مؤسسة حمد الطبية تفوز بجائزة “النخبة” من قِبل اتحاد المستشفيات العربية

ضمن مبادرته الذهبية التي أطلقها تقديراً للجهود المبذولة خلال جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19)

مؤسسة حمد الطبية تفوز بجائزة “النخبة” من قِبل اتحاد المستشفيات العربية

 حصلت مؤسسة حمد الطبية على جائزة “النخبة” المرموقة من قِبل اتحاد المستشفيات العربية في المرحلة الثانية ضمن مبادرته الذهبية التي أطلقها، تقديراً للدور والجهود التي بذلتها مؤسسة حمد الطبية خلال جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19). وقد أطلق اتحاد المستشفيات العربية المرحلة الثانية من مبادرته الذهبية اعترافاً بجهود وإجراءات المستشفيات في جميع أنحاء المنطقة لمكافحة انتشار الوباء وتقديم خدمات متميزة للمرضى.

قال السيد علي الجناحي، مساعد المدير العام بالوكالة ورئيس مجموعة المستشفيات التخصصية بمؤسسة حمد الطبية: ” إن هذه الجائزة الممنوحة هي نتاج العمل الجاد والتزام موظفي مؤسسة حمد الطبية طوال فترة جائحة كوفيد-19، لقد قدمت فرق الرعاية الصحية المتفانية في مؤسسة حمد الطبية مساهمة مهمة في الإجراءات التي تتخذها الدولة لحماية سكان دولة قطر وضمان حصول كل مريض مصاب بفيروس كورونا (كوفيد-19) على رعاية سريعة وفعالة”.

وأوضح السيد علي الجناحي قائلاً:” عمل الطاقم الطبي والتمريضي وموظفو الدعم في مؤسسة حمد الطبية جنباً إلى جنب مع فرق من وزارة الصحة العامة، ومؤسسة الرعاية الصحية الأولية، وشركاء الرعاية الصحية الآخرين داخل دولة قطر لمكافحة خطر انتشار الفيروس. أصبح دور موظفي الرعاية الصحية في جميع أنحاء العالم أكثر تقديراً وقيمة خلال هذه الجائحة أكثر من أي وقت مضى، وتعتبر هذه الجائزة المرموقة بمثابة شهادة للدور الذي يقوم به موظفونا في مؤسسة حمد الطبية والمتمثل في دعم صحة ورفاهية مجتمعنا”.

قررت لجنة التحكيم التابعة لاتحاد المستشفيات العربية أن مؤسسة حمد الطبية قد تفوقت في جميع الفئات الثماني التي تم تحديدها للفوز بالجائزة والتي تتضمن: الكادر التنظيمي للحكومة، حسن التوجيه والقيادة، المشاركة المجتمعية، التخطيط المتعلق بالتطعيم وإدارته وتوزيعه، مكافحة العدوى، التدريب والتعليم، دعم الموظفين وحمايتهم، إنشاء خدمات ما بعد فيروس كورونا (كوفيد-19)، والتكنولوجيا المبتكرة. 

بدوره قال السيد علي عبدالله الخاطر، الرئيس التنفيذي للاتصال المؤسسي في مؤسسة حمد الطبية:” تفخر مؤسسة حمد الطبية بالحصول على هذه الجائزة المرموقة من قِبل اتحاد المستشفيات العربية، حيث يهدف هذا المشروع الرائع إلى تسليط الضوء على جهود مقدمي الرعاية الصحية في جميع أنحاء المنطقة لمواجهة تحدي فيروس كورونا (كوفيد-19) غير المسبوق”.

وأضاف السيد الخاطر قائلاً:” بالإضافة إلى تخصيص سبعة مستشفيات كمرافق لعلاج المصابين بفيروس كورونا (كوفيد-19) والذين يعانون من أعراض متوسطة إلى شديدة، لعبت مؤسسة حمد الطبية دوراً مهماً في تنفيذ العديد من إجراءات مكافحة فيروس كورونا (كوفيد-19) الأخرى والتي تشمل: توسيع الفحوصات المخبرية، وتشغيل مرافق الحجر والعزل الصحي، ورفع الوعي المجتمعي، والنقل الآمن لمرضى فيروس كورونا (كوفيد-19)، وإدارة الخدمات الافتراضية التي تتضمن خدمات الصحة النفسية، وتوصيل الأدوية، وتقديم استشارات الرعاية العاجلة”.

0 replies

Leave a Reply

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *