مستشفى توام تستخدم الذكاء الاصطناعي في علاج السرطان

مستشفى توام

تستخدم الذكاء الاصطناعي في علاج السرطان

حقق مستشفى توام، التابع لشركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، طفرة نوعية وتطوراً في علاجات أورام السرطان، بما يواكب أحدث وآخر ما توصل إليه الطب عالمياً، عبر الذكاء العلاجي، إضافة إلى العلاج المناعي والعلاج الهرموني، والعلاج الجيني، والعلاج المركّز.  وتتجه العلاجات المستقبلية في مستشفى توام للمرة الأولى إلى تضمين الذكاء الصناعي مع العلاجات المناعية والجينية والهرمونية، بالإضافة إلى المواد الكيماوية، عبر تخصيص علاج لكل مريض بشكل مختلف، وتسمى التفصيل العلاجي حسب تشخيص كل مريض من ناحية البنية الجسمانية والجينات والمناعة والعمر والنوع، وتتضمن ثلاثة محاور جديدة في علاج الأورام، هي دراسة الجينات المسببة لكل شخص على حدة، ودراسة المناعة والأدوية المنشطة للمناعة، واستخدام الذكاء الاصطناعي في تدخل علاج الأورام.

وبدأ مستشفى توام في استخدام أجهزة متطورة وجديدة، من بينها التصوير النووي في تخطيط مكان الورم بدقة متناهية، عبر صبغة مشعة تجذبها الخلايا المصابة، بالإضافة إلى استخدام العلاج المركز عبر جهاز أنبوبي داخلي، يتميز بالتركيز وتحديد الخلايا المصابة بدقة متناهية، ويتفادى الأنسجة السليمة والأعضاء الطبيعية والحساسة في الجسم غير المصابة، والتركيز على الورم نفسه، والذي يستخدم لعلاج أمراض عنق الرحم لدى النساء والبروستاتا لدى الرجال. ويبلغ عدد مرضى السرطان بمستشفى توام 1300 مريض بالأورام، من بينهم 40 سرطان ثدي. وتعمد العلاجات المستقبلية لدى مستشفى توام لجمع المعلومات الطبية من جميع المرضى حول العالم، ومقارنة الحالات المشابهة والعلاجات الناجحة لكل مريض، والاستفادة منها لتفصيل العلاج لكل مريض على حدة، ويسمح للمريض نفسه بالمشاركة في العلاج.

ولفت الدكتور خالد بالعرج، استشاري علاج الأورام بالأشعة في المستشفى، رئيس قسم الأورام بمستشفى توام، أن العلاجات الجديدة جراحياً تتضمن العلاج الذكي والعلاج المركز، فضلاً عن أجهزة حديثة على مستوى العلاج بالإشعاع، التي شهدت تطوراً علمياً كبيراً، لافتاً أن من أهم التطورات العلاجية في المستقبلية اهتمام ما بعد العلاج، حيث إن كثيراً من المرضى يعانون من مشاكل ما بعد العلاج بعد شفائهم، ولكن أغلبهم يواصلون العلاج من مضاعفات العلاج نفسه.

إلى ذلك، ينطلق اليوم الخميس مؤتمر الإمارات للأورام الذي تنظمه مستشفى توام، ويمتد لـ3 أيام، بمشاركة مختصين دوليين وإقليمين لمناقشة أحدث العلاجات التي تساعد على تحسين علاج الأورام في دولة الإمارات. 

ويشارك 1600 متخصص وباحث عالم في مجال الأورام من 28 دولة حول العالم، لتبادل الخبرات والبحوث العلمية والعلاجات الجديدة المتطورة، وأحدث ما توصل إليه الطب في مجال الأورام من الناحية العلاجية والتشخيصية على مستوى العالم، ويضم المؤتمر أكثر من 70 باحثاً وعالماً مشاركين في أكثر من 15 جلسة علمية، و40 بحثاً علمياً، مسجلة في المؤتمر لهذا العام، بالإضافة إلى 3 ورش عمل خلال المؤتمر للأطباء المستجدين والمعالجين الإشعاعيين والباحثين. 

واعتمدت العلاجات التقليدية في الماضي على أسلوب الجراحة أو المواد الكيماوية والمواد الإشعاعية، ولكن النظرة الجديدة للعلاجات اختلفت في الطب الحديث، حيث بدأ الاهتمام ما قبل العلاج وما بعده.

0 replies

Leave a Reply

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *