“صحة” تطلع السفير الأمريكي لدى الدولة

على آخر التطورات الخاصة بتجارب لقاح كوفيد 19، والتي شهدت الإمارات المرحلة الثالثة منها

استقبلت شركة أبوظبي للخدمات الصحية “صحة”، سعادة جون راكولتا جونيور سفير الولايات المتحدة الأمريكية لدى الدولة.

والتقى كلٌ من الدكتور مروان الكعبي، المدير التنفيذي للعمليات، في شركة “صحة”، والدكتورة نوال الكعبي المدير الطبي التنفيذي في مدينة الشيخ خليفة الطبية التابعة لشركة “صحة”، ورئيسة اللجنة الوطنية السريرية لمرض “كوفيد-19″، مع السفير الأمريكي والسیدة ألیسون دیلورث، المستشارة الاقتصادیة، والسیدة سوزان ھولمز، مساعدة بالقسم الاقتصادي في السفارة، حيث تم إطلاع الوفد الأمركي على آخر التطورات الخاصة بتجارب لقاح كوفيد 19، والتي شهدت دولة الإمارات المرحلة الثالثة من التجارب السريرية لإثبات سلامة وفعالية اللقاح.

وأصطحب الدكتور مروان، والدكتورة نوال، سعادة السفير الأمريكي والوفد المرافق له في جولة في مركز أبوظبي للمعارض ( أدنيك) حيث أقامت شركة “صحة” مركزاً لإجراء التجارب السريرية وزودته بالممارسين الصحيين المتخصصين للإشراف على هذه التجارب، باشراف دائرة الصحة في أبوظبي، وشركة “جي 42 للرعاية الصحية” إحدى الشركات التابعة لمجموعة “جي 42″، حيث جاءت هذه التجارب تماشيا مع رؤية القيادة الرشيدة والتزامها بالتغلب على هذا الوباء العالمي، ومساهمات الإمارات البارزة في المجال الصحي على مستوى العالم.

وأكدت الدكتورة نوال الكعبي المدير الطبي التنفيذي في مدينة الشيخ خليفة الطبية التابعة لشركة “صحة” ورئيسة اللجنة الوطنية السريرية لمرض “كوفيد-19″، أن “صحة” وبتوجيهات من القيادة الرشيدة وفرت كل سبل النجاح للتجارب السريرية، والحمد لله فقد تكللت الجهود التي بذلت في نجاح التجارب، وتوفير اللقاح اللازم لمكافحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) حيث بدأت دولة الإمارات في تقديم الجرعة الأولى من اللقاح للعاملين في الخطوط الأمامية،  ليضاف هذا الإنجاز  إلى سجل إنجازات دولة الإمارات ومساهماتها البارزة في المجال الصحي على مستوى العالم.

 

وأشادت بالتجاوب الكبير من قبل المواطنين والمقيمين على أرض الإمارات الذين سارعوا للتطوع والمشاركة في التجارب السريرية في حملة “لأجل الإنسانية” مما كانه له أبلغ الأثر في انجاح هذه التجارب.

يذكر أن التجارب السريرية العالمية للمرحلة الثالثة من لقاح كوفيد19 من إنتاج شركة (سينوفارم سي إن بي جي) و”جي 42 للرعاية الصحية” تمت في إطار التعاون بين دائرة الصحة – أبوظبي وشركة “صحة”، تحت مظلة منظمة الصحة العالمية، وجهود التعاون الدولية التي احتضنتها أبوظبي في إطار التزام حكومة الإمارات والهيئات الصحية بإيجاد علاج لأكبر تحد شهدته البشرية في القرن الواحد والعشرين.