسسة الرعاية الصحية الأولية، أن المراكز الصحية الجديدة التي افتتحتها المؤسسة خلال الفترة الأخيرة تلبي الاحتياجات المتزايدة لخدمات الرعاية الصحية الأولية في الدولة مع مراعاة التوزيع الجغرافي والكثافة السكانية لكل منطقة جغرافية؛ مما سيسهم في تمكين المريض من الحصول على خدمات رعاية صحية أولية ذات جودة عالية بشكل أسرع مما ينعكس على مستوى رضا المراجعين وهذا ما عهدت المؤسسة على الالتزام به منذ إطلاق الاستراتيجية الوطنية للرعاية الصحية الأولية.

وأضافت الدكتورة مريم: إن برامج الوقاية وتعزيز الصحة المعتمدة في مراكز الرعاية الأولية والتي تركز على الأفراد والأسر تساهم بشكل ملحوظ في تحسين النتائج الصحية على مستوى دولة قطر مما يؤدي إلى بناء مجتمع صحي ومعافى قادر على الإنتاج بشكل أفضل وهذا ما نسعى له جميعاً ضمن رؤية قطر 2030 تحت قيادة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير البلاد المفدى (حفظه الله).

وقالت الدكتورة هيام السادة، مديرة المنطقة الغربية بمؤسسة الرعاية الصحية الأولية،: إنَّ افتتاح مركزي الوجبة ومعيذر للصحة والمعافاة، يعتبر إضافة إلى مراكز المنطقة الغربية، ويهدف افتتاحهما إلى تخفيف الضغط على مراكز المناطق المجاورة كمركز الريان الصحي، ومركز أبي بكر الصديق الصحي، ومركز غرافة الريان الصحي. مثمنة الجهود التي بذلت من أجل أن يخرج كلا المركزين بهذه الصورة، وبالوقت المحدد كما هو مدرج على استراتيجية الرعاية الصحية الأولية. وأشارت الدكتورة السادة، في تصريحاتها، على هامش افتتاح المركزين، صباح أمس، إلى أنَّ مركز الوجبة الصحي بلغ عدد المسجلين فيه 2200 شخص، ونحن نتوقع أن يشهد زيادة خلال الفترة ما بعد رمضان والعيد لاقتراب موسم الإجازات والسفر، في حين أن مركز معيذر للصحة والمعافاة بلغ عدد المسجلين فيه 11.300 مراجع، وبلغ عدد المراجعين فيه 200 مراجع يومياً، ومن المتوقع أن يصل عدد المسجلين فيه 20 ألف مراجع. وأوضحت الدكتورة السادة قائلة: “إنَّ المركزين سيعملان من السابعة صباحاً وحتى الحادية عشرة ليلاً، وسيقدمان الخدمة للمراجعين ممن لهم مواعيد، وأيضاً للحالات الطارئة أو العاجلة التي تصل إلى أي من المركزين، وذلك من خلال تصنيف الحالات وإجراء اللازم، إذ أنَّ مركز الوجبة للصحة والمعافاة يتضمن مدخلين رئيسيين أحدهما للحالات الطارئة والتي سيتم تصنيفها منذ دخولها المركز الصحي، حتى يتم تقديم الخدمة التي تتناسب والحالة، كما سيتم من ذات المدخل استقبال المراجعين دون مواعيد، وسيتم تقديم الخدمة لهم”.

وفيما يتعلق بالآلية المتبعة لرصد رأي الجمهور بالخدمات، ومراقبة حركة النقل إلى المركزين للاستفادة الفعلية من الخدمات وتخفيض الضغط على المراكز المجاورة، أوضحت السادة قائلة: “إنَّ مع بداية العام الدراسي الجديد ستكون هناك فرصة لتقييم وضع المركزين الجديدين، وخلال الأشهر الستة القادمة سيتم تقييم الإحصائيات وأعداد المراجعين على المركزين الجديدين والمراكز الصحية التي تشهد ضغطاً وازدحاماً؛ حيث من خلال الإحصائيات سيتم رصد مدى تجاوب الجمهور مع المركزين الجديدين، حتى يخف الضغط على المراكز لاسيما مركز الريان الصحي ومركز أبو بكر الصديق الصحي”. وقالت الدكتورة السادة: “إنَّ ما يميز المركزين الصحيين، أنهما ضمن المراكز للصحة والمعافاة، والتي تقدم أعلى مستوى من الخدمات الطبية والصحية، فضلاً عن أن هناك خطة ليست بالبعيدة والمتمثلة بافتتاح عيادات تخصصية في كلا المركزين كعيادات الأنف والأذن والحنجرة، وعيادات قياس السمع، وعيادات العيون وعيادات قياس النظر، فضلاً عن عيادات الجلدية، إلى جانب العيادات العامة والتي يصل عددها إلى 8 عيادات يومياً رجالاً ونساء”.

وفي السياق ذاته علق الدكتور مشعل المسيفري، مدير مركز الوجبة للصحة والمعافاة واستشاري طب الأسرة، قائلاً: “إنَّ مركز الوجبة للصحة والمعافاة من المراكز المدرجة على استراتيجية مؤسسة الرعاية الصحية الأولية، والهدف منه استيعاب عدد المراجعين من مركز الريان الصحي، ومركز أبو بكر الصديق الصحي، ومركز غرافة الريان الصحي، حيث من المتوقع أن يخفض عدد المراجعين في مركز الريان ويتم تسجيلهم على مركز الوجبة الصحي، لتخفيف الضغط على المراكز الآنف ذكرها”.

وأعلنَّ أنَّ خلال 3 الأشهر المقبلة من الممكن أن يصل عدد المسجلين إلى 10 آلاف مراجع، كما أنَّ الطاقة الاستيعابية للمركز 50 ألف مراجع، ونحن نستطيع تقديم الخدمات الطبية إلى 80 ألف مراجع، بسبب أنَّ مركز الوجبة للصحة والمعافاة يعتبر مركزاً يضم عدد من الخدمات منها عيادة الدعم النفسي، وخدمات قياس السمع لكبار السن، فضلاً عن خدمات الصحة والمعافاة التي تخوله أن يستقبل حالات من مراكز صحية أخرى.

تجدر الإشارة إلى أنَّ مركزي معيذر والوجبة الصحيين من النموذج (ج) المعروفة بتقديم خدمات الصحة والمعافاة التي ترتكز على مفهوم تعزيز الصحة وتبلغ مساحة الأرض المخصصة لكل منهما (19.800) متر مربع، وتقدر مساحة المرفق الصحي بنحو 8 آلاف متر مربع بطاقة استيعابية تصل إلى 50 ألف مراجع لكل مركز.

والمركزان يضمان 24 عيادة لطب الأسرة و5 عيادات تخصصية و6 عيادات أطفال و10عيادات أسنان، ويضمان صالة رياضية، وحوض سباحة، وخدمات التدليك والبخار، والساونا.

وسيقدم مركز معيذر الصحي خدمته لسكان مناطق معيذر 55، وأبوسدرة، وروضة أبو الحيران، والمعراض والسيلية، أما مركز الوجبة الصحي فسيخدم سكان مناطق الوجبة، 53 والريان الجديد، ومعيذر 53، وروضة الناصر، ومقرون، والمرخية، وأم الجواشن، ومنطقة 52، الشقب وفريج الزعيم.

0 replies

Leave a Reply

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *